ثلاثة آلاف عنوان في «معجم المسرحيات المغربية»

ثلاثة آلاف عنوان في «معجم المسرحيات المغربية»

الأربعاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 20 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14694]
مراكش: عبد الكبير الميناوي
يرى الدكتور يونس لوليدي أن «معجم المسرحيات المغربية... من البداية إلى العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين»، للدكتور فهد الكغاط، الصادر حديثاً عن دار «توبقال» للنشر بالدار البيضاء، مفخرة للحركة المسرحية المغربية، كما أنه «سيصبح مرجعاً لا غنى عنه للباحثين والأكاديميين والمسرحيين (المغاربة والعرب)، يقرب المسافات، وينفض الغبار عن المنسي والمهمل... المسرح المغربي تاريخ من التأليف والإبداع، وله من الأسماء والتجارب ما يسمح لنا بالافتخار به، رغم ما قد يعرفه من حين إلى آخر من كبوات تدخل ضمن الصيرورة الطبيعية لكل عمل إنساني».
وقال لوليدي: «من مصطلح (الفهرس) إلى مصطلح (البيبليوغرافيا) إلى مصطلح (المعجم)... هذا هو المسار الذي قطعه - حتى الآن - التوثيق والتأريخ لحركة التأليف المسرحي المغربي. وإن كان الدكتور فهد الكغاط قد اختار أن يطلق على منجزه الضخم هذا تسمية (معجم)، فلأنه يعلم الطابع الموسوعي للمعجم عندما يتصدى لكل ما يتعلق بعلم ما أو فن ما أو تاريخ ما».
والكغاط من مواليد 1968، بفاس، وهو حاصل على الدكتوراه في الفيزياء من جامعة ليل 1 بفرنسا سنة 1995، وعلى الدكتوراه في الأدب العربي الحديث (في تخصص المسرح) من كلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز بفاس سنة 2009، ومن أعماله: «تدوين الفرجة المسرحية» و«الإيقان والارتياب أو يوريبدس الجديد». وهو يؤكد من خلال هذا «المعجم المسرحي الموسوعي» شغفه بالتوثيق والأرشفة، وحفظ الذاكرة المسرحية المغربية، في شقيها النصي والفرجوي، مع تشديده على أنه «إذا كان التوثيق والأرشفة عمل مؤسسات في أوروبا، فإنهما في المغرب عمل أشخاص آلوا على أنفسهم حفظ ما لم تحفظه الجهات الرسمية».
ولاحظ لوليدي أن الكغاط سار على خطى عدد من الأكاديميين والباحثين المغاربة، ممن سبقوه أو تزامنت أعمالهم مع عمله، أمثال محمد أديب السلاوي ومحمد الكغاط والمهدي الودغيري وعبد اللطيف ندير وأحمد مسعاية ومصطفى رمضاني ومحمد يحيى قاسمي، وغيرهم كثير، وأنه بقدر ما استفاد من الذين سبقوه، سعى إلى أن يحمل معجمه هذا عدداً من الإضافات، استعرض 5 منها: أولها أن هذا «المعجم يضم نحو 3 آلاف عنوان، وهو عدد ضخم من المسرحيات»، وثانيها أن الكغاط عمد إلى «توثيق المسرحيات غير المنشورة أيضاً، أي أن معجمه يضم - بالإضافة إلى المسرحيات المنشورة - مسرحيات مخطوطة أو مطبوعة على الستانسيل، أو مسرحيات عُرضت، وما زالت نصوصها غير متداولة بين الناس»، وثالثها أن هذا المعجم حمل «إضافات من حيث التوثيق»، بإشارة الكغاط إلى «التجنيس الذي وضعه المؤلف المسرحي لمسرحيته»، وإلى «عرض هذه المسرحية، ومكان عرضها، وزمانه»، ورابعاً أن الكغاط «أضاف تمييزات دقيقة أخرى، هي: المسرحيات المستنبتة، والمسرحيات المعدة، والدراماتورجيا، مما أضفى على معجمه مزيداً من الدقة في التصنيف، بما أن عدداً من المسرحيات المستنبتة والمعدة كانت تُدرج تحت خانة المسرحيات المقتبسة، رغم الخصوصيات التي تميز كل نوع من هذه الأنواع»، وخامساً أن «قائمة مراجع هذا المعجم تدل بوضوح على أن صاحبه لم يترك مصدراً إلا واشتغل عليه، سواء تعلق الأمر بالبيبليوغرافيات السابقة، أو بالدراسات والأبحاث، أو بالأطاريح، أو بالمجلات والجرائد، أو بالملصقات والمطويات وكتيبات المهرجانات».
يشار إلى أن كتابات الباحثين تذهب إلى أن النشاط المسرحي بالمغرب عرف انطلاقته الأولى في عشرينات القرن الماضي. ويميز الباحث والمخرج المسرحي عبد الواحد عوزري، في هذا الصدد، بين 4 مراحل مختلفة من التجارب المسرحية: مرحلة أولى تسجل ميلاد المسرح المغربي في العشرينات تقريباً، أطلق عليها «فترة ميلاد المسرح» أو فترة «مسرح المقاومة»، ومرحلة ثانية بدأت عشية الاستقلال، واستمرت إلى بداية السبعينات، أصبح فيها المسرح مجرد فن للترفيه، أطلق عليها «مرحلة البحث عن توازن»، فيما أدى ظهور جيل جديد قادم على الخصوص من مسرح الهواة بتصور مسرحي جديد إلى دخول المسرح المغربي في مرحلة ثالثة، أطلق عليها «مرحلة بداية الوعي»، طرح فيها بعض الممارسين، لأول مرة في المغرب، مسألة الدلالة التي ينبغي أن يعطوها للممارسة المسرحية. أما المرحلة الرابعة، فتمثل، بحسب عوزري، مرحلة جيل المسرح الذي اختار انطلاقاً من الثمانينات أن يمارس مهنة المسرح، كما يختار الطبيب أن يكون طبيباً، والمهندس أن يكون مهندساً. ولأجل هذه الغاية، تابع هذا الجيل دراسات متخصصة، داخل وخارج البلاد، مراهناً بذلك على المستقبل.
المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة