طهران تهاجم مواقف هيل... وباسيل يبحث مع لافروف عودة النازحين

طهران تهاجم مواقف هيل... وباسيل يبحث مع لافروف عودة النازحين

لبنان يدخل منطقة التجاذب الأميركي ـ الإيراني
الأربعاء - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
من لقاء الرئيس سعد الحريري والسفير الإيراني أمس (دالاتي ونهرا)
بيروت: نذير رضا
اتخذت إيران أمس منحى تصعيدياً رداً على مواقف وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل في بيروت الذي تجنب التطرق إلى ملف مشاركة لبنان في قمة وارسو الشهر المقبل خلال لقاءاته مع الرؤساء اللبنانيين، منعاً لإحراج بيروت التي دخلت منطقة التجاذب الأميركي - الإيراني.

وردت السفارة الإيرانية في بيروت على هيل في بيان وصفت فيه زيارته بـ«الاستفزازية والتحريضية»، عادّة أنها «تندرج في إطار التدخل السافر في شؤون الغير وإملاء القرارات»، كما قالت. وإذ هاجمت السفارة تصريحات هيل وسياسة الولايات المتحدة، قالت إن «لبنان، كما نراه، أصبح اليوم بفضل قيادته الحكيمة وحكومته وشعبه وجيشه ومقاومته المسؤولة، رقما صعبا في المعادلات الإقليمية بحيث أصبح حصينا وعصيا على إملاءات الآخرين وأعدائه، فلا يسمح لأي طرف بأن يملي عليه القرارات الخاطئة».

وقالت إنها «في إطار العلاقات الثنائية مع الحكومة اللبنانية والتواصل معها والتعاون المشروع مع كل الأحزاب والتيارات السياسية والاجتماعية، تواصل دورها البناء في المساعدة على تكريس الاستقرار والأمن في لبنان وازدهار هذا البلد الشقيق ورقيه، وتستمر في العمل في إطار العلاقات الثنائية والإقليمية لترجمة هذا الواقع». كما قالت إن طهران «لن تدخر جهدا لأي تعاون مع الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني والمقاومة». وسبقت البيان التصعيدي ضد واشنطن زيارة قام بها السفير الإيراني في بيروت محمد جلال فيروزنيا أمس إلى الرئيس الحريري، وتناول اللقاء آخر المستجدات في لبنان والمنطقة وسبل تقوية العلاقات بين البلدين. وقالت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن الزيارة «زيارة تعارف بروتوكولية للسفير الجديد» الذي عين سفيراً لإيران لدى لبنان في أغسطس (آب) الماضي، مشيرة إلى أنها «كانت مقررة قبل أن يتبلغ لبنان بزيارة هيل إلى بيروت، وغير مرتبطة بها ولا بالبيان السياسي الصادر عن السفارة، الذي هاجمت فيه واشنطن». وخلال اللقاء سلم الرئيس الحريري للسفير الإيراني مذكرة موجهة للرئيس الإيراني الدكتور حسن روحاني تطالبه بالإفراج عن السجين اللبناني نزار زكا. وبدا واضحاً أن الطرفين الأميركي والإيراني، ورغم تجاذبهما، لم يقحما لبنان في الخلافات وشددا على «الاستقرار» في البلاد.

وبدا لافتاً أمس دخول روسيا على الخط، حيث تلقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل اتصالا مطولا من نظيره الروسي سيرغي لافروف، تم البحث فيه في موضوع الأمن في لبنان وأهمية المحافظة على الاستقرار من دون ربطه بمشكلات المنطقة، خصوصا لجهة تأليف الحكومة. كما بحثا ملف الأزمة السورية، وضرورة السير بالحل السياسي، وأهمية إنشاء لجنة وضع الدستور، وعدم ربط عودة النازحين السوريين إلى سوريا بأي أمر آخر، خصوصا في ظل التقارير التي ترد عن محاولات ثني النازحين عن العودة، رغم توفر ظروف العودة لكثيرين منهم، كما تلقى باسيل وعداً من لافروف باستمرار دعم روسيا لتسهيل العودة مع جميع الجهات المعنية. كذلك تم البحث بإعادة إعمار سوريا والدور المهم الذي يمكن أن يقوم به لبنان.

ويقول الباحث السياسي والخبير في الملف الإيراني الدكتور طلال عتريسي، إن «لبنان أساسا يعد ضمن منطقة التجاذب»، لكنه يرى في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن واشنطن «غير قادرة على الطلب من لبنان أكثر من قدرته»، موضحاً أنها «تمارس ضغوطاً اقتصادية، لكنها غير قادرة على جذب لبنان أكثر باتجاه رؤيتها وموقفها بالنظر إلى أن لبنان لا قدرة له على الخروج من توازناته الهشة». وإذ يعرب عتريسي عن اعتقاده بأن دعوة لبنان إلى مؤتمر وارسو «مستبعدة»، يرى أن واشنطن «لن تترك (حزب الله) مرتاحاً، وتحاول ممارسة ضغوط إضافية ليبقى الوضع ضمن نطاق التجاذب والضغوط».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة