بريطانيا تخشى على سلامة الطرق من السائقين العجائز بعد حادث الأمير فيليب

بريطانيا تخشى على سلامة الطرق من السائقين العجائز بعد حادث الأمير فيليب

الأربعاء - 24 جمادى الأولى 1440 هـ - 30 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14673]
لندن: «الشرق الأوسط»
الحادث الذي تسبب فيه زوج ملكة بريطانيا الأمير فيليب الذي تخطى عمره التسعين عاماً أثار ضجة في الإعلام البريطاني حول مدى سلامة الشروط الحالية التي تمنح السائقين حق القيادة في أعمار متقدمة.
وهناك 5500 سائق فوق السبعين من العمر تقدموا لتجديد رخص القيادة الخاصة بهم بعد نجاحهم في الاختبارات المطلوبة التي تشمل قوة النظر واللياقة البدنية. وتحذر جمعيات السيارات في بريطانيا من منع العجائز من القيادة لأن بعضهم يعتمد عليها في حياتهم اليومية. كما صرح رئيس جمعية السياراتAA) ) أدموند كنغ بأن الإحصاءات تثبت أن معدل الحوادث من صغار السن يفوق ما يرتكبه الكبار، خصوصاً في أول ستة أشهر بعد الحصول على رخصة القيادة. ويعتقد كنغ أن كبار السن يقودون سياراتهم فقط أثناء النهار وفي الطرق المعهودة لديهم. ويتفق الخبراء على أن سحب رخص القيادة من كبار السن يجب أن يعتمد على الرأي الطبي وحده أو من العائلة.
ويقتصر اختبار النظر للسائقين الجدد على قراءة رقم سيارة على بعد 20 ياردة بينما يتم اختبار من هم فوق السبعين عاماً كل عامين دورياً عند تجديد الرخصة.
المملكة المتحدة السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة