تشيلسي يملك مدرباً جيداً ولاعبين رائعين... فلماذا يعاني من الفوضى؟

تشيلسي يملك مدرباً جيداً ولاعبين رائعين... فلماذا يعاني من الفوضى؟

لا توجد استراتيجية طويلة المدى في وقت يحاول المدير الفني ساري فرض أسلوب لا يتناسب مع قدرات الفريق
الثلاثاء - 16 جمادى الأولى 1440 هـ - 22 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14665]
ساري مدرب تشيلسي أظهر غضبه من مستوى لاعبيه الذين نكسوا رؤوسهم بعد الخسارة من آرسنال (رويترز)
لندن: جوناثان ويلسون
في سبتمبر (أيلول) 2016، خسر تشيلسي بثلاثية نظيفة خارج ملعبه أمام آرسنال، وألقى المدير الفني للأول آنذاك، أنطونيو كونتي، باللوم على لاعبيه. وبعد تلك الهزيمة، حقق الفريق الفوز في 13 مباراة متتالية في الدوري الإنجليزي الممتاز، وتوج بلقب البطولة في نهاية ذلك الموسم.

وربما كان ماوريسيو ساري، الذي انتقد «عقلية» لاعبيه بعد الهزيمة يوم السبت أمام آرسنال، أكثر شراسة من كونتي، وربما يتمنى أن يحدث شيء مماثل لما حدث للفريق في عام 2016. قد يكون هناك رد فعل لتصريحات ساري؛ لكن كونتي لم يكتف بالتصريحات وقام بين شوطي تلك المباراة بتغيير تكتيكي جوهري؛ حيث قرر اللعب بثلاثة لاعبين في الخط الخلفي، واستمر باللعب بالطريقة نفسها حتى نهاية ولايته. لكن يبدو من غير المرجح أن يغير ساري أي شيء من الناحية الخططية.

ويجب الإشارة إلى أن الحالتين مختلفتان تماماً، فقد كان كونتي يعتمد على أربعة لاعبين في الخط الخلفي، ولم يكن يلعب بثلاثة لاعبين وفق الطريقة التي يفضلها دائماً؛ لأنه شعر بأن الفريق سيكون أكثر تناغماً في ظل اللعب بهذه الطريقة الجديدة. وظهر بعد ذلك أن طريقة 3 - 4 - 2 - 1 مناسبة تماماً لقدرات اللاعبين. وتمت إعادة اكتشاف اللاعب النيجيري فيكتور موزيس في مركز الظهير والجناح الأيمن، وقدم مستويات رائعة للغاية. أما ساري فيلعب بالفعل بالأسلوب الذي يريده وبالطريقة التي يفضلها.

وعندما تعاقد تشيلسي مع ساري كان يعرف تماماً كل شيء عن المدير الفني الإيطالي الذي يلعب دائماً بالطريقة نفسها، وهو الأمر الذي رفع من أسهمه في سوق المديرين الفنيين، رغم أنه لم يلعب كرة القدم على المستوى الاحترافي، وتحول من مصرفي إلى مدير فني، وحقق نتائج رائعة، وقدم مستويات مذهلة مع نادي نابولي، وقاده لمنافسة يوفنتوس بشكل لم نره في الدوري الإيطالي الممتاز خلال السنوات الأخيرة.

لقد لعب ساري ذات مرة باثنين من لاعبي محور الارتكاز؛ لكن ذلك كان قبل سبع سنوات من الآن. ومنذ ذلك الحين، سواء مع نادي إمبولي أو نابولي، كان ساري دائماً يعتمد على طريقة 4 - 3 - 1 - 2 أو 4 - 3 – 3، وكان دائماً يعتمد على لاعب واحد أمام المدافعين الأربعة، وعلى طريقة تعتمد على الاستحواذ على الكرة واللعب بسرعة كبيرة. هذه هي طريقة اللعب التي يعتمد عليها ساري دائماً، وإذا لم تكن تريد اللعب بهذه الطريقة فلا تتعاقد مع ساري من الأساس.

لكن هل فريق تشيلسي قادر على اللعب بهذه الطريقة؟ عندما أقال مانشستر سيتي مدربه الإيطالي روبرتو مانشيني، كان النادي يريد أن يلعب بطريقة «أكثر شمولية»، وقوبل هذا القرار بسخرية على نطاق واسع. لكن يمكن القول بأن ما يحدث في تشيلسي في الوقت الحالي هو نتيجة عدم اللعب بشكل شمولي، نظراً لأن النادي يشتري لاعبين ويبيع لاعبين ويعين مديرين فنيين ويقيل مديرين فنيين، من دون أن يحاول أن يأتي بلاعبين ومدير فني يفهم بعضهم بعضاً جيداً.

لقد أثبتت تشكيلة تشيلسي على مر السنين أنها ملائمة بشكل كبير للتغيير، وبدا الأمر في بعض الأحيان وكأن النادي يتألق عندما يلعب بشكل من أشكال الفوضى! لكن هذه ليست هي الطريقة التي تدار بها الأمور على المدى الطويل، لا سيما عندما تصبح هناك رغبة في تقليص الأموال التي تنفق على التعاقدات الجديدة. وكانت هذه هي النتيجة: فريق مدجج بنجوم رائعين، يقوده مدير فني جيد للغاية؛ لكن الارتباك هو من يتحكم في كل شيء داخل الملعب.

ويتعين على تشيلسي أن يعرف أن تزويد ساري بالأدوات المناسبة، يعني أكثر من مجرد التعاقد مع جورجينيو، وذلك لأن تشيلسي كان لديه بالفعل لاعب خط وسط من الطراز العالمي، وهو النجم الفرنسي نغولو كانتي؛ لكن المشكلة كانت تكمن في أن كانتي ليس من نوعية اللاعبين التي يفضلها ساري في هذا المركز، وبالتالي كان يتعين على كانتي أن يحاول إعادة اكتشاف نفسه كلاعب يتحرك بطول الملعب، من منطقة جزاء فريقه إلى منطقة جزاء الفريق المنافس.

ربما لو كان لاعب آخر في مكان كانتي لأعرب عن عدم رضاه واشتكى مما يحدث؛ لكن اللاعب الفرنسي واصل العمل في ضوء المطلوب منه. صحيح أنه لم يقدم أداء سيئاً للغاية ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف، ليعادل بذلك إجمالي عدد الأهداف التي سجلها مع نادي بولونيا في موسم 2012 – 2013؛ لكن من الواضح للغاية أن اللعب بهذه الطريقة لا يساعد كانتي على أن يقدم كل ما لديه.

ولم يسجل خط وسط الفريق المكون من جورجينيو وكانتي وروس باركلي هذا الموسم سوى سبعة أهداف فقط، من بينها هدف من ركلة جزاء، وهو ما يعني أن هذا الخط عاجز عن تقديم الدعم اللازم لخط هجوم الفريق. ونظراً لأن جورجينيو يلعب بجوار لاعبين لا يمتلكون المهارة الطبيعية للقيام بالدور المطلوب منهم، فإن مستواه قد هبط بشكل ملحوظ، وبات يكتفي بتمرير الكرات على أطراف الملعب، بالشكل الذي يؤدي إلى إبطاء وتيرة اللعب.

ومنذ مباراة توتنهام هوتسبير التي قرر فيها ماوريسيو بوكتينيو الدفع بلاعب لمراقبة جورجينيو، أدركت كافة الفرق المنافسة أن وضع لاعب لمراقبة اللاعب الإيطالي يؤدي إلى إرباكه، للدرجة التي تجعله غير قادر على الاحتفاظ بالكرة وتمريرها للأمام بالشكل السليم.

ولم يكن كانتي هو اللاعب الوحيد الذي يلعب في غير مكانه، فهل ديفيد لويز أفضل حقاً عندما يلعب في خط دفاع مكون من لاعبين اثنين وليس ثلاثة لاعبين؟ وهل سيزار أزبيليكويتا أفضل عندما يلعب في مركز الظهير الأيمن في دفاع من أربعة لاعبين بدلاً من ثلاثة لاعبين؟ وهل ماركوس ألونسو أفضل عندما يلعب في مركز الظهير الأيسر بدلاً من اللعب كجناح أيسر؟ وهل ويليان أفضل عندما يلعب ناحية اليسار بدلاً من اليمين؟

وعلاوة على ذلك، هناك بعض اللاعبين الذين لا يشاركون مطلقاً، مثل موزيس وديفيد زاباكوستا وإيمرسون بالميري وداني درينك ووتر وألفارو موراتا وأوليفير جيرو.

ثم هناك النجم البلجيكي إيدن هازارد، الذي قدم مستويات استثنائية في بداية الموسم؛ لكن سرعان ما هبط مستواه بشكل ملحوظ. إنه لاعب يتقدم دائماً إلى الأمام ويقوم بدور المهاجم الوهمي؛ لكن لا يوجد لاعب يتقدم من خلفه لاستغلال المساحات الشاسعة التي يخلقها بتحركاته.

ويوم السبت الماضي أمام آرسنال وكما هو الحال في المباريات الأخيرة، كان لاعبو تشيلسي يحصلون على الكرة في مناطق خطيرة؛ لكن لم يكن هناك أي لاعب في منطقة جزاء آرسنال، وهذا هو السبب في أن الفريق لم يسدد أي تسديدة على المرمى خلال أكثر من ساعتين من اللعب.

قد يساهم تعاقد النادي المتوقع مع المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين في حل المشكلة التي يعاني منها الفريق في خط الهجوم - على الرغم من أنه من السذاجة أن نتوقع الكثير في وقت مبكر للغاية، من لاعب لم يلعب في إنجلترا من قبل، ويخوض مع ميلان أسوأ موسم في مسيرته الكروية – لكن هناك شعور بأن سياسة تشيلسي في التعاقد مع اللاعبين والمديرين الفنيين غير مفهومة؛ لأن النادي يختار من دون تخطيط على المدى الطويل، حتى يكون هناك تفاهم واضح بين اللاعبين والمدير الفني.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة