وفاة محتج في الخرطوم اختناقاً بقنابل الغاز

وفاة محتج في الخرطوم اختناقاً بقنابل الغاز

السلطات تصعّد ضد وسائل الإعلام
الاثنين - 13 جمادى الآخرة 1440 هـ - 18 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14692]
الخرطوم: أحمد يونس
لقي سوداني حتفه أمس مختنقاً بالغاز المسيّل للدموع الذي أطلقته الشرطة لتفريق مظاهرات دعا إليها «تجمع المهنيين» في الخرطوم تحت مسمى «موكب الشهداء»، فيما صعدت السلطات حيال وسائل الإعلام. وقالت «لجنة أطباء السودان المركزية»، التي درجت على الإشراف على ضحايا الاحتجاجات، إن المتظاهر المتوفى كان يعمل بائع خضار وإنه فارق الحياة بعد فشل المحاولات الإسعافية لإنقاذه في مستشفى الخرطوم بحري التعليمي، مما يرفع عدد القتلى في موجة الاحتجاجات الحالية إلى أكثر من 60 شخصاً، بينما تقول الحكومة إن العدد 32 قتيلاً فقط.

إلى ذلك، أوقفت السلطات السودانية مصور وكالة «رويترز» عن العمل وسحبت رخصته الصحافية على خلفية ما تنشره الوكالة من صور للمظاهرات والاحتجاجات.

وقال شهود إن غالبية المتظاهرين في الخرطوم أمس شباب لا تتجاوز أعمارهم 30 عاماً، بينهم عدد كبير من النساء، وأضافوا أن مظاهرات صغيرة جرت في مناطق أخرى من العاصمة، وأن الشرطة اعتقلت العديد من المحتجين.



المزيد...
السودان الاحتجاجات السودانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة