أكثر من التسوق أحب اكتشاف المآثر التاريخية وفنون العمارة

أكثر من التسوق أحب اكتشاف المآثر التاريخية وفنون العمارة

رحلة مع الفنانة المصرية هيدي كرم
الأربعاء - 25 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 02 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14645]
القاهرة: علا عادل
الفنانة المصرية هيدي كرم، تعشق التاريخ وفن العمارة، لهذا تركز في كل رحلاتها على اكتشاف المباني الأثرية وتاريخها والبحث عن مصمميها. لهذا السبب تحديداً، تميل إلى أوروبا أكثر من الولايات المتحدة الأميركية «المكتظة بالمباني وكأنها غابة إسمنتية». مع هيدي كانت هذه الرحلة التي تحدثت فيها عن عادتها في السفر وأسباب شغفها به:

> السفر بالنسبة لي مثل الأكل والشُرب، أدخر من أجله وأخصص له ميزانية. لكني لا أفضل السفر بمفردي، لهذا تكون معظم سفرياتي مع العائلة أو مع الأصدقاء. بدأت علاقتي بالسفر منذ طفولتي حيث كنت ووالدتي نلتحق كل صيف بوالدي في البلد الذي يوجد فيه، بحكم أنه كان يعمل خارج مصر، لكني لا أتذكر الكثير عن هذه البلدان لأني كنت صغيرة السن. أول رحلة أتذكر أجزاء منها كانت إلى الولايات المتحدة. كان عمري ثلاثة عشر عاماً وانبهرت وقتها بشوارعها الواسعة ومبانيها الشاهقة ومطاعم الوجبات الجاهزة المنتشرة في كل مكان، وطبعاً لا يمكن نسيان عالم ديزني وألعابها ومتنزهاتها. ورغم انبهاري الطفولي بأميركا، فإني ما إن كبرت حتى فقدت استمتاعي بها، وبت أفضل أوروبا عليها، خاصة إسبانيا واليونان وإيطاليا. فهذه البلدان تتميز بمبانيها العريقة ذات الهندسة المعمارية التي تحكي ألف قصة عن حضارات مرت عليها. يمكنني المشي لساعات لمشاهدة تصاميمها وهندستها القديمة والنقوشات المتناثرة عليها، وعندما أتوقف عن المشي فإن السبب يكون لدخول أحد متاحفها الجميلة.

> لم يعد التسوق على قائمة اهتماماتي. أفضل أن أستغل كل دقيقة للتعرف على عادات وتقاليد كل بلد، إضافة إلى البحث عن المطاعم التي تقدم أطباقاً تقليدية ومحلية. أحب أن أجرب المطابخ المختلفة ولا أخشى من ذلك فوالدتي علمتنا منذ الصغر أكل كل شيء يقدم لنا. لكن لا بد من القول إن أوروبا ليست وحدها التي أجد فيها بُغيتي وراحتي. فعلى الرغم من أني لست عاشقة للبحر، فإني اكتشفت في مصر مكاناً ساحراً وفريداً لم أرَ مثله في العالم، وهو منطقة سوما باي، وهو منتجع سياحي على ساحل البحر الأحمر، يمكن القول إنه شبه جزيرة تحاط بها المياه من جميع الجهات. أذهب إليه للاستجمام والابتعاد عن زحام وضجيج القاهرة، كما أمارس فيه رياضاتي المفضلة كالسباحة والغوص والغطس حول الشعاب المرجانية المختلفة الألوان.

> أعترف أني من الناس الذين يحملون خريطة أو جدولاً زمنياً في السفر، وإن كنت في الحقيقية، أترك الأمور تسير بعفوية حسبما تأخذني رجلاي. فعندما يعجبني مكان يمكنني أن أغير برنامجي من دون تردد وأتوجه إليه. وإذا ارتبط سفري بالتصوير في بلد خارج مصر فإن ذلك لا يمنعني من الاستمتاع بالرحلة بعد انتهاء التصوير. وأنا محظوظة لأن عملي يأخذني إلى أماكن جديدة تُشبع شغفي بالسفر.

> بالنسبة لحقيبة سفري، فإنها لا تحتوي سوى احتياجاتي الأساسية، التي تختلف حسب الوجهة. فالسفر داخل مصر يختلف عن السفر إلى الخارج، لهذا لا بد وأن أكون على دراية بطبيعة طقس المنطقة التي أسافر إليها حتى لا أفاجأ بطقس بارد أو حار لا أكون مستعدة ومجهزة له.

> لا أتذكر أي تجربة سيئة مرت بي في السفر، وحتى وإن حدث ذلك، فإني أتغاضى عنها ولا أفسح لها مجالاً لتنغص علي رحلتي.
مصر سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة