المتحف البريطاني يحتفل بـ260 عاماً و350 مليون زائر وسجل حافل مع القطط

تستقبل قاعات المتحف حوالي ستة ملايين زائر سنويا
تستقبل قاعات المتحف حوالي ستة ملايين زائر سنويا
TT

المتحف البريطاني يحتفل بـ260 عاماً و350 مليون زائر وسجل حافل مع القطط

تستقبل قاعات المتحف حوالي ستة ملايين زائر سنويا
تستقبل قاعات المتحف حوالي ستة ملايين زائر سنويا

احتفلت بريطانيا هذا الأسبوع بمرور 260 عاماً على افتتاح متحفها الأشهر «المتحف البريطاني». وبالمناسبة سجّل مديره هارتويغ فيشر، رسالة بالفيديو بثها حساب المتحف على «تويتر»، بدأها ببعض الأرقام المهمة في تاريخ المتحف ومنها أن عدد زواره تخطى 350 مليوناً منذ افتتاحه قائلاً: «350 مليوناً زاروا المتحف البريطاني منذ أن فتح أبوابه في يناير (كانون الثاني) 1759. يضم المتحف ثمانية ملايين قطعة تسرد فيما بينها تاريخ مليوني عام»، بهذه الجملة بدأ فيشر الفيديو وأنهى المقطع بالنفخ في صفارة ورقية ملونة وسط ضحك من العاملين بالمتحف. وعلى «تويتر» شارك مستخدمو الموقع في تهنئة المتحف العريق بيوم افتتاحه تحت وسم خاص، وبادر عدد كبير منهم بسرد قصص من زياراتهم للمتحف موضحين الأسباب التي تجذبهم للزيارة مرات ومرات.
كما وضع المتحف على موقع «بنترست» لتبادل الصور، مجموعة من الصور التاريخية التي تسرد محطات من حياة المؤسسة العريقة.
أما الموقع الإلكتروني للمتحف فقد قرر الاحتفال بالمناسبة بطريقة مختلفة من خلال صفحة المدونة، إذ سرد تاريخ المتحف من خلال الأرقام، التي بدأها بالطبع بعدد الزوار الذي «يتخطى عدد سكان الولايات المتحدة الأميركية»، مضيفاً: «إذا كنت واحداً من الـ350 مليون زائر فشكراً لك على الزيارة»، ويزور المتحف كل عام نحو ستة ملايين زائر.
- 8 ملايين قطعة
من المعلومات الطريفة التي ضمها المقال أن المتحف يضم ثمانية ملايين قطعة بدأت بمقتنيات سير هانز سلون الطبيب وجامع التحف الذي ترك وصية بمنح مقتنياته (71 ألف قطعة) للدولة لتصبح في ما بعد نواة المتحف البريطاني. وفي وصيته اشترط سلون أن تمنح الدولة مبلغ 20 ألف جنيه إسترليني لورثته وأيضاً أن تقيم متحفاً مجانياً للشعب تُعرض فيه مقتنياته. ووافق البرلمان على شروط الوصية وجمع المبلغ اللازم لبناء المتحف من إيرادات تذاكر اليانصيب، وفي 7 يونيو (حزيران) 1753، صدرت الموافقة الملكية على قرار من البرلمان بتأسيس المتحف البريطاني الذي ضم في ما بعد إلى جانب مجموعة سلون عدداً من المكتبات والمجموعات الخاصة.
- أقدم قطعة
ومن أقدم القطع في مجموعة المتحف عدد من الأحجار التي تعود إلى مليوني عام عُثر عليها في تنزانيا وتعد من أول المخترعات التي صنعها الإنسان، حيث كانت تُستخدم لقطع أفرع الأشجار وتقطيع اللحم وتهشيم العظام.
- عدة متاحف من متحف واحد
في بداية إنشائه شغل المتحف بناية «مونتاغيو هاوس» في بلومزبيري وهي نفس البقعة التي يشغلها المبنى الحالي.
وتميز المتحف منذ افتتاحه بكونه أول متحف من نوعه، فهو ملك للدولة ولا يخضع لسيطرة الكنيسة أو الملك ومفتوح بالمجان للزوار وكان هدفه جمع كل شيء. وعبر السنوات وتوسع الاقتناء والهبات على مدى قرنين من الزمان تفرعت عن المتحف الأساسي منشآت ثقافية أخرى، مثل متحف العلوم الطبيعية والمكتبة البريطانية التي افتُتحت في مبنى مستقل عام 1998.
- قطط المتحف البريطاني
فقرة طريفة في قائمة الحقائق والأرقام التي نُشرت على المدونة تسجل أن عدد القطط المقيمة في المتحف والموكلة بوظيفة اصطياد الفئران خلال عشرين عاماً من السبعينات إلى التسعينات من القرن الماضي، كان ما بين 4 و7 قطط، وتذكر الفقرة أن الاهتمام بالقطط الموجودة في المتحف تطوَّر إلى تأسيس لجنة خاصة تهتم بالقطط وذرياتها.
وتذكر المقالة أن بعض تلك القطط كان على قائمة موظفي المتحف، وأيضاً تشير إلى وجود أوراق في أرشيف المتحف تتحدث عن أسماء القطط التي تعاقبت على المتحف وعاداتها، ومنها القط «مايك» الذي اشتهر بالوقوف بجوار البوابة الرئيسية وبلغ من الشهرة أن نشرت صحيفة «لندن ستاندرد» مرثية له.
في مادة مسجلة وملحقة بالمدونة يذكر أحد الموظفين أن هناك لوحة موضوعة في أحد الأركان بعيداً عن المبنى العام تقول: «من المحظور إطعام القطط في هذه المنطقة، منطقة إطعام القطط محصورة في الركن الموجود بشمال شرقي المبنى الرئيسي».
من الأرشيف أيضاً ومن خلال دفتر مذكرات سير فريدريك مادن رئيس قسم الوثائق بالمتحف، أنه كان متعلقاً بقط سمّاه «موتون» وخصص صفحة للحديث عن حادث اختفائه وظهوره في أحد الأقبية، مشيراً إلى أن ذلك الاختفاء قد يكون «مدبراً».
ومن الأرشيف أيضاً هناك رسالة من مدير أحد الفنادق المجاورة للمتحف يشكو فيها من مئات القطط التي تتجول بحرّية في المنطقة، مشيراً إلى أنها تتخذ من فناء المتحف سكناً لها.



رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
TT

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)
الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، و«الطفل المعجزة»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل»، أو زمن أفلام الأبيض والأسود.

ورحل فرحات عن عمر يناهز 74 عاماً بعد صراع مع المرض، حيث تعرّض مؤخراً لجلطة في المخ.

أشهر طفل في السينما المصرية (أرشيفية)

ونال فرحات شهرته الواسعة من الأفلام المميزة التي شارك فيها نهاية خمسينات وبداية ستينات القرن الماضي، حيث تميّز بلباقته الشديدة رغم صغر سِنه، فقد شارك في أفلام: «مجرم في إجازة» للمخرج صلاح أبو سيف، وفيلم «سلطان»، بطولة الفنان فريد شوقي، وفيلم «سر طاقية الإخفاء»، مع الفنان الراحل عبد المنعم إبراهيم، وفيلم «إشاعة حب»، بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، والراحلة سعاد حسني، وفيلم «إسماعيل يس في السجن»، و«معبودة الجماهير».

فرحات أظهر موهبة كبيرة في صغره (أرشيفية)

وقال فرحات، في لقاء سابق، إن المسرح المدرسي ساعده على اكتساب مهارات في الإلقاء والتمثيل، ما أهّله للمشاركة في فيلم «مجرم في إجازة»، للمخرج صلاح أبو سيف، وظهر في مشهد تراجيدي، حتى قابله المخرج عز الدين ذو الفقار وداعبه قائلاً: بما إنك تموت في كل مشاهدك، أرشّحك لدور في فيلم «شارع الحب»، به حياة ورقص سيعيش مع الناس نصف قرن، وهو ما قد كان، حسب وصف الفنان الراحل.

وأكّد فرحات أنه اكتسب من خبرات العمالقة الذين عمل معهم، وأشاد بذكاء «العندليب» عبد الحليم حافظ ونصائحه الفنية، وقال فرحات إنه شعر بالخجل عندما أعرب عن تفضيله لفريد الأطرش على حساب حليم، لكن «العندليب» عامَله بلطف عندما لمح الارتباك على وجهه. ونصحه لاحقاً بالابتعاد عن النمط الذي كان يظهر به في الأعمال الفنية، وطلب منه التحدث بثقة وهدوء في فيلم «ابن كليوباترا»، وفق وصف فرحات.

وبينما كان والد فرحات يتقاضى 10 جنيهات راتباً شهرياً، في نهاية خمسينات القرن الماضي، فإن الطفل أحمد فرحات تقاضى مثل هذا المبلغ في أول عمل سينمائي يشارك به: «كان مبلغاً خرافياً للغاية، وسلّمته لأبي».

وتحدّث فرحات عن كواليس تصوير فيلم «إشاعة حب» قائلاً إن «المخرج فطين عبد الوهاب كان يمنح الممثّلين معه مساحة في التمثيل».

مع هند رستم في فيلم «إشاعة حب» بطولة عمر الشريف (أرشيفية)

وأوضح أن الفنانة الراحلة هند رستم هي التي اقترحت ظهوره في الفيلم بطريقة كوميدية أدهشت الجمهور، حينما قدمَته في حفل أضواء المدينة ببورسعيد قائلة: «أقدم لكم الأستاذ الكبير، بينما كنت صغيراً للغاية»، واقترحت أنا على المخرج الراحل إطلاق نكتة بالحفل ووافق، كذلك اقترحت عليه القفز في حضن عمر الشريف عند الادّعاء بأنه أبي».

لقطة من فيلم «إشاعة حب» (أرشيفية)

وقال فرحات إن الشريف كان متواضعاً ومحبوباً من طاقم التصوير رغم سفره إلى الخارج، وتمثيله في أفلام عالمية قبل تصوير «إشاعة حب»، وأدهشني الحميمية التي كان يتعامل بها مع الفنيين وعُمال الإضاءة.

وبشأن ابتعاده عن التمثيل قال فرحات إن نكسة عام 1967 كانت السبب الرئيسي وراء ابتعاده عن التمثيل، والتركيز في التعليم، والحصول على مجموع جيد أهّله للتعيين في ديوان رئيس الجمهورية.

ورغم ابتعاده عن عدسات السينما لعقود فإن فرحات لم يُخفِ عشقه للفن بعد خروجه إلى سن المعاش، وقال إنه «يشتاق للعمل في الفن مجدداً، لكنه لا يحب طَرْق باب أحد، لا سيما بعد تقدّم عمره، وحصوله على معاش جيد عقب تكريم الدولة له بمنحه إحدى القلادات القيّمة».