فشل المحادثات الأميركية ـ الروسية يهدد بانهيار معاهدة الصواريخ النووية

فشل المحادثات الأميركية ـ الروسية يهدد بانهيار معاهدة الصواريخ النووية

الأربعاء - 10 جمادى الأولى 1440 هـ - 16 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14659]
واشنطن - موسكو: «الشرق الأوسط»
تبادلت موسكو وواشنطن الاتهامات حول الانهيار الوشيك لمعاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى، عقب فشل محادثات جديدة لإنقاذ هذه الاتفاقية.
وحمّلت موسكو واشنطن كلتاهما الأخرى مسؤولية هذا الفشل، وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف بعد المحادثات في جنيف إن «المسؤولية عن هذا الأمر تقع بشكل تام على الجانب الأميركي»، بحسب ما نقلت عنه وكالة «ريا نوفوستي» للأنباء. وقال ريابكوف الذي ترأّس الوفد الروسي المفاوض إن الطرفين لم يتوصلا لاتفاق حول أي شيء، ويبدو أن واشنطن لا تريد إجراء مزيد من المفاوضات. ونقلت الوكالة عنه قوله: «علينا الإقرار بأنه لم يتحقق أي تقدم»، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية.
كما انتقد ريابكوف ما عدّه «سلوكا متشددا» للمفاوضين الأميركيين. وتابع نائب وزير الخارجية الروسي أن الأميركيين كانوا منذ فبراير (شباط) الماضي أكدوا نيّتهم الانسحاب من المعاهدة. وأضاف أن بلاده اقترحت جولة جديدة من المحادثات حول المعاهدة، لكن الاقتراح لم يلق ردا من الجانب الأميركي. وقال ريابكوف: «نحن مستعدون للحوار على أسس المساواة والاحترام المتبادل، من دون توجيه تحذيرات».
في المقابل، قالت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للحد من التسلح والأمن الدولي آندريا ثومبسون إن الاجتماع «كان مخيِبا للآمال؛ إذ من الواضح أن روسيا لا تزال تنتهك المعاهدة بشكل ملموس ولم تأت (إلى الاجتماع) وهي مستعدة لتفسير الكيفية التي تنوي من خلالها العودة للالتزام الكامل بها، والذي يمكن التحقق منه». وأضافت: «كانت رسالتنا واضحة: على روسيا تدمير منظومة صواريخها غير الممتثلة» للمعاهدة.
والتقى دبلوماسيون أميركيون وروس في جنيف وسط ازدياد القلق حيال مصير الاتفاقية الثنائية، بعدما قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إن بلاده قد تنسحب منها في حال لم تلتزم روسيا ببنودها. وكانت واشنطن أعلنت الشهر الماضي أنها ستنسحب في غضون 60 يوما من المعاهدة التي تعود إلى حقبة الحرب الباردة وتهدف للحد من الأسلحة النووية متوسطة المدى، في حال لم تفكك روسيا الصواريخ التي تعدّ واشنطن أنها تشكل انتهاكا للاتفاق.
وتنوي روسيا الجمعة المقبل إطلاع الدبلوماسيين الأوروبيين على ما آلت إليه المحادثات. وتصاعد التوتر حول مصير هذه المعاهدة مع رد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على موقف واشنطن بالتهديد بتطوير مزيد من الصواريخ النووية المحظورة بموجبها.
وكان الرئيس الروسي في ديسمبر (كانون الأول) الماضي أبدى انفتاحه على مبدأ انضمام دول أخرى إلى المعاهدة، أو بدء محادثات من أجل التوصل لمعاهدة جديدة.
ووقّع على المعاهدة الرئيس الأميركي الراحل رونالد ريغان والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف عام 1987، وأدّت إلى التخلص من نحو 2700 صاروخ قصير ومتوسط المدى.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة