الاحتلال ينوي هدم منزل عائلة معتقل في رام الله

الاحتلال ينوي هدم منزل عائلة معتقل في رام الله

الاثنين - 15 جمادى الأولى 1440 هـ - 21 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14664]
رام الله: «الشرق الأوسط»
أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي عائلة الأسير عاصم البرغوثي بنيتها هدم منزله في قرية كوبر شمال غربي رام الله. وتتهم إسرائيل عاصم بتنفيذ عمليتين برفقة شقيقه، أسفرتا عن مقتل جنديين إسرائيليين وجرح آخرين في الضفة الغربية الشهر الماضي.
واعتقلت إسرائيل عاصم البرغوثي من منزل في قرية أبو شخيدم شمال رام الله. وضبطت بحوزته بندقية من طراز «كلاشنيكوف» وكمية كبيرة من الذخيرة بعد أن قتلت شقيقه صالح في كمين آخر. وقال وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت إن «اعتقال الإرهابي غير كافٍ؛ إذ يجب هدم منزله على جناح السرعة، وإبعاد أبناء عائلته ومنعهم من تقاضي مكافآت مالية».
وتأتي الخطوة الإسرائيلية تنفيذاً لأوامر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو التي اتخذها في خضم مواجهات كبيرة الشهر الماضي، وشملت تسريع إجراءات هدم منازل مهاجمين فلسطينيين رداً على هجمات متقطعة نفذها مسلحون وقتل خلالها إسرائيليون.
وانتقدت جماعات حقوقية إسرائيلية هدم منازل أسر المهاجمين الفلسطينيين، ووصفته بأنه «عمل انتقامي وعقاب جماعي». لكن المحكمة العليا الإسرائيلية أيدت الخطوة ورفضت التماسات لوقف هذا الإجراء.
وكانت إسرائيل فجرت 9 منازل العام الماضي؛ بينها منزل عائلة أبو حميد في مخيم الأمعري لأن إسلام أبو حميد (32 عاماً) ألقى لوحاً من الرخام وزنه 18 كيلوغراماً من فوق أحد الأسطح، مما أدى لمقتل أحد جنود القوات الخاصة في مايو (أيار) الماضي أثناء حملة اعتقالات في المخيم، إضافة إلى منزل أشرف نعالوه في طولكرم الذي قتلته إسرائيل وتتهمه بقتل إسرائيليين في المنطقة الصناعية «بركان» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. ويتوقع أن تهدم إسرائيل خلال أسابيع 5 منازل لفلسطينيين تتهمهم بتنفيذ عمليات.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة