الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تدرسان تبادل مسؤولي اتصال

الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تدرسان تبادل مسؤولي اتصال

الثلاثاء - 14 جمادى الآخرة 1440 هـ - 19 فبراير 2019 مـ
من المتوقع ان يتم إرسال عدد من مسؤولي الاتصال الأميركيين لإنشاء مكتب في كوريا الشمالية بقيادة مسؤول كبير في وزارة الخارجية يتحدث اللغة الكورية (رويترز)
واشنطن - بيونغ يانغ: «الشرق الأوسط أونلاين»
نقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية عن مصدرين مطلعين، أمس (الاثنين)، أن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تدرسان تبادل مسؤولي اتصال بين الجانبين، في خطوة تدريجية نحو بناء علاقات دبلوماسية رسمية.
وذكر مصدران دبلوماسيان رفيعا المستوى أن الخطوة المبدئية يمكن أن تكون تبادل المسؤولين.
وعلى الجانب الأميركي، قالت المصادر إنه سيتم إرسال عدد من مسؤولي الاتصال لإنشاء مكتب في كوريا الشمالية، بقيادة مسؤول كبير في وزارة الخارجية يتحدث اللغة الكورية، إذا كانت هذه الخطة ستمضي قدماً.
يأتي ذلك قبيل قمة ثانية مرتقبة بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في العاصمة الفيتنامية هانوي الأسبوع المقبل.
والتقى ترمب وكيم للمرة الأولى في قمة تاريخية بسنغافورة في يونيو (حزيران) عام 2018.
ووصل موفد كوري شمالي خاص إلى بكين اليوم (الثلاثاء)، قبيل توجهه إلى فيتنام للقاء نظيره الأميركي للتحضير لقمة هانوي، وفقاً لوكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية.
ووصل الموفد كيم هيوك شول إلى العاصمة الصينية نحو الساعة 10 صباحاً، ومن المتوقع أن يتوجه إلى هانوي على متن طائرة في وقت لاحق اليوم.
وتأتي زيارته بعد 3 أيام على وصول كيم شانغ سون كبير مساعدي الزعيم الكوري الشمالي إلى هانوي لمناقشة الترتيبات والقضايا الأمنية مع الفريق الأميركي، للقمة المرتقبة في 27 و28 فبراير (شباط) الحالي.
وأجرى كيم هيو شول ونظيره الأميركي ستيفن بيغون 3 أيام من المحادثات في بيونغ يانغ في وقت سابق هذا الشهر، استكشفا خلالها مواقف الجانبين بشأن نزع الأسلحة النووية قبيل القمة.
وقد تكون المحادثات شملت إعلان نهاية للحرب الكورية التي استمرت بين 1950 و1953 بعد تصريحات لبيغون الشهر الماضي أكد فيها أن ترمب «مستعد لإنهاء هذه الحرب».
أميركا كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة