البيرو تحظر على الرئيس الفنزويلي وحكومته دخول أراضيها

البيرو تحظر على الرئيس الفنزويلي وحكومته دخول أراضيها

الأربعاء - 2 جمادى الأولى 1440 هـ - 09 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14652]
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو
ليما: «الشرق الأوسط»
قبيل ثلاثة أيام من توليه مهامه في ولاية ثانية، فرضت البيرو حظراً على دخول الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وأعضاء حكومته إلى أراضيها مما يزيد الضغوط على الزعيم اليساري. وكان قد تم إعلان احتفاظ مادورو بمنصبه في انتخابات مثيرة للجدل في مايو (أيار) 2018، ومن المقرر أن يؤدي القسم لولايته الثانية يوم الخميس. وتحدثت عدة دول ومنظمات دولية والمعارضة الفنزويلية عن عملية انتخابية غير ديمقراطية ولم تعترف بالنتيجة. وأُعيد انتخاب مادورو في 20 مايو في اقتراع قاطعه معظم أحزاب المعارضة الرئيسية وندد به المجتمع الدولي إلى حد كبير. وتعاني فنزويلا الغنية بالنفط من أزمة اقتصادية وسياسية أدت إلى تضخم واسع النطاق ونقص واسع في الغذاء والأدوية.

وتأتي الخطوة التي أعلنها وزير خارجية البيرو نستور بوبوليزيو، عقب قرار 12 دولة في أميركا اللاتينية وكندا، الجمعة، عدم الاعتراف بحكومة مادورو بعد إعادة انتخابه في مايو الماضي. وقال بوبوليزيو لإذاعة «آر بي بي» البيروفية إن سلطة الهجرة في بيرو ستحصل على «لائحة بأسماء جميع الأعضاء المرتبطين بقيادة نظام مادورو بينهم أفراد من العائلة كي لا يتمكنوا من دخول البلاد». وأضاف أن هذه الإجراءات ستطبق فوراً.

وقال بوبوليزيو أيضاً إن الحظر سيشمل تحويلات مصرفية من أشخاص مشمولين في اللائحة. والتقت مجموعة ليما الإقليمية التي تضم 14 دولة في العاصمة البيروفية، الجمعة، لمناقشة سبل زيادة الضغط على نظام مادورو. ودعت المجموعة التي تضم كندا، مادورو إلى نقل السلطة مؤقتاً إلى البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة، إلى حين إجراء انتخابات حرة. غير أن المكسيك، التي تحكمها حكومة يسارية جديدة في عهد الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، رفضت التوقيع على البيان. ودافع لوبيز أوبرادور عن القرار، أول من أمس (الاثنين)، قائلاً إن إدارته تقوم بتطبيق «سياسة عدم تدخل» في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء. وأضاف: «المسألة لا تتعلق بالتعاطف الآيديولوجي».

وفي سياق متصل، قال الأسقف خوسيه لويس أزواجاي أيالا، أحد كبار الأساقفة في فنزويلا، إن رئاسة نيكولاس مادورو أصبحت «غير شرعية وغير مقبولة أخلاقياً»، وذلك قبل ثلاثة أيام من أداء مادورو اليمين لولاية ثانية. وأضاف أيالا يوم الاثنين: «استمرارنا على الطريق الذي نحن فيه حالياً سيعني توجيه الشعب نحو الهاوية». وتابع: «لم يكن هناك إحساس إنساني واجتماعي يشير إلى أنه قد يكون هناك تغيير في الاتجاه المستقبلي»، وذلك قبل أن يسرد شكاواه المتعلقة «بمؤشر الفقر ومعدلات المرضى والتهديدات المتفاقمة والقمع والعنف الذي يمضي من دون رادع والذي أدى إلى مقتل أكثر من 20 ألف شخص في عام 2018». وقال إن التاريخ سيحكم في الوقت الصحيح على ما إذا كان حكم مادورو شرعياً أم لا. وجاءت تعليقات أيالا بعد يوم من فرار كريستيان زيربا، القاضي بالمحكمة العليا، إلى الولايات المتحدة، حيث تردد أنه فعل ذلك ليُظهر عدم اعترافه بحكومة مادورو.
بيرو أخبار الامريكيتين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة