رئيس «الشورى} السعودي» يثمن دور مصر في مواجهة تحديات المنطقة

رئيس «الشورى} السعودي» يثمن دور مصر في مواجهة تحديات المنطقة

التقى وزير الخارجية المصري وشيخ الأزهر
الخميس - 19 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 27 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14639]
رئيس مجلس الشورى السعودي خلال لقائه شكري (الشرق الأوسط)
القاهرة: سوسن أبو حسين
استقبل سامح شكري وزير الخارجية المصري، أمس، الشيخ عبد الله بن محمد آل شيخ رئيس مجلس الشورى السعودي، وذلك في أثناء زيارته الحالية إلى القاهرة، حيث تناول اللقاء سبل تطوير آفاق العلاقات المشتركة، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك. وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن الوزير شكري ثمّن في بداية اللقاء عمق ومتانة العلاقات المصرية - السعودية، التي تعد امتداداً للروابط التاريخية وقيم التآخي التي دائماً ما جمعت بين البلدين والشعبين الشقيقين، مشيداً بالمستويات المتميزة التي وصلت إليها العلاقات الثنائية في شتى المجالات، في ظل حرص الجانبين على ترسيخ أطر الشراكة بينهما، على المستويين الشعبي والرسمي.
وأضاف حافظ أن الوزير شكري أعرب أيضاً عن تقديره لمستوى التعاون القائم بين البرلمانين المصري والسعودي، حيث تم تناول أهمية الدبلوماسية البرلمانية، ودور ذلك في طرح الموضوعات المختلفة، وتأثيرها الإيجابي في تعزيز مسار التعاون الثنائي على جميع الأصعدة، ولما فيه خير ومصلحة الشعبين الشقيقين.
وذكر حافظ أن اللقاء تناول أيضاً مُجمل القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، حيث عكست المناقشات بين الجانبين إدراكاً مشتركاً لحجم التحديات التي تُواجه المنطقة العربية، وبرز توافق في الرؤى في شأن ضرورة الدفع بمسار التضامن والعمل العربي المشترك في مواجهة جميع التحديات، بما يرسخ من دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة. كما أكد الوزير شكري، خلال اللقاء، دعم مصر الكامل للأشقاء في السعودية، ووقوفها مع المملكة في كل ما تتخذه لضمان أمنها واستقرارها.
وأردف المتحدث الرسمي أنه قد تم التطرق، خلال اللقاء، إلى مُجمل الإصلاحات الاقتصادية في المملكة، والرؤية والهدف السعودي نحو تحقيق المزيد من الإنجازات.
ومن جانبه، أكد الشيخ عبد الله بن محمد آل شيخ على العلاقات الوثيقة المتميزة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين على جميع الأصعدة، والمكانة المتميزة التي تحظى بها مصر لدى جموع الشعب السعودي، مثمناً جهود مصر المتواصلة للتعامل مع مُختلف التحديات في المنطقة. كما أشاد رئيس مجلس الشورى السعودي بالتطورات الإيجابية التي شهدها الاقتصاد المصري، معرباً عن دعم السعودية الكامل لمصر.
وفي غضون ذلك، استقبل الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أمس، رئيس مجلس الشورى السعودي، والوفد البرلماني المرافق له. ورحب الطيب بزيارة رئيس مجلس الشورى السعودي لمشيخة الأزهر، معرباً عن تقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وشكره للحفاوة الكبيرة التي لقيها شيخ الأزهر خلال زيارته للمملكة، داعياً الله - عز وجل - أن يحفظ بلاد الحرمين وقيادتها وعلماءها من كل مكروه وسوء.
وأكد الطيب قوة العلاقة التي تجمع الأزهر والمملكة العربية السعودية، معرباً عن تقدير الأزهر والشعب المصري للمملكة، وللدور الذي تقوم به في خدمة الإسلام والمسلمين، ونصرة قضايا الأمتين الإسلامية والعربية.
من جهته، أعرب آل الشيخ عن تقديره الكبير للأزهر، باعتباره أهم منارات وركائز العلم والفكر الإسلامي في العالم، مؤكداً أن مواقف الأزهر والدكتور الطيب الداعمة لقضايا الأمة والساعية لخير الإنسانية تشكل ركيزة أساسية لكل دعاة السلام والتعايش والحوار في العالم.
وفي نهاية اللقاء، أهدى الدكتور الطيب الأكبر درع الأزهر لرئيس مجلس الشورى السعودي، تقديراً لمواقف المملكة العربية السعودية في خدمة قضايا الأمتين الإسلامية والعربية.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة