ولايات أميركية تتحدى إعلان حالة الطوارئ أمام القضاء

ولايات أميركية تتحدى إعلان حالة الطوارئ أمام القضاء

ساندرز يستهل حملته الانتخابية بهجوم لاذع على ترمب
الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
واشنطن: إيلي يوسف لندن: «الشرق الأوسط»
قادت ولاية كاليفورنيا الأميركية، التي خاضت مواجهة سابقة مع الرئيس دونالد ترمب في قضية منع مواطني 7 دول من دخول البلاد، دعوة قضائية، رفعتها 16 ولاية ضد إعلان الرئيس الأميركي حالة الطوارئ لبناء الجدار مع المكسيك.

وفيما يتوقع انضمام ولايات أخرى إلى الدعوة، شارك فيها حتى الآن ولايات كاليفورنيا وكولورادو وكونيتيكت وديلاوير وهاواي وإيلينوي وماين وماريلاند وميشيغان ومينيسوتا ونيفادا ونيوجيرسي ونيومكسيكو ونيويورك وأوريغون وفيرجينيا. ويحتل منصب المدّعي العام في هذه الولايات ديمقراطيون، وحكامها أيضاً من الحزب الديمقراطي، ما عدا ولاية ماريلاند.

ورُفعت الدعوى في عطلة «عيد الرئيس» الرسمية، التي يحتفل فيها بميلاد الرئيس جورج واشنطن، فيما شهد اليوم نفسه مظاهرات عدة في عدد كبير من المدن والبلدات الأميركية عبر البلاد، احتجاجاً على إعلان حالة الطوارئ.

وفيما لم يصدر تعليق رسمي عن البيت الأبيض على هذه الدعوة القضائية، غرّد الرئيس ترمب على «تويتر» قائلا: «كنت أتوقّع هذه الدعوة التي يرفعها ديمقراطيون ويساريون في ولايات تريد بقاء الحدود مشرعة، وبالطبع في الغرفة التاسعة لولاية كاليفورنيا، الولاية التي أنفقت مليارات الدولارات على مشروع بناء قطارها السريع الفاشل، الذي أدى إلى هدر مليارات كنا نحتاجها لبناء الجدار».

في المقابل، أعلن قادة الحزب الديمقراطي في مجلس النواب الأميركي أنّهم يستعدّون لرفع دعوة مماثلة، قائلين إن الكونغرس وحده له الحق في إقرار الموازنة وأوجه الإنفاق. كما رفعت مجموعة من المحامين تمثّل أصحاب الأملاك التي تنوي إدارة الرئيس ترمب بناء الجدار عليها في ولاية تكساس دعوة مماثلة، فيما تستعد مجموعات مدنية أخرى لرفع دعوة مماثلة.

ويجادل المعترضون وأصحاب الدعوة بأن الرئيس ترمب قال بنفسه خلال خطاب إعلان حال الطوارئ إنه كان بإمكانه بناء الحائط على مراحل، لكنّه فضّل الحصول على تمويله مرة واحدة، ما يظهر أن الأوضاع على الحدود الجنوبية لا تستدعي إعلان حال الطوارئ.

وكان ترمب قد أعلن الجمعة الماضية حالة الطوارئ، مباشرة بعدما وافق الكونغرس بمجلسيه على مشروع قانون الإنفاق بغالبية مطلقة، تضمّن تخصيص 1.38 مليار دولار لبناء الجدار مع المكسيك. وهو ما أثار إدانة سريعة من الديمقراطيين، وبعض الجمهوريين في الكونغرس.

واستندت الدعوة إلى تساؤلات مشروعة حول توازن السلطات بين أجهزة الحكومة، فيما يعتقد على نطاق واسع أن المحاكم ستركز على إجراءات تقنية، بحسب خبراء قانونيين. وترجّح أوساط قانونية وسياسية على نطاق واسع أن تؤدي الدعاوى القضائية للولايات والهيئات المدنية الأخرى إلى تعطيل تنفيذ حالة الطوارئ، والدخول في معارك قانونية طويلة، لتحط أخيراً أمام المحكمة العليا التي يهيمن عليها المحافظون. ولا يتوقع أن تحل تلك المواجهات القضائية قبل العام 2020. الأمر الذي سيستخدمه ترمب في حملته الانتخابية التي شرع عملياً في الاستعداد لها.

وعلى غير العادة، لم يتطرق ترمب في تغريداته - حتى وقت كتابة هذا الموضوع - إلى تطور سياسي آخر، شغل واشنطن أمس، هو إعلان بيرني ساندرز ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة. وقد استهلّ السيناتور بيرني ساندرز أمس محاولته الثانية لدخول البيت الأبيض بهجوم مباشر على دونالد ترمب، عبر تصريحات وصف الرئيس الأميركي فيها بأنه «مريض بالكذب».

ويدخل ساندرز (77 عاماً) بذلك ساحة المرشحين المكتظة، في مسعى للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لهزيمة الرئيس ترمب في انتخابات 2020. وجاء إعلان ساندرز في مقابلة إذاعية من ولاية فيرمونت، التي قضى معظم حياته فيها، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وقال لإذاعة فيرمونت العامة: «أردت أن يكون أهالي ولاية فيرمونت أول من يعرف بالأمر».

وحدّد السيناتور الذي يصف نفسه بأنه ديمقراطي اشتراكي الطريقة التي سيخوض حملته عبرها، قائلاً: «أتعهد خلال جولتي في البلاد بحمل القيم التي نفتخر فيها في فيرمونت؛ الإيمان بالعدالة والمجتمع والسياسات والاجتماعات الشعبية. هذا ما سأحمله معي إلى أنحاء البلاد كافة».

وفي تسجيل مصور، أعلن من خلاله ترشحه، وصف السيناتور ترمب بأنه «مريض بالكذب» و«عنصري».

وقال ساندرز: «نعيش لحظة تحوّل خطيرة في تاريخ أميركا. نترشح ضد رئيس مصاب بمرض الكذب ومخادع وعنصري ومتحيز جنسياً ويعاني من رهاب المثليين، وهو شخص يقوّض الديمقراطية الأميركية ويقودنا نحو الاستبداد». وأضاف: «نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى قيادة توحدنا، ولا تقسمنا».

وأوضح أن السياسات التي سيدافع عنها في حملته، تشمل العلاج الصحي للجميع، ورفع الحد الأدنى لأجور إلى «أجر يمكن العيش منه»، ومكافحة التغير المناخي. وقال: «تتركز حملتنا على إحداث تحول في بلدنا، وتشكيل حكومة قائمة على مبادئ العدالة الاقتصادية والاجتماعية والعرقية والبيئية».

وحاول ساندرز الترشح للرئاسة في 2016، لكنه خسر أمام هيلاري كلينتون التي هُزمت بدورها أمام ترمب.

وكما هي حال ترمب، دخل ساندرز الساحة السياسية دون أن يكون لديه انتماء حزبي عندما بدأت الانتخابات التمهيدية لاستحقاق 2016 الرئاسي، لكنه كاد يتفوّق على كلينتون.

وحظي بدعم معنوي من الليبراليين الشباب عبر دعواته لتقديم رعاية صحية شاملة لجميع الفئات، وتحديد الحد الأدنى للأجور عند 15 دولاراً في الساعة، ومجانية التعليم الجامعي. وقال في التسجيل المصور إن السياسات التي دافع عنها في حملة انتخابات 2016 وصلت إلى القوى السياسية الرئيسية، لكن الوقت حان «لاستكمال الثورة».

واعتبر أن «جميع هذه السياسات باتت تحظى الآن بدعم أغلبية الأميركيين. بدأنا أنا وأنتم وحملتنا عام 2016 الثورة السياسية. حان الوقت الآن لاستكمال الثورة، وتطبيق الرؤية التي كافحنا من أجلها».

وكان ساندرز نائباً في البرلمان حتى العام 2006، عندما تمّ انتخابه لتولي مقعد في مجلس الشيوخ. وأعيد انتخابه في 2012 و2018. ويشير ساندرز إلى أن رغبته ليست في الوصول إلى البيت الأبيض بحدّ ذاته، بل الهدف بالنسبة إليه هو هزيمة ترمب.

وقال لمجلة «نيويورك»: «إذا كان هناك شخص آخر يبدو لأي سبب من الأسباب قادراً على القيام بالمهمة بشكل أفضل مني، فسأبذل كل ما في وسعي لانتخابه أو انتخابها».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة