في «اليوم العالمي للإذاعة»...حوار وتسامح وسلام عبر الأثير

في «اليوم العالمي للإذاعة»...حوار وتسامح وسلام عبر الأثير

5 محطات تحتفل بالمناسبة بحلقة موحدة في بيروت
الأربعاء - 8 جمادى الآخرة 1440 هـ - 13 فبراير 2019 مـ رقم العدد [ 14687]
مسؤول برامج الاتصال والمعلومات في اليونيسكو يدير الحلقة الحوارية
بيروت: فيفيان حداد
في 13 فبراير (شباط) من كل عام، يحتفل العالم بـ«اليوم العالمي للإذاعة» الذي أقرته منظمة اليونيسكو في عام 2011، والذي اعتمدته بعدها الجمعية العامة للأمم المتحدة في روزنامتها السنوية في عام 2012.
وفي هذا الإطار، تجتمع 5 محطات إذاعية في لبنان (إذاعة لبنان، وإذاعة الشرق، وصوت لبنان، وإذاعة النور، وراديو دلتا) عند الثالثة من بعد ظهر اليوم، للاحتفال بالعيد من خلال بث حلقة حوارية موحدة فيما بينها، بعنوان «الحوار والتسامح والسلام».
وتأتي هذه المبادرة التي يشارك في تنظيمها كل من المكتب الإقليمي لمنظمة اليونيسكو، ومركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت، لتشكل النسخة الثامنة هذه السنة، ولتؤكد على الدور الإعلامي الذي لا تزال تمارسه حتى اليوم، في ظل المنافسة الحامية التي تشهدها من قبل وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المرئي.
«نحاول في هذه المناسبة من كل عام توعية الناس بأهمية الدور الذي تلعبه الإذاعات في حياتنا اليومية»، يقول جورج عواد مسؤول برامج الاتصال والمعلومات في اليونيسكو الذي يدير الحلقة الحوارية المذكورة مع ضيوفه ريتا نجيم الرومي مديرة البرامج في «إذاعة لبنان»، وشادي معلوف مسؤول البرامج في إذاعة «صوت لبنان 93.3»، وكمال ريشا مدير «إذاعة الشرق»، وميراي عيد مديرة البرامج في «راديو دلتا»، وعدي موسوي مسؤول البرامج الثقافية في «إذاعة النور».
وعن مدى الاستمرارية التي لا تزال تتمتع بها الإذاعات عامة، يوضح عواد، في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «إنها لا تزال حاضرة بنسبة جيدة على أرض الواقع، إن في لبنان وإن في العالم. ولعل سكان المناطق الريفية هم الأكثر تشبثاً بها كوسيلة إعلامية سريعة وموضوعية معاً». ويرى عواد أن مستقبل الإذاعات والغموض الذي يكتنفه هو نفسه الذي يجوز أيضاً على باقي وسائل الإعلام، ولا سيما المرئية، في ظل انتشار الإعلام الرقمي. ويعلق: «لقد التحقت الإذاعة أيضاً بهذا الفضاء، وصار في إمكان متابعي هذه الوسيلة التقاط موجاتها عبر الإنترنت والتطبيقات الإلكترونية الخاصة بها. فالخطر الذي يهددها هو نفسه الذي يهدد وسائل إعلامية أخرى، مكتوبة ومرئية، إلا أن ميزة الإذاعة تكمن في تقديم خدماتها للمستمع مجاناً، من دون الحاجة إلى الاستعانة بخدمات إلكترونية (اشتراك إنترنت) أو (صحون لاقطة)».
ويفوق عدد المحطات الإذاعية في لبنان، من «إف إم» و«إيه إم»، 20 محطة تبث من الأراضي اللبنانية. كما يلتقط اللبنانيون موجات إذاعية غير محلية توجه بثها إلى منطقة الشرق الأوسط، أمثال «مونت كارلو» و«بي بي سي» وغيرها. وتطول لائحة نجوم الإذاعة في لبنان، منذ انطلاق إذاعة لبنان الرسمية في عام 1938، مروراً بإذاعات محلية أخرى تأسست في فترة الحرب، وصولاً إلى أخرى احتلت فضاء موجات الـ«إف إم» منذ فترة قصيرة حتى اليوم.
فاللبنانيون لا ينسون أصوات مذيعات شهيرات أمثال الراحلتين ناهدة فضل الدجاني وادفيك شيبوب، اللتين اشتهرتا بتقديم برامج إذاعية كثيرة، ومن الأصوات الرجالية في ذاكرتهم الراحل شريف الأخوي، ومن بين المذيعات والمذيعين الذين شكلوا بحضورهم المحبب وصوتهم الدافئ علامات فارقة في الإعلام المسموع الراحلون رياض شرارة وعمر الزين وإيلي صليبي، فيما أسست كل من ماغي فرح ووردة زامل وكابي لطيف وميريلا يزبك ويولا سليمان، وغيرهن لإعلام مسموع معاصر يختلف في الأداء والموضوعات وطريقة التحاور، فتحولن إلى أيقونات محببة يرسمها أرباب هذه المهنة من الجيل الحالي في مخيلته كركيزة أساسية ينطلق من خلالها في مشواره الإذاعي.
«الإذاعة لا يمكن أن تموت، فهي الوسيلة الإعلامية الأقل عنفاً بين زملائها، من مرئية ومكتوبة. فعبر الأثير، لا نستطيع أن نرى صور دماء وحروب وإرهاب»، تقول وردة زامل إحدى المذيعات المخضرمات في لبنان، وأكثرهن شهرة عبر موجات الإذاعة، وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تُشكل أخبارها مصدراً مسؤولاً؛ لا تتضارب فيها المعلومات عبثاً، كما في غيرها. أما شاشات التلفزة، فهي تنوء تحت حمل ما يسمونه (الرايتينغ)، فتتسابق في نشر الفضائح وأخبار العنف كي تبقى موجودة على الأرض. ومن يدعي أن الإذاعة تعيش حالة من التراجع، أقول له من خلال خبرتي واستمراري في تقديم البرامج الإذاعية إن هناك كماً لا يستهان به من المستمعين الذين يُبدون آراءهم أمامي، وتعليقاتهم على برامجي بشكل دائم، مما يعني أن الإذاعة لا تزال تنبض بفضل حب الناس لها».
أما ريما نجيم التي تعتبر اليوم من الإعلاميات الرائدات في عالم المسموع، فتعلق بالقول: «اليوم العالمي للإذاعة يعني لي الكثير، لأنها شغفي، وهي الحلم الذي راودني منذ نعومة أظافري، عندما كنت أمسك بفرشاة شعري وأتخيلها المذياع الذي أقدم من ورائه برنامجاً ما». وحسب نجيم، فإن أهم نجوم التلفزيون في لبنان ولدوا من رحم الإذاعات. وتتابع في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «التجربة الإذاعية تولد لدى صاحبها خلفية إعلامية غنية، تخوله بأن يتسم بالموضوعية، وبالتحكم في إدارة حواراته بشكل محترف».
في حين يرى شادي معلوف، مدير البرامج في إذاعة «صوت لبنان» (في ضبية)، أن اليوم العالمي للإذاعة هو بمثابة لفتة جميلة من الأمم المتحدة تلامس المذيعين والمستمعين معاً، ليكون بمثابة تحية تكريمية لهما، ويضيف في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «الإذاعة لا تزال تشكل الوسيلة الأقرب والأسهل للناس، كما أنها لا تفرق بين غني وفقير لكونها متاحة أمام الجميع. كما أنها تشكل الوسيلة الإعلامية الآمنة له في أثناء قيادته لسيارته، والأفضل في ظل الانقطاع الدائم للكهرباء في لبنان، والأسرع والأقل كلفة في أي زمان ومكان».
لبنان لبنان أخبار إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة