«الانضباط» تتجه لمعاقبة المولد رغم تنازل مدرب الرائد عن حقه

«الانضباط» تتجه لمعاقبة المولد رغم تنازل مدرب الرائد عن حقه

الأحد - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 17 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14691]
أسامة المولد خلال نقاشه مع حكم المباراة قبل نشوب المشكلة مع مدرب الرائد (تصوير: علي الظاهري)
الرياض: طارق الرشيد
قالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن إداري فريق الاتحاد أسامة المولد ما زال معرضاً لعقوبات من قبل لجنة الانضباط والأخلاق بالاتحاد السعودي لكرة القدم، رغم تنازل مدرب الرائد البلجيكي بيسنك هاسي عن حقه الخاص من خلال محضر الشرطة، بعد اعتداء الأول عليه عقب نهاية المباراة التي جمعت الفريقين أول من أمس، ضمن منافسات الدوري السعودي.
وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادرها المطلعة أن عبد الله عسيري مراقب المباراة دوّن في تقريره نقاطاً مهمة في المباراة وعقبها، خصوصاً بين إداري الاتحاد ومدرب الرائد. وأشارت المصادر إلى أن التقرير سيُدين على الأرجح أسامة المولد بشكل واضح.
وكانت نهاية مواجهة الرائد وضيفه الاتحاد شهدت أحداثاً مؤسفة بعد تهجم أسامة المولد على البلجيكي بيسنك المدير الفني لفريق الرائد في الممر المؤدي لغرف اللاعبين في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في بريدة، وشهد الممر فوضى عارمة وتراشقاً بالكلام بين الطرفين بسبب تهجم إداري الاتحاد على مدرب الرائد، الأمر الذي كاد يتطور لولا تدخل الإداريين، وكانت شرارة الخلاف بين الطرفين قد بدأت أثناء سير مجريات المباراة وبسبب اختلافهما على قرارات الحكم أثناء عودته لتقنية «VAR».
وأكد فهد المطوع رئيس نادي الرائد، أن أسامة المولد إداري فريق الاتحاد تهجم على مدرب فريقه أثناء سير المباراة، وتوعده بعد نهايتها، وبيّن أن المولد انتظر عودة البلجيكي بيسنك هاسي في الممر المؤدي لغرفة اللاعبين بعد نهاية المباراة، وتطاول عليه بالكلام والضرب قبل تدخل لاعبي الفريقين ورجال الأمن الذين فضوا الاشتباك، واستغرب رئيس الرائد ما بدر من أسامة المولد الذي يعد القائد الحقيقي للاعبي فريقه، «ومن الواجب عليه أن يحتوي جميع المشكلات التي تحدث للاعبين لا أن يكون هو من يختلقها».
ورفض مدرب الرائد التنازل عن حقه الخاص في بداية الأمر، إلا أن اعتذار المولد بعدما هدأت الأوضاع عجل بإنهاء الخلاف وإغلاق القضية المسجلة عليه.
وجاءت ردة الفعل الاتحادية بعد تعادل الفريق مع مستضيفه الرائد، حيث يصارع الاتحاد من أجل البقاء بين الأندية الكبيرة ويحتل المركز قبل الأخير بـ16 نقطة.
وأثارت قرارات الحكم فرانكينسكي حفيظة الاتحاديين لعدم استعانته بتقنية «الفيديو» في حالات جدلية، مطالبين بركلتي جزاء «كانت ستغير مجرى المباراة».
وقال لؤي ناظر رئيس نادي الاتحاد: «طالبنا وسنستمر نطالب اللاعبين بالطلب من الحكم مراجعة VAR، وهذا من أبسط حقوقنا، وسأذكر اللاعبين في كل يوم وقبل كل مباراة، ليس من العدل أن نفرط في حقوقنا بهذا الشكل».
وكشف رئيس نادي الاتحاد المستاء من مستوى التحكيم في مباريات فريقه، أنه طلب اجتماعاً مع خليل جلال رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد السعودي لكرة القدم خلال هذا الأسبوع للمحافظة على حقوق ناديه، مؤكداً أن الوضع الذي يمر به الاتحاد لا يحتمل المجاملات، مضيفاً: «لا نريد أن نختفي خلف أخطاء التحكيم ولكن لا نريد أن يعمل ضدنا أيضاً». وشدد على أن إدارته لا تعرف الاستسلام على الرغم من صعوبة الموقف وتأخر فريقه على سلم الترتيب وابتعاد أقرب المنافسين لمراكز الوسط، وقال: «لا أعرف الاستسلام ولا يعرف هذا النادي العريق معنى هذه الكلمة، والجمهور الاتحادي واقف مع الفريق وسنحارب حتى اللحظة الأخيرة، والتوفيق أولاً وأخيراً بيد الله». جاء هذا التصريح بعد تعادل فريقه في الوقت القاتل من المباراة بعدما أحرز عبد الرحمن الغامدي هدف التعديل في الوقت بدل الضائع من المباراة التي كانت تتجه لنادي الرائد.
وتنتظر الاتحاد مواجهات قوية في الجولات المقبلة بداية من لقائه بالهلال متصدر الترتيب قبل أن يواجه الأهلي في «ديربي» المنقطة الغربية، ما سيزيد من صعوبة موقفه في الابتعاد عن مناطق المؤخرة، إلا أن الاتحاديين في القسم الثاني من الدوري وفي الخمس مباريات الأخيرة لم يتذوقوا طعم الخسارة، وانتصر الفريق في مواجهتين وتعادل في ثلاث، ولم تهتز شباكهم سوى في مناسبة وحيدة.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة