موقع أميركي: بوتين اعتقل عددا من مصممي الصاروخ الذي وصفه بأنه «لا يقهر»

موقع أميركي: بوتين اعتقل عددا من مصممي الصاروخ الذي وصفه بأنه «لا يقهر»

الثلاثاء - 24 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 01 يناير 2019 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
قبل أسبوع تباهى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالإعلان عن انتهاء الاختبارات النهائية لصاروخ جديد سبق أن وصفه بأنه لا يقهر، مشيدا ببعض العلماء الروس الذين صمموا هذا الصاروخ ليحلق بسرعة تضاعف سرعة الصوت 20 مرة، لكنه تجاهل البعض الآخر.
وقال موقع «ذا ديلي بيست» الأميركي إن بعضا من أكثر العقول براعة وراء الأبحاث الروسية التي توصلت إلى صاروخ تفوق سرعته سرعة الصوت وراء القضبان، «فهم قيد التحقيق الآن بتهمة الخيانة، بعد زعم تسريب أسرار لزملاء أجانب يصنفون على أنهم أعداء للوطن الأم».
وفي اجتماع مع كبار المسؤولين العسكريين، الأربعاء الماضي، وصف بوتين هذا الطراز الجديد من الأسلحة «الاستراتيجية» بأنه «حدث كبير». وقال إن نظام صاروخ «أفانغارد» الذي يمكنه حمل رؤوس نووية، سيدخل في الخدمة ضمن القوات المسلحة الروسية في أوائل العام الحالي 2019.
وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن الصاروخ أطلق من قاعدة صواريخ دومباروفسكي في جبال الأورال، وحطم بنجاح الهدف في شبه جزيرة كامتشاتكا الواقعة شرقي البلاد، على بعد 6000 كيلومتر (نحو 3700 ميل).
وقال بوتين: «لقد كان عملا صعبا وطويلا، تطلب حلولا رائدة في المجالات الرئيسية، وكل ذلك تم بواسطة علمائنا ومصممينا ومهندسينا».
وتشتبه هيئة الأمن الفيدرالية، FSB، فيما لا يقل عن 10 موظفين من وكالة الفضاء الروسية (روسكوزموس)، بتسريب أسرار خطيرة عن أسلحة تفوق سرعة الصوت إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).
وفي وقت سابق من 2018. داهمت شرطة أمن الدولة أحد أفرع روسكوزموس، تحديدا معهد الأبحاث المركزي لصنع الأسلحة، وألقت القبض على أحد كبار المتخصصين فيه، وهو فيكتور كودريافتسيف. وتشمل التهم الموجهة ضده تمرير معلومات تقنية تخص روسيا إلى دولة بحلف الناتو.
وتتعلق هذه المعلومات المسربة، بحسب «ذا ديلي بيست»، بتكنولوجيا صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، بالإضافة إلى معلومات عن صواريخ باليستية نووية كانت تستقر في قواعد بالمنطقة العسكرية الجنوبية في روسيا قبل عام، فضلا عن نظام صاروخ «أفانغارد» الذي أجريت الاختبارات عليه، الأربعاء الماضي.
ويصف محامي كودريافتسيف، إيفان بافلوف، الذي عمل على كثير من قضايا خيانة الدولة، هذه القضية تحديدا بأنها «الأخطر» في تاريخ مهنته. كودريافتسيف، وهو رجل هزيل مصاب بمرض في القلب، يواجه السجن لمدة قد تصل إلى 20 عاما بسبب إرساله رسالتين من البريد الإلكتروني الخاص به لزملائه الأوروبيين.
وكان الرئيس الروسي أكد أن بلاده «هي الدولة الأولى في العالم التي تمتلك هذا الطراز الجديد من الأسلحة الاستراتيجية (أفانغارد)».
وفي مارس (آذار) الماضي قال بوتين في خطاب ألقاه إن «أفانغارد سيهاجم ككرة من نار، ويمكنه الطيران بسرعة تزيد على سرعة الصوت بعشرين مرة، كما يمكنه المناورة وتغيير اتجاهه بسرعة واختراق كافة أنظمة الدفاع التي تحاول اعتراضه». وأكد أن الصاروخ يمكنه «أن يصل إلى أي مكان في العالم».
روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة