السيسي: مصر دمرت البنية الأساسية والتحتية لـ«الإرهابيين»

السيسي: مصر دمرت البنية الأساسية والتحتية لـ«الإرهابيين»

يلقي كلمة رئيسية بمؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية اليوم
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
غداء العمل الذي نظمته إدارة مؤتمر ميونيخ من «صفحة المتحدث الرئاسي المصري»
القاهرة: وليد عبد الرحمن
دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى ضرورة التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة في المنطقة، بما يحفظ مؤسساتها الوطنية ويحول دون انهيارها ويصون مقدرات شعوبها. وأكد السيسي، خلال لقائه عدداً من رؤساء كبرى الشركات الدولية، على مائدة مستديرة نظمتها مجموعة «أجورا» الاستراتيجية على هامش فعاليات «منتدى ميونيخ للسياسات الأمنية»، ضرورة تعزيز الجهود الدولية لإعادة الإعمار والتنمية ما بعد النزاعات، كوسيلة رئيسية لسد الفجوة ما بين إرساء السلام والبدء في استفادة الشعوب من ثماره التنموية.
في حين قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أمس، إن «الرئيس أكد خلال لقائه مجموعة (أجورا) أن العملية الشاملة التي بدأت في فبراير (شباط) الماضي بمصر نجحت لحد كبير جداً في النيل من الإرهاب، وتدمير البنية الأساسية والتحتية، لما كان موجوداً قبل ذلك للعناصر الإرهابية».
وتشن قوات الجيش والشرطة المصرية عملية أمنية كبيرة في شمال ووسط سيناء منذ 9 فبراير عام 2018، لتطهير تلك المنطقة من عناصر متطرفة موالية لتنظيم داعش الإرهابي، وتعرف العملية باسم «سيناء 2018».
ويتحدث السيسي في الجلسة الرئيسية لـ«مؤتمر ميونيخ للسياسات الأمنية»، اليوم (السبت)، بمشاركة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. وتعد هذه هي المرة الأولى منذ تأسيس «مؤتمر ميونيخ» عام 1963، التي يتحدث فيها رئيس دولة غير أوروبية في الجلسة الرئيسية.
وسيطرح السيسي خلال المؤتمر «رؤية مصر لسبل التوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط، وكذا جهود مصر في إطار مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف».
وشارك السيسي، أمس، في غداء عمل نظمته إدارة المؤتمر، على شرف الرئيس المصري، بحضور بيتر التماير وزير الاقتصاد والطاقة الألماني، وفولفجانج إيشنجر رئيس «مؤتمر ميونيخ للأمن»، وعدد من رؤساء كبرى الشركات الألمانية والعالمية. وقال السفير راضي إن «الرئيس السيسي أعرب عن تطلع مصر لتوسيع آفاق التعاون خلال المرحلة المقبلة، وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتدشين مشروعات مشتركة في مختلف المجالات، أخذاً في الاعتبار أن تلك المشروعات لن تهدف فقط لتلبية احتياجات السوق المصرية، بل والنفاذ لأسواق ضخمة في أفريقيا والمنطقة العربية وأوروبا، ترتبط معها مصر باتفاقيات للتجارة الحرة».
ونوه الرئيس للمزايا التي يتمتع بها الاقتصاد المصري حالياً من حيث توفر البنية التحتية اللازمة والأيدي العاملة الماهرة منخفضة التكلفة، بالإضافة إلى الحوافز المالية والضريبية غير المسبوقة التي يوفرها قانون الاستثمار الجديد وحجم السوق الكبير، والبنية التشريعية المناسبة، فضلاً عن قيام الدولة المصرية بتنفيذ سلسلة من المشروعات القومية الكبرى لتحفيز عجلة الاقتصاد ودفع معدلات النمو، وكذلك تطوير قدرات مصر على إنتاج وتوفير الطاقة وتنويع مصادرها، بما يمكنها من زيادة قدراتها الإنتاجية، ويؤهلها لتصبح مركزاً إقليمياً لتداول الطاقة ومصدراً مستقراً وشريكاً يمكن الاعتماد عليه.
وأكد راضي أن الرئيس التقى عدداً من رؤساء كبرى الشركات الدولية، وذلك خلال المائدة المستديرة التي نظمتها مجموعة «أجورا» الليلة قبل الماضية، وأوضح الرئيس خلال اللقاء أولويات الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي خلال عام 2019، خصوصاً في قطاعات التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلم والأمن الأفريقي، ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري، مؤكداً حرص مصر على التعاون مع الشركاء الدوليين لتحقيق تلك الأولويات. كما أشار الرئيس إلى أن مصر تعمل على تدشين مركز الاتحاد الأفريقي لإعادة الإعمار والتنمية بالقاهرة، ليكون بمثابة أداة فعالة في مساعدة الدول التي خرجت من النزاعات المسلحة على تقييم احتياجاتها وبلورة تصورها الوطني لإعادة الإعمار، معرباً عن ترحيب مصر بالتعاون مع جميع الشركاء الدوليين لتحقيق التنمية المستدامة في القارة الأفريقية من خلال تدعيم سبل التعاون والاستفادة من الخبرات الأفريقية والدولية.
في غضون ذلك، قال السفير راضي، أمس، إن الرئيس تحدث خلال لقائه مجموعة «أجورا» عن موضوع الهجرة غير الشرعية التي تؤرق الدول الأوروبية، مؤكداً قيام مصر بمجهود كبير جداً في ضبط سواحلها وحدودها، بشكل منفرد، من دون أي طلب مساعدات من أوروبا، ولم تسجل مصر أي حالة من التسلل أو هجرة غير شرعية منذ سبتمبر (أيلول) 2016 حتى اليوم، بدافع ضبط الحدود وبدافع إنساني أيضاً، لأن الشاب الذي يتسلل يجد صعوبة ومخاطرة في عرض البحر، وقد تودي بحياته، مؤكداً أن مصر لديها خبرة كبيرة جداً في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف على عدة محاور، بجانب الفكر العسكري والاستخباراتي، كتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الدين الإسلامي السمح.
مصر الارهاب أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة