السعودية تنجز 155 مشروعاً للطرق وزيادة 130 % في التنقل بالقطارات عام 2018

السعودية تنجز 155 مشروعاً للطرق وزيادة 130 % في التنقل بالقطارات عام 2018

مشروع الربط البري مع سلطنة عمان أبرز المشروعات
الخميس - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 17 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14660]
الرياض: «الشرق الأوسط»
أنجزت السعودية 155 مشروعاً للطرق خلال عام 2018 بطول يزيد على 3.3 ألف كيلومتر وبتكلفة تقارب 7 مليارات ريال (1.8 مليار دولار)، فيما بلغ عدد مشروعات الطرق الموقّعة خلال العام الماضي 70 مشروعاً بقيمة تتجاوز 2.4 مليار ريال (640 مليار دولار) تغطي جميع المناطق.
وأوضحت وزارة النقل السعودية في بيان أمس، أن أهم المشروعات المنجزة شملت طريق المنفذ العماني بطول 600 كيلومتر يبدأ من طريق حرض - البطحاء حتى المنفذ، ويسهم في ربط السعودية بعمان، وتسهيل انتقال السكان والبضائع. ولفتت إلى أنها أسهمت خلال العام الماضي في رفع وتعزيز مستوى السلامة المرورية، وعالجت 50 في المائة من النقاط السوداء، وأسهم التعاون من اللجنة الوزارية للسلامة المرورية التي تضم جهات حكومية وخاصة في انخفاض عدد وفيات الحوادث المرورية بنسبة 33 في المائة، وعدد الحوادث المرورية بنسبة 25 في المائة، وإصابات الحوادث بنسبة 25.5 في المائة.
وفي مجال سكك الحديد، دشّنت وزارة النقل قطار الحرمين وجرى إصدار شهادة السلامة ورخصة التشغيل للشركة المشغّلة للمشروع (التحالف السعودي الإسباني)، واعتمدت لائحة حماية حقوق المسافرين بالقطارات. كما دشنت محطة الجوف ضمن مسار قطار الشمال للركاب الذي يخدم 4 مناطق بالمملكة عبر 6 محطات، إلى جانب تدشين قطار سار للمعادن في وعد الشمال.
وحققت الشركة السعودية للخطوط الحديدية «سار»، نمواً في عدد المسافرين عبر قطاراتها النهارية والليلية في عام 2018 إلى ما يزيد على 131 في المائة مقارنة بعام 2017، كما سجلت زيادة في عدد الرحلات بلغت نسبتها 56.5 في المائة. ونقلت قطارات المعادن خلال العام الماضي 10 ملايين طن من الفوسفات، والبوكسايت، والكبريت المصهور، وحمض الفسفوريك.
فيما أنجز النقل الجوي تشغيل المرحلة الأولى من صالات مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، وأنشأ ووضع حجر الأساس لعدد من المطارات في مناطق جازان والقنفذة، والجوف والقريات.
وأشارت وزارة النقل إلى تنظيمات وتشريعات اعتمدتها منها لائحة ضوابط حركة نقل البضائع ووسطاء الشحن وتأجير الشاحنات على الطرق البرية، ولائحة حماية حقوق المسافرين بالمطارات والقطارات، ونظام حماية الخطوط الحديدية، إضافة إلى لائحة مواصفات وتجهيزات وسائل النقل العام بالتعاون مع هيئة المواصفات.
وجرى تعزيز المنظومة التقنية في الشحن البري (بوابة بيان – وصل - نقل)، ما أسهم في رفع كفاءة خدمات توجيه المركبات مثل أوبر وكريم لأكثر من 100 مليون رحلة وإيجاد أكثر من 200 ألف فرصة عمل للسعوديين بعد توطين هذه الخدمات، إلى جانب تفعيل أنظمة النقل الذكي ITS على الطرق، وتحليل معلومات الحركة ومراقبة المواقع التي تتطلب تدخلات لرفع مستوى السلامة، وكذلك التوسع في تطبيق مفاهيم الحكومة الإلكترونية والتوجه لتطبيق التعاملات الإلكترونية الحكومية.
وأنجزت الهيئة العامة للطيران المدني 5 مشروعات خلال 2018، تسهم في دعم الحركة الجوية في مواسم الذروة مثل الحج والعمرة، وزيادة عدد العاملين في مجال الملاحة الجوية الذين تبلغ نسبة السعوديين فيها 100 في المائة.
وجرى التشغيل التجريبي لمطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة الذي يضم مجمعا لصالات المطار بمساحة 810 آلاف متر مربع، تحتوي على 220 كاونتر لإنهاء إجراءات السفر و80 كاونتر للخدمة الذاتية للركاب، ومجمع صالات للاستثمار التجاري تصل مساحتها إلى 27987 مترا مربعا، وفندقا مكونا من ثلاثة طوابق للركاب الواصلين على الرحلات الدولية الترانزيت يضم 120 غرفة، وسيسهم المشروع في زيادة عدد المسافرين إلى 30 مليون لخدمة ضيوف الحرمين وزيادة الإيرادات وتطوير وحدات أعمال استثمارية عبر الدخل غير الجوي، وإيجاد أكثر من 20 ألف وظيفة، ورفع نسبة مشاركة المرأة.
كما وضعت الهيئة العامة للطيران المدني حجر الأساس لمشروع مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز بجازان، الذي يضم صالات سفر ومرافق للخدمات المساندة، بتكلفة 2.5 مليار ريال (666 مليون دولار) لخدمة منطقة جازان، ويتوقع أن يسهم في رفع الطاقة الاستيعابية لحركة الطيران في منطقة جازان إلى 5 ملايين مسافر. وجرى إنجاز مشروع مطار القنفذة.
السعودية Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة