هانت: الأسد باق... ولن نفتح سفارة في دمشق

هانت: الأسد باق... ولن نفتح سفارة في دمشق

وزير الخارجية البريطاني شدد في حديث لـ «الشرق الأوسط» على انسحاب أميركي يمنع عودة «داعش»
السبت - 11 جمادى الآخرة 1440 هـ - 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14690]
لندن: إبراهيم حميدي
قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن روسيا تظهر اهتماماً بالشرق الأوسط بطريقة غير مسبوقة، وإن الرئيس بشار الأسد «موجود في الحكم بسبب التدخل الروسي وإنه سيبقى في المدى القصير والأبعد منه».

وقال هانت إن على موسكو «أن ترينا كيف ستقدم حلا صالحا للسوريين وكيف ستجلب السلام والاستقرار إلى سوريا (...) وأعتقد أن الاستقرار لن يتحقق في المدى الطويل تحت حكم الأسد»، لكنه أكد عدم وجود خطة لدى لندن بفتح سفارتها في دمشق.

وشدد هانت، في حديث جرى في مكتبه بالبرلمان فور عودته من مؤتمر وارسو أول من أمس، على ضرورة ألا يخرج الأميركيون من شرق سوريا «بطريقة تؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة إلى (داعش) وحلفائنا في قوات سوريا الديمقراطية، الذين قاتلوا بشجاعة معنا في التحالف لسنوات عدة». وأضاف: «ليس هناك أفق كي تذهب قوات بريطانية لتحل محل الأميركيين». وعن موضوع اليمن، أكد وزير الخارجية البريطاني أهمية تحقيق «حل شامل» يتضمن «ألا تستعمل إيران اليمن كقاعدة لزعزعة استقرار الدول المجاورة لليمن».

وأكد ضرورة أن تحول طهران وعودها إلى أفعال وتلزم الحوثيين بـ«مغادرة ميناء الحديدة» لأن «كلنا يعرف إذا لم يحصل هذا عاجلا، فإن العمليات القتالية ستستأنف».





المزيد...
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة