{بني مزاب} روّاد التجارة والتكافل في الجزائر

{بني مزاب} روّاد التجارة والتكافل في الجزائر

الجمعة - 13 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 21 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14633]

المِزابيون أو بني مزاب، فرع من أمازيغ الجزائر، يعيشون في منطقة وادي مزاب (ولاية غرداية)، الواقعة على بعد 600 كم جنوب العاصمة الجزائرية. يتحدثون اللغة المِزابية (بكسر الميم بلا زيادة الياء)، وأصلها لغة زناتية، وكلتاهما (المِزابية والزناتية) مثل الشاوية والشلحية فرع من اللغة الأمازيغية. ويتحدثون أيضا الدارجة الجزائرية، وهي مزيج لغوي عربي فرنسي.

يشتهر بني مزاب بالتجارة، فتنتشر محالهم التجارية في كافة ولايات الجزائر، تتشابه تجارتهم، بـ«الخردوات»، وتشمل كل ما يخطر بالبال، نجد في محال المزابيين من المسمار والبرغي بكل الأنواع والمقاسات إلى أدوات التمديدات الصحية من حنفيات وأنابيب مختلفة المقاسات، النحاسي منها والبلاستيكي، ومواد البناء، وأصباغ الجدران، ومواد كهربائية من مصابيح مختلفة الأنواع والقوة، والمراوح ومجفف الشعر إلى أشرطة تمديد الكهرباء رفيعة وغلظة والأدوات الزراعية من المجرفة إلى المسحاة مرورا بالمذراة وغيرها، وحتى الغرابيل نجدها في محل المزابي، تسمى «صواور، مفردها صيّار» بعضها يُستخدم لتنقية القمح والشعير من الشوائب، وبعضها يستخدم في صنع «الكسكسي» لفرز المتوسط (الطعام) عن الخشن (البركوكس) وسلع أخرى. باختصار نادرا أن نسمع كلمة لا يوجد «مكانش» من تاجر مزابي، فكل ما يحتاجه الزبون موجود، وإن نفدت السلعة يحضرها للزبون من محل آخر، تلك الثقة بين المزابي والزبائن تشبه عقدا اجتماعيا كرّسته الأعراف جيلا بعد جيل.

في محال بني مزاب الباعة أغلبهم شباب، وبينهم صبية صغار يتعلمون أسلوب تجارة الأجداد، جميعهم في حركة دؤوبة لتلبية طلبات الزبائن، يعرضون عليهم ما لديهم من أنواع السلع مع شروحات عن الخصائص والميزات لكل نوع لتمكين الزبون من اختيار الأفضل.

منضدة الباعة في صدر المحل، وغالبا على شكل مربع مفتوح على باب الحانوت، وبجوار الباب سلع مربوطة بسلاسل وأقفال، تحسبا أن تسول نفس أحدٍ بالسوء ويسرق دون أن يراه المزابي المشغول مع الزبائن برضا خاطر وصدق كبير.

شعار المزابي «الصدق أساس التجارة لكسب ثقة الزبون حتى يعود للمحل» كما قال عمي موح (تصغير لاسم محمد)، «مايصحش نغش المشتري، لازم يثق فينا بش يولي خطرة أخرى ويشري».

عمي موح بلباسه المزابي، شروال مزموم بثنيات صغيرة متراصفة جنب بعضها البعض، فتعطي اتساعا للشروال حتى الركبتين، ويضيق من الركبتين حتى القدمين، كي لا يربكه أثناء مشيه بين سلع المحل المرصوصة على أرض وجوانب المحل.

يفتح المزابي محله قبل شروق الشمس، والعمال يستعدون لاستقبال الزبائن باحترام مألوف لديهم، وجوههم باشة، يعملون بلا كلل حتى منتصف النهار، وهي ساعة فرصة الغداء، وتمتد حتى الثانية والنصف زوالا، هذا موعد مقدس لا يتخلى عنه العمال المزابيون، يغلقون المحل، ويقضون فرصة الغداء بداخله. وبعد الراحة يفتحون المحل إلى السابعة والنصف مساء. خلال عملهم لا يمكن أن نرى عاملا جالسا على كرسي، فقط «المعلم» إن كان كبير السن، له الحق بالجلوس، وهو يدير العمل ويرشد الشباب العاملين.

تلك المعاملة اللطيفة للزبون من أخلاق التجارة المزابية، يستقبل المزابي زبونه بحفاوة باش الوجه تشعره بإنسانيته، ويعرض عليه سلعه كلها، ولا يتذمر من تقليبه لها، حتى إن كان ذلك من باب الفضول، ولا يميز بين الزبائن مهما تفاوتت مقاماتهم، فهو يبدأ دائماً بأول الداخلين، ثم الذي يليه، ولا يصدم زبونه بكلمة «ماكانش أو ماعنديش». لذا محال المزابيين تعرف إقبالا كبيرا من الزبائن.

عمي موح ابن الرابعة والسبعين عاما تحدث معنا عن مشواره التجاري: «رافقت والدي وجدي إلى الحانوت كان عمري سبع سنوات، كنت أذهب للحانوت بعد درس القرآن بالجامع لأتعلم القراءة والكتابة، وبعدما تعلمت القراءة والكتابة والحساب أصبحت أحد عمال المحل، الذي كان يديره جدي، كان عمري تقريبا عشر سنين، كنت بعمر رشيد ولْد ولدي»، وأشار إلى حفيده رشيد، وأضاف: «مش سهلة التجارة، تحتاج رقة بالكلام، وجهك يكون فرحان، وتهتم بالزبون».

تتميز الشخصية المزابية بالهدوء وسعة الصدر، يندر رؤية مزابي يتشاجر مع شخص آخر، أو يقول كلاما غير لائق، أو يلبس لباساً غير اللباس التقليدي لبني مزاب، وهو الشروال وفوقه صدرية خاصة، ويعتمر قلنسوة بيضاء.

لا يوجد في المجتمع المزابي فقير أو عاطل عن العمل، لأن نظاما اجتماعيا لدى بني مزاب يقوم على التكافل، يسيره ما يسمى «مجالس العزابة» يتكون من الوجهاء، يشرف على تسيير الحياة العامة للسكان، يوفرون العمل للشباب بالتجارة، ويولمون ولائم جماعية بالمناسبات، وينظمون الأعراس الجماعية لتخفيض تكاليف العرس، ويحددون المهور، ويساعدون في تكاليف الزواج للشباب، لذا لا توجد عندهم عنوسة. ويمول «مجلس العزابة» تبرعات المبسورين، ولا يتأخر مزابي عن دفع ما عليه من مال.

تاريخ بني مزاب – حسب الدراسات التاريخية - يعود إلى ألف عام، لهم طرازهم العمراني الخاص، صنفته اليونيسكو من التراث العالمي. منازل بني مزاب مغلقة على الخارج، مفتوحة على صحن الدار، يُفتح باب الدار على رواق يفصل المنزل عن الشارع، فلا يمكن رؤية صحن الدار من الباب الخارجي، هذه المنازل تشبه القلاع تسمى «قصور»، مبنية من الطوب، فتتماهى مع المكان بلون رمال الصحراء.


الجزائر أخبار الجزائر ثقافة الشعوب

اختيارات المحرر

فيديو