غياب ليبيا عن القمة الاقتصادية مدخل إلى خلاف جديد بين بري والحريري

غياب ليبيا عن القمة الاقتصادية مدخل إلى خلاف جديد بين بري والحريري

الخميس - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 17 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14660]
أعلام عدد من الدول المشاركة في القمة الاقتصادية ترتفع في بيروت (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
شكل غياب ليبيا عن القمة الاقتصادية التنموية العربية في بيروت، يومي السبت والأحد المقبلين، مدخلاً إلى خلاف سياسي جديد بين رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف سعد الحريري، يضاف إلى التباين السابق بين بري و«التيار الوطني الحر».
وقال الحريري أمس، خلال مشاركته في افتتاح منتدى القطاع الخاص العربي، إن «لبنان سيبقى ينبض من خلال محبيه وما أكثرهم بيننا اليوم»، لافتا إلى أن «هذه مناسبة لأعبّر عن الأسف الشديد على غياب الوفد الليبي وأؤكد أن العلاقة بين الأشقاء لا بد أن تعلو عن الإساءات»، وهو ما استدعى ردا من بري الذي قال: «الأسف كل الأسف ليس على غياب الوفد الليبي بل على غياب الوفد اللبناني عن الإساءة الأم منذ أكثر من أربعة عقود إلى لبنان كل لبنان»، في إشارة إلى اختطاف الإمام موسى الصدر قبل أربعين عاماً إثر زيارته ليبيا في أغسطس (آب) 1978.
وينضم هذا التباين إلى خلاف آخر بين بري ووزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل الذي كان عبر عن أسفه على غياب ليبيا عن القمة الاقتصادية في بيروت، على خلفية توترات في الشارع تمثلت في إنزال العلم الليبي المرفوع في بيروت إلى جانب أعلام دول عربية أخرى مشاركة في القمة الاقتصادية، وإحراق العلم الليبي.
وأمل الحريري أمس في أن تكون القمة الاقتصادية التنموية العربية «ناجحة تحاكي تطلعات شعوبنا، وأن تنتج عنها توصيات عملية تفعّل التعاون وتفعّل مستوى معيشة المواطن العربي». ورأى أن «الأوان آن للعمل سوياً للتطلع إلى مصلحة المواطن العربي ونزيل كل الحدود بين الدول العربية ليتمكن المواطن من تبادل التجارة والحصول على العلم». وأشار إلى أن «المرأة نصف العالم العربي، واقتصادنا لا يمكن أن يكتمل من دون مشاركة المرأة العربية في كل القطاعات من السياسة إلى الاقتصاد وغيرها ويمكن للمرأة أن تخفف النزاعات السياسية ونرى في العالم كم من امرأة تتبوأ منصب رئيس بلاد أو رئيس مجلس وزراء».
وفي سياق التحضيرات للقمة، أعلن رئيس اللّجنة الإعلامية والناطق الرسمي باسم القمة الاقتصادية العربية، رفيق شلالا، اكتمال وصول المفارز السباقة للوفود المشاركة.
وعن اجتماع وزراء الخارجية يوم الجمعة المقبل أوضح شلالا في حديث إذاعي أنه «سيضع البرنامج النهائي لجدول أعمال القمة ليقترح التوصيات والقرارات على أركان القمة يوم الأحد»، وأضاف أنه في نهاية الاجتماع بعد ظهر الجمعة «سيعقد وزير الخارجية اللبنانية والأمين العام للجامعة العربية مؤتمراً صحافياً مشتركاً لعرض خلاصة أبرز المشاورات ومشروعات القرارات التي سترفع إلى القمة».
واعتبر شلالا أن موضوع المشاركة الليبية «لم يعد مطروحاً بعد اتخاذها القرار بعدم الحضور»، وأعلن أن شيئا لم يتغير على مستوى كل الدول العربية التي دعيت للمشاركة.
لبنان لبنان أخبار الجامعة العربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة