ألماني معاد للأجانب ينفذ أربع محاولات دهس لمارة في ليلة رأس السنة

ألماني معاد للأجانب ينفذ أربع محاولات دهس لمارة في ليلة رأس السنة

الأربعاء - 25 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 02 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14645]
بوتروب: «الشرق الأوسط»
صرح هربرت رويل، وزير داخلية ولاية شمال الراين فيستفاليا (غرب ألمانيا)، أمس، بأن منفذ هجوم الدهس في مدينة بوتروب غرب البلاد، قام بأربع محاولات لدهس أشخاص، وسط تقارير تفيد بأن هجومه الذي يمكن أن يندرج في إطار الإرهاب والعنصرية مرتبط بكراهية الأجانب.

وقال الوزير رويل إن مجموع محاولاته أسفرت عن إصابة خمسة أشخاص.

وكانت السلطات الألمانية ذكرت أن الرجل، 50 عاما، توجه بسيارته في أول الأمر نحو أحد المارة في الشارع المؤدي إلى قلب مدينة بوتروب لكن الأخير تمكن من إنقاذ نفسه، وكان ذلك بعد مضي دقائق على منتصف ليلة أول من أمس. وتابعت السلطات أن قائد السيارة توجه بعد ذلك نحو قلب المدينة في ميدان (برلينر بلاتس) حيث داهم بسيارته مجموعة من المارة بينهم سوريون وأفغان، وكان أفراد المجموعة يحتفلون بالعام الجديد بإطلاق الصواريخ والألعاب النارية. وبحسب تصريحات السلطات الألمانية، تابع الرجل سيره نحو مدينة إيسن حيث حاول دهس مجموعة من الأشخاص كانوا ينتظرون عند إحدى محطات الحافلات، وهذه هي المحاولة الثالثة، أما المحاولة الرابعة التي كشف عنها رويل في تصريحاته فكانت قيام الرجل بمحاولة لدهس مجموعة أخرى في إيسن ما أسفر عن وقوع إصابة طفيفة لشخص وألقت الشرطة القبض عليه في أعقاب ذلك بفترة وجيزة، وذكرت السلطات أنه تفوه بعبارات معادية للأجانب أثناء القبض عليه. وأوضح رويل أن هناك طفلا بين المصابين، كما أن هناك امرأة 46 عاما تعاني إصابة خطيرة على حياتها. وكان رويل قال في وقت سابق إن كراهية الأجانب كانت هي الدافع وراء هجوم الدهس الذي وقع في مدينة بوتروب الليلة الماضية.

وقال الوزير المنتمي إلى حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي عن الرجل الذي نفذ الهجوم بسيارته: «لقد كانت هناك نية واضحة عند هذا الرجل لقتل الأجانب». وأضاف وزير داخلية الولاية أن هذا الأمر كان واضحا خلال الاستجوابات الأولى للرجل، مشيرا إلى أنه ألماني الجنسية وينحدر من مدينة إيسن. وكانت السلطات الألمانية ألقت القبض على الرجل بعد أن دهس بسيارته مجموعة من المارة في مدينة بوتروب ليلة أول من أمس، ما تسبب في وقوع إصابات لأربعة أشخاص على الأقل، حالة بعضهم خطيرة.

وكانت الشرطة والادعاء العام في ولاية شمال الراين فيستفاليا ذكرا في وقت سابق اليوم أن «سلطات التحقيق تفترض في الوقت الراهن أن الهجوم كان متعمدا ومن الممكن أن يكون قد وقع انطلاقا من كراهية قائد السيارة للأجانب».

وأضاف الادعاء والشرطة أن المحققين لديهم «معلومات أولية تفيد بأن قائد السيارة مصاب بمرض نفسي». ووقع سوريون وأفغان من بين المصابين. وفشلت محاولتا دهس أخريان للرجل، واحدة في بوتروب والثانية في إيسن، لكن المحاولتين تسببتا في إصابة المارة بالرعب.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة