الرئيس السوداني يستقبل في الخرطوم وفد خادم الحرمين

الرئيس السوداني يستقبل في الخرطوم وفد خادم الحرمين

الوزير القصبي: خطة عمل واضحة وزيارة لاحقة لرجال أعمال إلى السودان
السبت - 20 جمادى الأولى 1440 هـ - 26 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14669]
الخرطوم: «الشرق الأوسط» الرياض: فتح الرحمن يوسف
التقى الرئيس السوداني عمر حسن البشير، مساء أول من أمس، في بيت الضيافة بالعاصمة الخرطوم، الوفد الوزاري السعودي، الذي اوفده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، تضامناً مع السودان في مواجهة التحديات الاقتصادية الراهنة.
وأوضح عضو الوفد الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار السعودي أن خادم الحرمين الشريفين أكد أن أمن السودان أمن للسعودية، واستقراره استقرار لها، وشدد على أن بلاده «لم ولن تتأخر عن دعم السودان وشعبه تقديراً لمواقفه تجاه المملكة، والدور الكبير الذي لعبه السودانيون في دعم مسيرة التعليم بالمملكة العربية السعودية».
وأضاف وزير التجارة والاستثمار، في تصريح صحافي، أن زيارة الوفد السعودي للسودان جاءت بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين «لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع السودان، وزيادة التبادل التجاري»، وكشف الوزير عن خطة عمل واضحة وزيارة لاحقة لرجال أعمال سعوديين للسودان في هذا الصدد.
ولفت الدكتور ماجد القصبي إلى أن السعودية قدّمت أكثر من 23 مليار ريال (6.1 مليار دولار)، قروضاً لمشاريع تنموية في السودان تعزز روابط الأخوة والتعاون لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار) منها في الأربعة أعوام الأخيرة.
ولفت وزير التجارة والاستثمار السعودي، إلى أن ذلك جاء من باب الواجب، مشيراً إلى أن هناك برامج تنموية وقروضاً واستثمارات في القطاع الزراعي دُرِست، وأخرى قيد الدراسة، في إطار التعاون والدور الأخوي بين البلدين الشقيقين.
ويضم الوفد الوزاري السعودي كلاً من الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، والدكتور نبيل العامودي وزير النقل، وأحمد قطان وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية، بينما حضر لقاء الرئيس السوداني بالوفد الوزاري السفير علي حسن جعفر سفير السعودية لدى السودان.
من جانب آخر، وصف الدكتور أسامة فيصل وزير الدولة بالخارجية السودانية لـ«الشرق الأوسط»، الزيارة بأنها «شكل من أشكال التضامن السعودي مع قضايا السودان بجميع أشكالها، وهو دور معهود من الشقيقة المملكة، وينم عن عمق أواصر العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، ووحدة المصير»، مشيراً إلى أن الخرطوم والرياض في خندق واحد، ومصير واحد.
ووفقاً للوزير السوداني، فإن الوفد السعودي حمل رسالة شفهية للرئيس عمر البشير، أكد فيها «دعم ووقوف المملكة مع السودان»، مبيناً تأكيد الوزير ماجد القصبي أن السودان «دولة مهمة في الإقليم»، وأن السعودية «لن تتأخر أبداً عن دعمه والوقوف إلى جانبه، كما كان يفعل السودان، بما يلعبه من دور مهم ينبع عن عقيدة راسخة تعزز العلاقات الاستراتيجية بين الخرطوم والرياض وتصون أمنهما».
وأشار وزير الدولة بالخارجية السودانية إلى أن اللقاء تناول عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافق الطرفان عليها، وتم الاتفاق على مواصلة التنسيق، منوهاً بأن الوفد السعودي أكد أنهم بصدد العمل على أن تشهد المرحلة المقبلة إيفاد عدد كبير من رجال الأعمال والمستثمرين السعوديين للاستثمار في السودان، وفتح آفاق التعاون الاقتصادي على أفضل صوره.
وأشار إلى أن رئيس بلاده البشير أكد أن موقف السودان ثابت في تعامله مع دول الخليج، وهو التعاطي الإيجابي مع كل الدول، ويقف على مسافة واحدة من كل الدول الخليجية، وأضاف أن مواقف الرياض تجاه الخرطوم ومواقف السودان تجاه المملكة معروفة وثابتة لا تتغير، وبيَّن أن موقف السودان تجاه «أشقائه الخليجيين»، ينبع من إيمانه التام بأهمية وحدة الصف العربي وروح التضامن «ولن يكون السودان جزءاً من أي محور أو مجموعة، إنما سيتعامل مع الجميع كأسرة واحدة».
كما أكد وزير الدولة بالخارجية السودانية، على أن التحديات ومواجهة المخاطر المحدقة بالأمتين العربية والإسلامية «أكبر من كل الخلافات بين بعض الدول العربية، الأمر الذي يحتم على السودان أن يقف على مسافة واحدة من كل الأشقاء».
السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة