أفريقيا... تاريخ حافل من محاولات الانقلابات العسكرية

أفريقيا... تاريخ حافل من محاولات الانقلابات العسكرية

السبت - 5 جمادى الأولى 1440 هـ - 12 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14655]
القاهرة: جمال جوهر
سجلت الغابون آخر محاولة انقلاب عسكري وقعت في «القارة السمراء» مطلع العام الحالي، ليرتفع عدد الفاشلة منها والناجحة خلال السنوات الـ60 الأخيرة، إلى 84 محاولة. ولم تكن المرة التي أُجهضت الأسبوع الماضي، في الغابون هي الأخيرة من نوعها، ففي عام 1964 نجا الرئيس ليون مبا من مصير مماثل بعد فشل الانقلاب الذي قاده معارضون عليه، بفض قوات فرنسية أعادته بعد يومين فقط إلى الحكم.
وفي 14 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 استولى الجيش في زيمبابوي على السلطة، ووضع الرئيس روبرت موغابي تحت الإقامة الجبرية، والسيطرة على محطة التلفزيون الحكومية، والانتشار العسكري في أرجاء العاصمة هراري. وقالت الدكتورة أميرة عبد الحليم، خبيرة الشؤون الأفريقية في البرنامج الأفريقي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، في دراسة سابقة: إنه «رغم تأكيد قادة الجيش في زيمبابوي على أن تحركاتهم ليست انقلاباً عسكرياً. لكنها محاولة لحماية الرئيس موغابي من المجرمين المحيطين به إلا أن هذه التحركات اكتسبت تأييداً واسعاً من الشعب، وكذلك قادة الحزب الحاكم، باعتبارها الوسيلة الوحيدة لإنهاء حكم الرئيس موغابي الذي يعد واحداً من قادة التحرير الوطني، وتولى السلطة في البلاد منذ حصولها على الاستقلال في عام 1980».

- تراجع في العدد
ولفتت دراسة أجراها معهد الأبحاث الدولية التابع لجامعة هايدلبرغ الألمانية حول الانقلابات في «القارة السمراء» إلى تراجع معدلاتها، من متوسط 20 انقلاباً كل عام في حقبة ما بعد الاستقلال إلى أواسط الثمانينات (1960 - 1985) إلى أقل من خمسة انقلابات فقط في المتوسط.
وتناقلت تقارير بحثية، أن 20 دولة شهدت انقلابات كثيرة، بلغ متوسطها 6 انقلابات، مثلما حدث في نيجيريا، وأوغندا، وغانا، وبوركينا فاسو، وبنين، وموريتانيا، في حين شهدت نحو 13 دولة انقلاباً عسكرياً واحداً.
وعاشت موريتانيا، منذ استقلالها عن الاستعمار الفرنسي عام 1960، انقلابات عسكرية متعددة، وصلت إلى 6 مرات خلال 39 سنة، كان أولها في 1978، وأحدثها في 2008، عندما قاد الجنرال العسكري محمد ولد عبد العزيز، رئيس أركان الحرس الرئاسي، انقلاباً عسكرياً للإطاحة بحكم الرئيس المنتخب سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
وفي عام 2015، سيطر مسلحو ائتلاف سيليكا في أفريقيا الوسطى على العاصمة بانغي؛ ما أرغم الرئيس فرنسوا بوزيزي على الفرار إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة. وفي العام التالي، فرّ رئيس وزراء ليسوتو، توماس ثاباني، إلى جنوب أفريقيا قبل ساعات من محاصرة الجيش مقر إقامته في العاصمة.
وشهدت مالي انقلاباً في عام 2012، هو الأحدث عندما سيطرت مجموعة من المؤسسة العسكرية على القصر الرئاسي في العاصمة باماكو، بقيادة النقيب أمادو سانوغو الذي أطاح بالرئيس أمادو توماني توريه. كذلك، مرت البلاد بانقلابين آخرين، عندما انقلب الأخير على سلفه موسى تراوري عام 1991، الذي سبق وانقلب هو الآخر عام 1968 على الرئيس الاستقلالي موديبو كيتا.
وفي غينيا بيساو، عزل الجيش رئيس الوزراء كارلوس غوميس جونيور من منصبه، واستولى على السلطة في أبريل عام 2012، وكانت البلاد مرت بثلاثة انقلابات أولها عام 1980.
وفي مدغشقر، قاد أندريه راجولينا، رئيس بلدية العاصمة أنتاناناريفو، عام 2009 حركة معارضة واسعة. وفي مارس (آذار) من العام نفسه وفي يوم 17 مارس أعلن الرئيس مارك رافالومانانا نقل سلطة الحكم إلى مجلس عسكري وهربه من البلاد إلى جنوب أفريقيا. بعد أيام قليلة أعلن راجولينا نفسه رئيساً للسلطة الانتقالية في البلاد.
الأمر لم يختلف كثيراً بالنسبة لأفريقيا الوسطى؛ إذ قاد فرنسوا بوزيزي تمرداً ضد الرئيس آنج فيليكس باتاسيه عام 2003. أثناء وجود الأخير في النيجر، ولم تتمكن طائرته من الهبوط نتيجة لسيطرة قوات بوزيزي على المطار. وفي العام التالي نظم الاستفتاء على دستور جديد للبلاد وسط موافقة من الشعب جعلت بوزيزي يتراجع في وعده بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية. وفي 2005 فاز بوزيزي بالانتخابات الرئاسية ليصبح رئيسا للبلاد، حتى أطيح به في انقلاب عسكري بعدها بثماني سنوات.
إفريقيا أفريقيا حصاد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة