علماء روس يعتمدون فكرة «إجبار المناعة على السلام» في علاج واعد للتصلب اللويحي

علماء روس يعتمدون فكرة «إجبار المناعة على السلام» في علاج واعد للتصلب اللويحي

مرض مسبب للإعاقة المحتملة في الدماغ والحبل الشوكي
الاثنين - 1 جمادى الأولى 1440 هـ - 07 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14650]
موسكو: طه عبد الواحد
يأمل فريق من العلماء الروس تحقيق نقلة نوعية خلال العامين المقبلين، في معركة الإنسان مع مرض التصلب المتعدد، المعروف أيضاً باسم التصلب اللويحي، وهو مرض مسبب للإعاقة المحتملة في الدماغ والحبل الشوكي (الجهاز العصبي المركزي). يقوم الجهاز المناعي لدى المصابين بهذا المرض بمهاجمة الغمد (ميالين) الذي يغطي الألياف العصبية ويسبب مشكلات في التواصل بين الدماغ وأجهزة الجسم. وفي النهاية، يمكن أن يتسبب المرض في تدهور الأعصاب نفسها أو تلفها بشكل دائم.
وكشف أليكسي بيلوغوروف، أستاذ العلوم الكيميائية، ومدير مختبر الطب الحيوي الجزيئي التابع لأكاديمية العلوم الروسية، عن بدء المرحلة الثالثة من التجارب والاختبارات على علاج لمرض التصلب المتعدد. الأرضية التي انطلق منها الباحثون في تصنيع الدواء الجديد تقوم على فكرة «إجبار جهاز المناعة على السلام»، حيث يتم إدخال أجزاء من بروتين إلى الجسم، يتعامل معها على أنها «عنصر غريب»، ويلتف إلى مقاومتها، وبهذا الشكل، مع الوقت يتوقف الجسم عن التعامل مع خلاياه الذاتية على أنها «عنصر غريب»، ويكف عن مهاجمتها، ما يضمن استمرار عمل أجهزة الجسم، وفي مقدمتها الجهاز العصبي المركزي.
ووفقاً لنتائج المرحلتين الأولى والثانية من الاختبارات السريرية، تبين أن العقار آمن تماماً للمرضى، ويوقف تطور مرض التصلب المتعدد. ولاحظ الأطباء تراجعاً حاداً في ديناميات ظهور بؤر جديدة لزوال الميالين لدى 15 مريضاً من أصل 20 شاركوا في الاختبارات السريرية، على حد قول بيلوغوروف، الذي وصف المرحلة الثالثة من الاختبارات بأنها ستكون حاسمة، وأكد أن الفريق العلمي يخطط لاستكمالها بصورة نهائية بحلول نهاية العام المقبل.
وتتميز الأدوية المستخدمة حالياً لعلاج مرض التصلب المتعدد بضعف فاعليتها، وهناك أدوية أخرى تساعد في تحسين وظائف الجسم لدى المصابين بهذا المرض. وتشير المعطيات إلى أن نحو 2.5 مليون شخص كانوا يعانون من هذا المرض عام 2008، وفي عام 2013 كان التصلب المتعدد سبب وفاة 20 ألف مريض. ولا تزال جميع الأدوية لعلاج هذا المرض قيد الدراسة والتطوير.
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة