السودان يدرس تجارب أميركية في القطاع العقاري لتوفير المساكن

السودان يدرس تجارب أميركية في القطاع العقاري لتوفير المساكن

بمشاركة وفد كبير في مؤتمر للبناء بمدينة لاس فيغاس
الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
شركات ومقاولون واستشاريون ومديري بنوك ومهندسون ومورديون مواد بناء يشاركون في مؤتمر لاس فيغاس للبناء
الخرطوم: سيف اليزل بابكر
طرح السودان أمام مؤتمر البناء والمنازل العالمي الذي افتتح أمس بولاية نيفادا بمدينة لاس فيغاس في الولايات المتحدة الأميركية، بحضور دولي كبير، فرصاً واسعة للاستثمار في كثير من المجالات العقارية، على رأسها المدن السكنية والمنازل قليلة التكلفة.
ويشارك السودان حالياً بوفد من 40 شركة كبيرة ومتوسطة وصغيرة، ومقاولين واستشاريين ومديري بنوك ومهندسين وموردي مواد بناء، في المؤتمر الذي يصاحبه معرض لمدة 3 أيام.
وقدم الدكتور مالك على دنقلا رئيس اتحاد المقاولين السودانيين ورقة عمل عن سوق العقار في السودان، والتحديات التي تواجهها، حيث اعتبر أن مشاركة السودان في المعرض تأتي ضمن برنامج لتطوير قدرات عضويته من خلال التواصل مع العالم الخارجي، وتأسيس شراكات مع المنظمات العالمية المعنية بأمر البناء والتشييد.
وأضاف أن الاتحاد يسعى من مشاركته في المعرض الدولي لتأسيس شراكات مع المؤسسات والشركات الأميركية، بما يسمح له بالاستفادة من برامج تطوير القدرات.
وأكد الدكتور مالك على دنقلا أن قطاع المقاولات والإنشاءات في السودان يعتبر من أكبر القطاعات الخدمية، وهو يساهم بنصيب وافر في الناتج المحلى الإجمالي، علاوة على مساهمته في التشغيل والعمالة.
وأوضح دنقلا، في ورقته التي قدمها أمس وسط حضور كبير من قطاعات المقاولات والإنشاءات الأميركي خلال أعمال مجلس البناء العالمي، أن قطاع المقاولات السوداني يواجه بكثير من التحديات التي تحد من قدرته على التوسع والانتشار خارج السودان، أهمها ارتفاع تكلفة البناء بسبب تغير سعر الصرف للعملة المحلية مقابل الدولار، الذي يؤثر بصورة مباشرة على مواد البناء المستوردة، بالإضافة إلى كثير من الرسوم المفروضة على سلسلة العمليات التي تكون قطاع الإنشاءات من قبل المؤسسات الحكومية المختلفة.
ويتطلع السودان لنقل التجربة الأميركية في بناء المنازل، التي تتيح لجميع فئات وطبقات المجتمع الحصول على سكن بأسعار معقولة قليلة التكلفة.
ووفقاً لمصادر في اتحاد المقاولين السوداني، فإن الزيارة التي تمتد 3 أيام ستبحث قضايا اقتصادية أخرى مشتركة بين البلدين، مثل التحويلات المالية التي ما تزال متعثرة في السودان بسبب عدم الرفع الكلي للعقوبات الأميركية على السودان.
كما سيطلع الوفد المشارك، وفقاً للمصادر، على أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا والتقنيات الأميركية في بناء المنازل، والوقوف على تقنيات جديدة، وتبادل ونقل الخبرات والكفاءات، مما يتيح توفير منزل بأسعار معقولة توائم وتتلاءم مع جميع فئات وطبقات المجتمع السوداني.
وأشارت المصادر إلى أن الوفد السوداني سيقف ميدانياً على التجارب مع نظرائهم في قطاع البناء والإنشاءات الأميركي، بجانب التعرف عن قرب على ما يمكن أن يستوردوه من تقنيات أميركية.
ووفقاً لحديث سابق لعلى دنقلا، رئيس الوفد السوداني للولايات المتحدة، لـ«الشرق الأوسط»، فإن هناك مباحثات تمت مع المعهد الوطني لعلوم البناء الأميركي، الذي يضم ممثلين للحكومة والمهن والصناعة والمستهلكين والوكالات التنظيمية، قبل الزيارة الحالية، مشيراً إلى أن المعهد مهمته تحديد وحل المشكلات المحتملة التي تعيق بناء هياكل آمنة قليلة التكلفة.
ويعتمد المعهد الذي تم تأسيسه عام 1974 على أسلوب التعليم والتدريب لإيجاد أفضل الممارسات والأدوات الجديدة للتعليم والتدريب. وذلك من خلال تطوير وتقديم عروض التعليم والتدريب، سواء كجزء من مشروع قائم أو قائم بذاته. ويجمع المعهد خبرته الفنية القوية وخبرات المتخصصين في التعليم، وهو مزود التعليم المستمر المعترف به من قبل المعهد الأميركي للمهندسين المعماريين (AIA)، ومعهد شهادة المباني الخضراء (GBCI)، ومجلس المدونة الدولية (ICC).
ويساعد المعهد عملاءه في تطوير وتنفيذ البرامج التي تدعم أهدافهم، مع الاعتراف بالديناميات المتغيرة لصناعة البناء، بالإضافة إلى عمله مع العملاء الفرديين. ويجمع المعهد بشكل منتظم، في كل دورة معرض، قادة الصناعة والرؤى لمناقشة حالة الصناعة، من خلال رؤية لما ينبغي أن يكون عليه حال صناعة البناء.
ويساعد الاتحاد القومي الأميركي لمقاولي بناء المنازل أعضاءه في بناء المجتمعات، وبناء نحو 80 في المائة من المنازل الجديدة في الولايات المتحدة، سواء الأسرة الواحدة أو الأسرة المتعددة.
ويمثل الاتحاد أكثر من 140 ألف عضو، ويضم نحو 700 جمعية محلية ودولية، ثلهم من بناة المنازل وإعادة تشكيلها، ويعمل الباقي في تخصصات وثيقة الصلة، مثل المبيعات والتسويق وتمويل الإسكان والتصنيع وتوريد مواد البناء.
ويعتمد الاتحاد القومي لمقاولي بناء المنازل على العضوية، حيث يعمل أكثر من 2200 عضو في مجلس إدارة الجمعية، التي تنتخب كبار الضباط، وتساعد في وضع جدول أعمال الجمعية.
ومنذ تأسيسه في أوائل الأربعينيات من القرن العشرين، يعد الاتحاد صوتاً لصناعة الإسكان في أميركا، وهو يعمل على ضمان أن يكون السكن أولوية وطنية، ويمكن من الوصول إلى مساكن آمنة محترمة بأسعار معقولة، سواء اختاروا شراء منزل أو إيجار.
وتتضمن الجهات التابعة لـلاتحاد القومي لمقاولي بناء المنازل مختبرات أبحاث الابتكار المنزلي، التي تقوم بتطوير واختبار وتقييم المواد الجديدة، والأساليب والمعايير والمعدات لتحسين التكنولوجيا، والقدرة على تحمل تكاليف الإسكان في أميركا. وتم الاتفاق على أن يستفيد مقاولو السودان من فرص التدريب التي يتيحها الاتحاد للدول الأفريقية، كما تم لمقاولي غانا وجنوب أفريقيا، وإتاحة الفرصة للمقاولين لحضور معرض البناء السنوي الذي يقام بمدينه لاس فيغاس في فبراير (شباط) من كل عام، والذي يقيمه الاتحاد سنوياً، وتبقي له مائة وخمسة وعشرون يوماً.
وفي إطار تحرك السودان نحو الانفتاح على سوق العقارات والبناء والتشييد العالمي، اتفقت الخرطوم مع بيلاروسيا العام الماضي على الاستفادة من التقانات المتطورة والحديثة البلاروسية، ونقلها للسودان لمواكبة النهضة الصناعية بالبلاد.
وتضمن الاتفاق السوداني - البيلاروسي التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين في مجالات صناعة البناء والتشييد والجلود والصناعات الصغيرة، وتم وضع برنامج تنفيذي بين البلدين للإسهام في تطوير صناعات الأخشاب والأثاثات والورق.
تجدر الإشارة إلى أن السودان طرح أمام فعاليات المؤتمر العربي للاستثمار والعقارات والمصارف، الذي عقد أخيراً بالأردن، فرصاً متنوعة في العقارات والسكن الفاخر ومساكن للمغتربين ومجمعات تجارية، ومزايا وتسهيلات وإعفاءات.
السودان العقارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة