سانشيز يواجه رفاقه قبل الخصوم في الانتخابات الإسبانية المبكرة

سانشيز يواجه رفاقه قبل الخصوم في الانتخابات الإسبانية المبكرة

«الشرق الأوسط» ترافق رئيس الحكومة في انطلاق حملته
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1440 هـ - 18 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14692]
سانشيز يلقي كلمة خلال فعالية انتخابية في إشبيلية أول من أمس (إ.ب.أ)
إشبيلية (إسبانيا): شوقي الريّس
المقرّ الرئيسي للحزب الاشتراكي الإسباني في إشبيلية، عاصمة إقليم الأندلس، الذي انهزم فيه اليسار أواخر العام الماضي للمرة الأولى منذ عودة الديمقراطية إلى إسبانيا... الساعة السادسة من عصر اليوم الذي اختاره بيدرو سانشيز، الأمين العام للحزب ورئيس الحكومة، لإطلاق الحملة الانتخابية بعد أربع وعشرين ساعة من إعلانه حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة في 28 أبريل (نيسان) المقبل إثر انفراط الأكثرية البرلمانية التي جاءت به إلى الحكم مطلع الصيف الماضي، بعد سحب الثقة من حكومة ماريانو راخوي اليمينية... كانت «الشرق الأوسط» بين مجموعة من وسائل الإعلام المدعوّة لحضور الاجتماع الذي يعقده سانشيز مع القيادات المحليّة تمهيداً لخلوة اللجنة التنفيذية، حيث ستوضع اللمسات الأخيرة على البرنامج الانتخابي والحملة التي قد تعيده إلى الحكم من الباب الواسع هذه المرة.

اختيار سانشيز إقليم الأندلس منطلقاً لحملته الانتخابية يعكس أسلوبه السياسي الذي يتميّز بقدرة لافتة على استيعاب الخصوم والنهوض من رماد الهزائم والأزمات. هنا خسر الاشتراكيون منذ شهرين آخر معاركهم في الخزّان الانتخابي الأكبر والمعقل الرئيسي لليسار، وهنا أيضاً توجد غريمته السياسية الأولى ومنافسته على زعامة الحزب سوازانا ديّاز التي تتحيّن فرصة سقوطه منذ عامين. لكن سانشيز يعرف أن الكل بات يدرك؛ الرفاق قبل الخصوم، أن مفتاح الفوز في الانتخابات المقبلة يكمن حصراً في تعبئة الناخبين واستدراجهم إلى صناديق الاقتراع لوقف التمدد اليميني الذي انتزع منهم رئاسة الحكومة الإقليمية في الأندلس لأول مرة منذ 37 عاماً.

بدأ سانشيز مصغياً باهتمام ظاهر لمداخلات القيادات الشابة، مدوّناً بعض الملاحظات في الدفتر الصغير الذي لا يفارقه، ويترسّخ لديك الاعتقاد بأنه هنا، كما في دور الرئيس، وحيد بين الجموع التي تحيط به، وأن الوحدة يفرضها عليه الرفاق أكثر مما يفرضها الخصوم الذين يجدون فيها نكهة الاقتراب من النصر. تتذكّر مسيرة هذا الرئيس الشاب الذي استعاد، في غفلة من الجميع، كرسي الحكم للاشتراكيين متعرّضاً لرماح الرفاق أكثر من نبال الخصوم، وتحضرك عبارات ماكيافيلّي القرن العشرين، رئيس الوزراء الإيطالي الراحل جوليو آندريوتي، الذي كان يقول: «هناك الأصدقاء، ثمّ المعارف، والخصوم، ثمّ الأعداء... ورفاق الحزب».

كل القيادات الإقليمية في الحزب الاشتراكي تعد أنها أحقّ من سانشيز، وأجدر، بزعامة الحزب الذي حكم إسبانيا 22 عاماً منذ سقوط نظام الجنرال فرنكو. لكنها تدرك أن سانشيز هو الوحيد اليوم القادر على إنهاض الناخب اليساري، ووقف الصعود اليميني الذي أصبح الظاهرة الأبرز في المشهد السياسي الأوروبي، والذي في حال عودته إلى الحكم، متشدداً كما هو اليوم في إسبانيا، فسيدفع البلاد إلى مواجهة كارثيّة مع القوى الانفصالية في كتالونيا، وربما في بلاد الباسك، يصعب التكهن بعواقبها الاقتصادية والاجتماعية.

اليمين الذي حكم معتدلاً خلال السنوات السبع الأخيرة التي سبقت وصول سانشيز إلى الحكم جنح مؤخراً إلى التشدد وتوعّد في حال فوزه بإبطال مفاعيل الحكم الذاتي في كتالونيا، بعد أن فتح الباب للمرة الأولى منذ عودة الديمقراطية أمام التحالف مع اليمين المتطرف كما حصل في الأندلس. والشعارات التي رفعها قبل انطلاق الحملة الانتخابية مثل: «أوقفنا صفقة بيع إسبانيا للانفصاليين» أو «الخيار هو بين الانفصال وإبطال الحكم الذاتي»، تنذر بربيع إسباني ساخن وتوقظ أشباحاً من الماضي الذي ظنّ الجميع أن صفحته قد طويت نهائياً.

خلال دردشته الطويلة مع الصحافيين في نهاية الاجتماع، بدا سانشيز متفائلاً بتعبئة الناخبين اليساريين الذين كانت مشاركتهم متدنيّة في المواعيد الانتخابية الأخيرة. وقال إن «هذه الصورة التي تجمع اليمين مثلّث الرؤوس - الحزب الشعبي ومواطنون واليمين المتطرف - والتي كان الهدف منها إسقاط الحكومة، هي التي ستدفع بالناخب اليساري وبكل مواطن حريص على المساواة والعدالة الاجتماعية والتعددية إلى صناديق الاقتراع في 28 أبريل المقبل». ثم شدّد: «أيّاً كانت النتائج التي ستسفر عنها الانتخابات المقبلة، فلا بد لكل الأحزاب من أن تتوافق حول موقف واحد لمواجهة التحدّي الانفصالي ومعالجته بحكمة ومسؤولية، وألا يتحوّل إلى سوق للمزايدات كما يحصل منذ بداية الأزمة وسيزداد حدّة في الحملة الانتخابية».

تحدث سانشيز عن منطقة الشرق الأوسط، وقال: «لم يتح لي الوقت، ولم تسمح الظروف السياسية، بزيارة بلد عربي سوى المغرب. هناك قمة مشتركة بين الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية قريباً في القاهرة... سنرى. أملي أن أقوم بذلك بعد الانتخابات».
اسبانيا أخبار اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة