سباق عسكري بين طالبان والقوات الأفغانية قبيل مفاوضات محتملة

سباق عسكري بين طالبان والقوات الأفغانية قبيل مفاوضات محتملة

الجمعة - 4 جمادى الأولى 1440 هـ - 11 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14654]
كابل: جمال إسماعيل
ازداد الوضع الأمني في أفغانستان خطورة مع رغبة الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في تحقيق تقدم عسكري في عدد من الولايات قبل أي محادثات مقبلة، سواء بين طالبان والجانب الأميركي، أو بين طالبان والحكومة الأفغانية، كما تسعى إليه حكومة الرئيس أشرف غني عبر تكثيف اتصالاتها الدولية ومحاولاتها حث الكثير من الدول المعنية بإقناع طالبان بالجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الحكومة الأفغانية.

وقد صرح مسؤول أفغاني أمس بأن ما لا يقل عن سبعة من قوات الأمن لقوا حتفهم في هجمات شنها مسلحو حركة طالبان بإقليم بادغيس، غرب البلاد. وقال ناصر نزاري، عضو المجلس المحلي، لوكالة الأنباء الألمانية، إن الهجمات التي وقعت الليلة الماضية بمنطقة «أب كامري» أسفرت أيضا عن إصابة ما لا يقل عن 20 آخرين. وأضاف المسؤول أن المسلحين اقتحموا مباني حكومية محلية واجتاحوا نقطتي تفتيش، وأوضح أن المسلحين تراجعوا بعد معركة عنيفة بالأسلحة النارية.

وكان مسؤولون أفغان أعلنوا أمس الخميس أن ما لا يقل عن 15 من رجال الشرطة قتلوا وأصيب 19 آخرون في هجمات لتنظيم طالبان في إقليمين. وقال مولوي كرامة الله العضو بمجلس إقليم تخار بشمال البلاد إن ما لا يقل عن ثمانية من رجال الشرطة قتلوا عقب أن هاجم مسلحو طالبان موقعهم نحو الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي أمس الخميس 20:30 بتوقيت غرينيتش. وأضاف أن نحو 14 شخصا آخرين أصيبوا في الهجوم الذي وقع بمنطقة خواجا غار بالإقليم. من ناحية أخرى، قتل سبعة رجال شرطة في إقليم بغلان بشمال البلاد، عقب مهاجمة مسلحي طالبان موقعهم مساء أمس الأربعاء، وذلك بحسب ما قاله عضو مجلس الإقليم ظريف ظريف لوكالة الأنباء الألمانية، وأضاف أن خمسة من رجال الشرطة على الأقل أصيبوا في الهجوم الذي وقع في ضواحي عاصمة الإقليم بولي خمري. ويشار إلى أن حركة طالبان كثفت من هجماتها على قوات الأمن والمنشآت الحكومية خلال الأشهر الماضية، كما كثفت القوات الأفغانية والأميركية من عملياتها ضد القادة الميدانيين لطالبان. وقالت مصادر عسكرية إنه يتم يوميا قتل نحو 35 من أفراد القوات الأمنية خلال هجمات واشتباكات.

وكانت حركة طالبان أعلنت في سلسلة من بياناتها عن عدد من العمليات قامت بها قواتها في عدد من الولايات، حيث ذكر بيان للحركة مقتل قائد للشرطة الأفغانية في إقليم بادغيس مع اثنين وأربعين آخرين من رجال الشرطة، وأسر الحركة عشرين آخرين وتمكنها من السيطرة على سبعة مراكز أمنية كانت بحوزة القوات الحكومية.

وجاء في بيان الحركة أن قواتها هاجمت مركز مديرية أب كامري والمراكز الأمنية المحيطة به مما أسفر عن السيطرة على ثلاثة منها بعد قتل ستة وثلاثين عنصرا من القوات الحكومية بينهم قائد الشرطة وجرح أربعة عشر آخرين. وأضاف البيان أن قوات طالبان سيطرت على دبابتين وناقلة عسكرية، فيما أصيب خمسة من مقاتلي طالبان وقتل اثنان آخران في العملية. كما هاجمت قوات طالبان مركزين أمنيين في منطقة قل أستاذ في مديرية ماقور بالأسلحة الثقيلة مدة ساعتين متواصلتين مما أسفر عن سيطرة قوات الحركة على المركزين وقتل ثلاثة من عناصر الحكومة وجرح أربعة آخرين والاستيلاء على كميات ضخمة من الأسلحة. وذكرت طالبان في بيان لها أن قواتها تمكنت من السيطرة على مركزين أمنيين آخرين في منطقة بدروكي ومنطقة تشما دوزاك في مديرية سانغ أتيش بعد معركة بالأسلحة الثقيلة استمرت أكثر من ساعتين قتل جراءها أربعة من القوات الحكومية وتم تدمير أربع دبابات للحكومة، كما استولت قوات طالبان على كميات ضخمة من الأسلحة والذخيرة. وكانت قوات طالبان هاجمت مراكز أمنية للقوات الحكومية في منطقة بوشت شهر في مديرية شيندند في ولاية هيرات غرب أفغانستان مما أسفر عن سيطرة قوات طالبان على مركزين أمنيين وتدمير أربع دبابات وقتل ثمانية من الجنود الحكوميين وجرح ثلاثة آخرين، فيما أسرت قوات طالبان اثنتين من قوات الحكومة الأفغانية.

وقد أرسلت القوات الحكومية قوة تعزيزات لاستعادة السيطرة على المركزين الأمنيين مما أدى إلى اشتباكات مع قوات طالبان، وحسب بيان الحركة فقد تم تدمير دبابة عن طريق الألغام التي زرعتها قوات طالبان، وقتل تسعة من القوات الحكومية وإصابة ثلاثة آخرين. وأعلنت حركة طالبان استسلام 63 جنديا من القوات الحكومية لقوات طالبان في منطقة خاص بلخ حسب بيان لطالبان.

وأعلن مسؤول محلي العثور على جثة موظف بالحكومة الأفغانية يعمل كذلك صحافيا بالقطعة في إقليم فراه في غرب البلاد بعد ثلاثة أيام من قيام متشددين من حركة طالبان بخطفه. وسلمت جثة جاويد نوري لأسرته، وأفاد بيان لطالبان بأنه قتل يوم السبت. واستهدفت حركة طالبان ومتشددون آخرون الصحافيين في أفغانستان مرارا وقتلوا 15 صحافيا في عام 2018 في أسوأ عام على وسائل الإعلام الأفغانية وفقا لمنظمة صحافيين بلا حدود. وقال شعيب ثابت حاكم إقليم فراه إن نوري اختطف من حافلة مع 30 راكبا آخرين في منطقة نائية من الإقليم، وأضاف أنه «كان موظفا حكوميا لكنه كان يعمل صحافيا بالقطعة لدى محطة إذاعة محلية». وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في بيان إن نوري قتل لأنه يعمل مع حكومة كابل المدعومة من الولايات المتحدة. وأضاف أن طالبان احتجزت كذلك 13 من أفراد ميليشيا موالية للحكومة للاشتباه في أنهم جواسيس من بين ركاب الحافلة.

وكانت الحكومة الأفغانية أعلنت مقتل أحد القادة الميدانيين من حركة طالبان في ولاية بلخ. وقال بيان لفيلق شاهين التابع للجيش الأفغاني أن ملا عبد البصير قتل في غارة جوية قامت بها طائرات التحالف الدولي في أفغانستان مساء الأربعاء. وجاء في بيان الجيش الأفغاني أن الغارة استهدفت تجمعا لقوات طالبان في منطقة نوشر بلوش في مديرية شمتال حيث لقي ملا عبد البصير مصرعه مع اثنين من مقاتلي طالبان، كما دمرت الغارة الجوية آلية عسكرية مصفحة كانت قوات طالبان تستخدمها إضافة إلى عدد من الدراجات النارية، وأن مسلحا آخر من مقاتلي طالبان لقي مصرعه في مواجهات مع الجيش الأفغاني في منطقة دروازة خواجا في ولاية بلخ.

وكان أحمد فهيم قرلوق حاكم مديرية قلعة زل في ولاية قندوز الشمالية قال إن مجموعات كبيرة من قوات طالبان هاجمت المراكز الأمنية ونقاط المراقبة التابعة للحكومة الأفغانية مما أسفر عن مقتل عشرة من الجنود ورجال الشرطة وجرح أحد عشر آخرين، فيما قتل خمسة وعشرون من قوات طالبان حسب قول قرلوق.

واعترفت القوات الحكومية بمقتل ستة عشر فردا من أفراد القوات الحكومية في ولاية بغلان الواقعة شمال كابل بعد هجوم شنته قوات طالبان على عدد من المراكز الأمنية، لكن الحكومة الأفغانية قالت إن قوات طالبان تلقت كذلك خسائر كبيرة في الأرواح دون ذكر تفاصيل عنها. ونقلت وكالة باجهواك الأفغانية للأنباء عن مصادر حكومية قولها إن سبعة من أفراد القوات الحكومية لقوا مصرعهم بعد هجوم شنته قوات طالبان على منطقة خواجا غار في ولاية تاخار المحاذية للحدود مع طاجيكستان. ونقلت الوكالة عن جواد هجري الناطق باسم حاكم الولاية قوله إن قوات طالبان اجتاحت منطقة السوق في خواجا غار مساء الأربعاء مما أسفر عن مقتل ستة من رجال الشرطة المحلية وشرطي من الحكومة المركزية وجرح ثلاثة آخرين. وأضاف هجري أن قوات الحكومة تمكنت من صد قوات طالبان، حيث قتل وجرح عدد من أفراد الحركة. لكن الوكالة نقلت عن أحد السكان المحليين ويدعى حبيب الله قوله إن اثني عشر من رجال الشرطة قتلوا في هجوم طالبان، وإن قوات الحركة تمكنت من الاستيلاء على عدد من قطع الأسلحة.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة