روسيا على خط الضغوط لإطلاق هنيبعل القذافي

روسيا على خط الضغوط لإطلاق هنيبعل القذافي

أثارت قضيته مع لبنان بطلب من شقيقه سيف الإسلام
الثلاثاء - 2 جمادى الأولى 1440 هـ - 08 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14651]
هنيبعل القذافي
بيروت: محمد شقير
بعد أكثر من ثلاث سنوات على توقيفه احتياطياً في لبنان بتهمة إخفاء معلومات عن اختفاء مؤسس «المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى» الإمام موسى الصدر، في أثناء زيارته لليبيا عام 1978، دخلت روسيا، للمرة الأولى، على خط الاتصالات في ملف هنيبعل معمر القذافي، الذي يضغط النظام في سوريا للإفراج عنه أيضاً.

وقررت موسكو التحرك بناءً على طلب من سيف الإسلام القذافي، شقيق هنيبعل، الذي يقيم حالياً في منطقة جبلية في ليبيا، حسب مصادر مواكبة لملف توقيف القذافي الابن.

وكشفت المصادر أن سيف الإسلام الذي «يقيم علاقة جيدة، ولو بالمراسلة، مع موسكو»، أوفد ممثلين عنه إلى العاصمة الروسية، طلبوا من المسؤولين فيها التدخّل للإفراج عن شقيقه الموقوف في لبنان؛ خصوصاً أنه أُوقف بتهمة كتم المعلومات التي يعاقب عليها القانون بالسجن 3 سنوات كحد أقصى، فيما المدة التي قضاها موقوفاً لدى «شعبة المعلومات» التابعة لقوى الأمن الداخلي، تجاوزت فترة العقوبة القصوى.

وقالت مصادر لبنانية لـ«الشرق الأوسط»، إن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، كان قد نقل رسالة بهذا الخصوص إلى رئيس المجلس النيابي نبيه بري، إضافة إلى أن إبراهيم التقى هنيبعل القذافي في مقر توقيفه، في سجن «شعبة المعلومات».

...المزيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة