وزير الداخلية البريطاني لن يتردد في منع عودة أنصار «داعش»

وزير الداخلية البريطاني لن يتردد في منع عودة أنصار «داعش»

عائلات التلميذات البريطانيات اللاتي هربن إلى سوريا تطلب العفو عنهن
السبت - 10 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
الشقيقة الكبرى لشميمة بيغوم ترفع صورتها بيدها خلال حديثها مع عدد من الصحافيين بوسط لندن (أ.ب.إ)
لندن: «الشرق الأوسط»
حذر وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد، أمس الجمعة، من أنه سيمنع عودة البريطانيين الذين سافروا إلى الشرق الأوسط للانضمام إلى تنظيم داعش. تأتي تصريحات جاويد وسط جدل محتدم حول الطالبة شميمة بيغوم، التي هربت للانضمام إلى المتطرفين عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها. وقالت بيغوم، وهي حامل الآن في شهرها التاسع، لصحيفة «التايمز»، إنها تريد العودة إلى الوطن. وصرح جاويد للصحيفة، أمس الجمعة، بأنه «لن يتردد» في منع عودة البريطانيين الذين «دعموا المنظمات الإرهابية في الخارج». وناشد آخرون باستعمال الرأفة معها، مشيرين إلى عمر بيغوم عندما هربت.
كانت بيغوم واحدة من ثلاث تلميذات من حي بيثنال جرين في لندن ذهبن إلى سوريا للانضمام إلى «داعش» في عام 2015، في وقت قام فيه برنامج للتوظيف تابع للتنظيم عبر الإنترنت بإغراء الفتيات المراهقات للسفر إلى دار الخلافة المزعومة.
في غضون ذلك، قال سكان المنطقة التي كانت تعيش فيها التلميذة بيغوم قبل انضمامها إلى صفوف «داعش» الإرهابي، إنه ينبغي السماح لها بالعودة إلى الديار. وفي بيثنال غرين، المنطقة الواقعة إلى الشرق من العاصمة لندن، حيث كانت شميمة بيغوم تعيش رفقة اثنتين من رفاق الدراسة، قبل سفرهن جميعاً إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش، كانت هناك مشاعر على نطاق واسع بوجوب السماح لها بالعودة إلى المملكة المتحدة. وكانت شميمة، بالإضافة إلى خديجة سلطانة وأميرة عباسي، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و16 عاماً في تلك الأثناء، يدرسن في «أكاديمية بيثنال غرين» التي تحول اسمها لـ«أكاديمية مالبري»، قد غادرن المملكة المتحدة في فبراير (شباط) من عام 2015 وانضممن إلى صفوف التنظيم الإرهابي، وقد سلكن الطريق نفسها التي سلكتها شارمينا بيغوم من قبلهن، التي كانت تتابع الدراسة في الأكاديمية نفسها قبل ثلاثة شهور. وقالت بيغوم، التي انضمت إلى «داعش» رفقة ثلاثة من صديقاتها عام 2015، إنها «لا تشعر بالندم على قرار الانضمام إلى تنظيم داعش»، وأضافت للصحيفة أنها تريد الآن العودة إلى الوطن، لأنها «حامل في شهرها التاسع».
ودافع أحد أقارب بيغوم عنها قائلاً إنها «كانت بريئة، وتعرضت للاستدراج عبر الإنترنت من (داعش) في الوقت ذلك، حين كان عمرها لا يتجاوز 15 عاماً».
وتزوجت بيغوم في سوريا من مقاتل بوسني في صفوف تنظيم داعش، في حين تزوجت صديقتها خديجة سلطان من رجل أميركي، وأميرة عباس من أسترالي.
واقتفت صحيفة «التايمز» آثار بيغوم إلى إحدى مخيمات اللاجئين في سوريا، حيث قالت إنها لا تشعر بأي مشاعر للندم على انضمامها إلى تنظيم داعش، ولكنها حريصة على العودة إلى الوطن لأنها حامل في شهرها التاسع.
وقال شاكيل، الطالب البالغ من العمر 18 عاماً، الذي رفض الإفصاح عن اسمه الأخير، إنه ينبغي الترحيب بعودة شميمة إلى الديار. وقال إنه يجب أن تشعر بالأمان للعيش مجدداً هنا، وينبغي توفير الحماية لها من الشرطة ومن الناس الذين قد لا يرغبون في عودتها. وقال جميع الأشخاص الذين تحدثوا إلى صحيفة «الغارديان» في بيثنال غرين إنه ينبغي السماح لها بالعودة. وقالت أمينة محمد (52 عاماً)، وهي ربة منزل، التي تقطن المنطقة تلك منذ 16 عاماً، «لقد أصبت بصدمة عندما علمت بنبأ سفرها إلى سوريا. إنها صغيرة للغاية كما أنها أنثى. كما كنت قلقة عليها للغاية. كانت مثل الطفلة الصغيرة، ولم تكن تعلم ما الذي يجري هناك. لقد لعب بها الناس وغسلوا مخها تماماً». وأضافت: «ينبغي على الحكومة بذل كل ما في وسعها لإعادة شميمة إلى شرق لندن. لم يكن قرار السفر قرارها وحدها، لقد خدعوها تماماً. إنه ليس خطؤها. لا يمكن لأحد أن يتخذ مثل هذا القرار بمفرده، وهو لم يبلغ العشرين من عمره بعد».
وقالت سالاغا، ربة المنزل التي تبلغ 49 عاماً من العمر، إن الحكومة لا تستطيع تجاهل حقيقة أن شميمة كانت في الـ15 من عمرها عندما غادرت للانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا. وأضافت: «عندما ذهبت إلى سوريا، كانت فتاة قاصراً. ولم تكن تعلم الصواب من الخطأ. وينبغي على الحكومة مساعدتها على العودة إلى الديار. فإذا كان عمرها يتجاوز 18 عاماً عندما سافرت إلى هناك، فلن أدعو أبداً إلى عودتها إلى البلاد. ولكنها كانت مجرد طفلة».
بريطانيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة