سعد الحريري في بيروت بعد غياب ثلاث سنوات

سعد الحريري في بيروت بعد غياب ثلاث سنوات

السبت - 13 شوال 1435 هـ - 09 أغسطس 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري، بصورة مفاجئة اليوم (الجمعة)، إلى لبنان بعد غياب استمر ثلاث سنوات. والتقى على الفور مع رئيس الوزراء الحالي تمام سلام، على ما أفاد مكتبه وكالة الصحافة الفرنسية.

والتقى الحريري ديفيد هيل، السفير الأميركي في لبنان، ثمّ اجتمع مع السفير السعودي علي عواض عسيري في بيت الوسط، حيث سيعقد اليوم اجتماعا مع قوى 14 آذار.

وكان الحريري أبرز زعماء الطائفة السنية في لبنان، أعلن الأربعاء في جدة، أن السعودية قدمت مليار دولار للجيش اللبناني، الذي يخوض معارك عنيفة ضد إرهابيين في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا، من أجل تعزيز إمكاناته «للمحافظة على أمن لبنان».

ووصل الحريري في وقت حساس جدا إلى لبنان، وكانت اشتباكات قد اندلعت في عرسال (شرق)، تعتبر الأخطر التي تشهدها المنطقة منذ اندلاع النزاع السوري، في البلدة التي تتشارك حدودا طويلة مع منطقة القلمون السورية، حيث تدور معارك بين مقاتلي «داعش» من جهة والقوات النظامية السورية وحزب الله اللبناني من جهة أخرى.

وخاض الجيش اللبناني معارك دامية غير مسبوقة في بلدة عرسال مع إسلاميين متطرفين وصلوا من سوريا.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 17 عسكريا لبنانيا وعشرات المسلحين والمدنيين بين السبت والأربعاء، قبل الاتفاق على هدنة بفضل وساطة رجال دين سلفيين.

لكن لا يزال المسلحون يحتجزون 19 جنديا و17 شرطيا بعد أن أفرجوا عن ثلاثة شرطيين الثلاثاء، وثلاثة عسكريين الأربعاء.

وكان الحريري دعم الثورة السورية في بدايتها. لكنه عارض باستمرار المتطرفين الذين أصبحوا أقوى في سوريا.

وعلى صعيد متصل ذكر النائب عاصم عراجي عضو كتلة المستقبل، أنّ الوضع الأمني في عرسال جيد جدا بعد انسحاب المسلحين والإرهابيين من البلدة باتجاه الحدود اللبنانية السورية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة