مجلة «عالم الفكر» الكويتية: الشعرية العربية في خطاب الاستشراق

مجلة «عالم الفكر» الكويتية: الشعرية العربية في خطاب الاستشراق

الاثنين - 8 جمادى الأولى 1440 هـ - 14 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14657]
لندن: «الشرق الأوسط»
صدر عدد جديد من مجلة «عالم الفكر»، وهي مجلة دورية محكمة تصدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت. وضم العدد عدة دراسات تناولت تدريس البلاغة العربية (التاريخ، الحاضر، المستقبل)، وشعرية القصيدة العربية في الخطاب الاستشراقي، والأبنية العروضية لمطالع القصيدة العربية، و«علاقة التاريخ بالسيميولوجيا»، والكتابات التاريخية الأوروبية الحديثة في القرن التاسع عشر.
فيما يخص تدريس البلاغة العربية، كتب د. عماد عبد اللطيف بحثاً طرح فيه سؤالين أساسيين: كيف ندرّس البلاغة؟ وما حاجات الطالب الذي يدرس البلاغة، وإمكاناته؟ وللإجابة على هذه الأسئلة، عالج البحث ثلاث مسائل: المسألة الأولى تخص الخبرات القديمة المتعلقة بأساليب تدريس البلاغة في البلاغات القديمة ومنهجياته، وتحديداً البلاغات المصرية، والصينية، واليونانية، والعربية. وبعد ذلك، حلل واقع تدريس البلاغة الراهن في العالم العربي الحديث والمعاصر، وتشمل مقررات تدريس البلاغة، وطرق تدريسها.
ونشر د. عبد الله غليس بحثاً بعنوان «الأبنية العروضية لمطالع القصيدة العربية»، كتب فيه: «... تعود أهمية بنية المطلع إلى أنه ثاني ما يختاره الشاعر للقصيدة بعد الوزن، فهو من أول ما يطرق الآذان من إيقاع القصيدة، وبه يعرف المتلقي شيئا من الإيقاع الذي سيستمر معه طوال النص، كما أن بعض أنواع المطالع يخدم الموسيقى الداخلية للنص الشعري...».
أما د. عبد الفتاح يوسف فكتب عن «شعرية القصيدة العربية في خطاب الاستشراق - اختلاف المنطلقات وتنوع التأويلات». وهو بحث انطلق فيه من «دراسة الشعرية بوصفها ممارسة يدخل في صلبها سؤال التقاليد، بوصفه ملمحاً من ملامح شعرية القصيدة العربية.
واعتمد د.يوسف في بحثه هذا، كما يذكر، على دراسة ياروسلاف استيتكيفيتش «صبا نجد: شعرية الحنين في النسيب العربي الكلاسيكي»، لما «تشكله هذه الدراسة من أهمية بين الكتب التي تناولت شعرية القصيدة العربية، لا سيما فيما يتعلق بجانبي: أنماط الخطاب، وصيغ التلفظ». ومن الأبحاث الأخرى التي نشرتها «عالم الفكر» «علاقة التاريخ بالسيميولوجيا... التاريخ العربي - الإسلامي نموذجاً» للدكتور إبراهيم القادري بوتشيش. والسيميولوجيا، كما يوضح الباحث، هي «علم العلامة»، ويمكن تعريفها اصطلاحاً بأنها «العلم الذي يهتم بدراسة العلامات داخل الحياة الاجتماعية».
ويسعى البحث لإبراز «كيف تتشابك المعرفة التاريخية مع علم السيميولوجيا في عدة واجهات ترتبط بتحليل أنظمة العلامات والإشارات»، ومدى استفادة المؤرخ من معطيات هذا العلم في مجال «اكتشاف المعاني الخفية والرموز التي تختزنها النصوص التاريخية، وتتستر وراءها العديد من الحقائق، مما يسهم في رفع وتيرة جودة التفسير التاريخي».
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة