تجربة «جيب رانغلر روبيكون»: الشكل التقليدي مستمر مع تحديث داخلي كامل

تجربة «جيب رانغلر روبيكون»: الشكل التقليدي مستمر مع تحديث داخلي كامل

تحتل مكانة فريدة في السوق بعد غياب «دفندر» من «لاندروفر»
الأربعاء - 11 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 19 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14631]
تورينو (إيطاليا): عادل مراد
أتاحت مجموعة «فيات كرايسلر» فرصة حصرية لـ«الشرق الأوسط» لتجربة أحدث أجيال سيارات جيب، وهي «رانغلر روبيكون» ذات البابين، التي تحتفظ بشكل جيب التقليدي، بما في ذلك السقف القماشي والأبواب والنافذة الأمامية التي يمكن تفكيكها. ويمكن اعتبار سيارات جيب من السيارات الرباعية الأصلية منذ أيام خدمتها مع الجيوش الغربية أثناء الحرب العالمية الثانية.

وطورت شركة «كرايسلر» طراز «رانغلر» بداية من عام 1986، وهي الآن في جيلها الرابع.

وتحتل «رانغلر» مكانة فريدة في السوق، خصوصاً بعد الغياب المؤقت لسيارة «دفندر» من «لاندروفر». وربما لا ينافسها على مكانتها في الدفع الرباعي حالياً سوى مرسيدس «جي كلاس».

وعلى رغم مظهرها الخشن وعجلاتها ذات الإطارات الوعرية، فإن «رانغلر روبيكون» الجديدة تأتي بمقصورة أكثر سعة وراحة، وبها منافذ «يو إس بي» عدة، ومحركات أكثر كفاءة.

لكنها سيارة لا تنسى تراثها، حيث يتعامل أصحاب هذه السيارات معها وكأنها لُعب كبيرة الحجم يمكن تفكيكها وإعادة تركيبها بسهولة. فالنافذة الأمامية يمكن طيها إلى الوضع الافقي بفك أربع براغي فقط، كما يمكن إزالة سقف السيارة المرن أيضاً.

وهي تأتي في جيلها الجديد أكثر ارتفاعاً عن سطح الأرض بقدرة أعلى على الدوران في دوائر ضيقة وأبواب أخف وزناً بمقابض أفضل. وتطبع على السيارة مقاسات المعدات المطلوبة لإزالة الأبواب والنافذة الأمامية. وهي جديدة تماماً في تقنياتها، وتختلف تماماً عن سيارات أجيال «رانغلر» السابقة.

وتأتي «رانغلر» في أكثر من تجهيز، مثل سبورت وصحارى وروبيكون، والأخيرة تحمل أكبر عجلات وعرية، وهي الأكثر جاذبية، خصوصاً في الطراز ذي البابين الذي جرت تجربته. وبالمقارنة مع الطراز السابق تأتي «رانغلر» أخف وزناً وأكبر سعة، لكنها ما زالت أصغر حجماً من سيارات مدمجة أخرى مثل «فورد فوكس». كما أنها أقل ارتفاعاً في موقع السائق من سيارات رباعية أخرى، مثل «لاندروفر ديفندر»؛ ولذلك توجد مساحة رأسية أعلى في رانغلر.

المثير في هذه السيارة، أنه على الرغم من قدراتها الرباعية المعروفة، فإنها قادرة أيضاً على الانطلاق السريع على الطرق، حيث أمكن الانطلاق بها إلى سرعات تخطت 140 كيلومتراً على بعض الطريق السريعة بالقرب من تورينو. وهي في قيادتها تشبه إلى حد كبير قيادة السيارات السيدان. وهي ذات مرايا عريضة على الجانبين توضح جوانب الطريق جيداً.

لكنها على رغم زيادة مساحتها فإن المقاعد الخلفية ما زالت ضيقة بعض الشيء ولا تتيح راحة تامة لركابها. لكن مع إزالة السقف والجلوس في الهواء الطلق تبدو الجلسة الخلفية مثيرة، خصوصاً على سرعات بطيئة.

وهي ليست سيارة رباعية رياضية مثل عشرات السيارات المتاحة في الأسواق من «فولفو» إلى «هوندا»؛ فهذه الرباعية المتخصصة لا تصلح لكي تكون بديلاً لسيارة عائلية، لكنها سيارة مغامرات للكبار فقط.

وعلى الرغم من كل التقنيات الحديثة المتاحة فيها من شاشة ذكية بالألوان تعمل باللمس، مثل «آي باد» وكاميرا رؤية خلفية وأدوات استشعار للنقاط العمياء وأدوات تحذير من المرور العرضي الخلفي، فإن صوت الإطارات الوعرية المرتفع، خصوصاً على سرعات عالية يماثل ضوضاء السيارات العسكرية. ويساهم في الضوضاء أيضاً السقف القماشي. لكنها تتألق على المسالك الوعرية، حيث لا تضارعها سيارة أخرى في قدراتها.

وتأتي «رانغلر» بشاشة وسطية مساحتها سبع بوصات يمكن تغييرها بخيار شاشة مساحتها 8.4 بوصة ووصلها بنظام صوتي من نوع ألباين بتسع سماعات. ويمكن متابعة وضعية السيارة في المناطق الوعرية على الشاشة بدلاً من خرائط الطريق. ويمكن وصل نظام السيارة السماعي بوصلات «آبل كار بلاي» و«اندرويد أوتو» لوصل الهواتف الجوالة.

المحرك الذي جرت تجربته في إيطاليا كان من النوع الديزل بسعة 2.2 لتر وقدرة 197 حصاناً، ويرتبط بناقل حركة أتوماتيكي بثماني سرعات. لكن سيارات روبيكون المتاحة في الشرق الأوسط تحمل محركات بنزين أهدأ صوتاً، وأكثر نعومة وأعلى قدرة.

ويمكن اختيار السيارة بالناقل اليدوي، كما أنها تحتوي أيضاً على ناقل للسرعات البطيئة مخصص للمناطق الوعرية وذراع تقليدية لفرامل اليد. وهي توفر جانباً من الراحة لراكبي المقعدين الأماميين مع إمكانية تحريكها وتسخينها عند الحاجة. كما أنها تأتي بكسوة جلدية.

وفي منطقة الخليج تصلح سيارات «رانغلر» لكل الأغراض من رحلات السفاري الصحراوية للانطلاق السريع على الطرق. وهي أكثر راحة من فئات «رانغلر» السابقة وتوفر تصميماً أيقونياً لا يماثله أي تصميم آخر، خصوصاً في شكل المقدمة ذات الفتحات السبع والمصابيح المستديرة. كما أنها تحمل أنظمة تسلية حديثة مثل «يو كونيكت». ويقول بعض من امتلك سيارات «رانغلر» في الماضي، إنها سيارة مغامرات من الطراز الأول، خصوصاً في تخطي مسالك لا يمكن عبورها أو التعامل معها بسيارات أخرى.

وهي عملية من جانب نقل شحنات الأمتعة، حيث تستوعب مساحة الشحن الخلفية 32 قدماً مكعبة ترتفع إلى 72.4 قدم مكعبة مع طي المقاعد الخلفية. وتصلح «رانغلر» لأن تكون سيارة شبابية أو سيارة ثانية للمغامرات، لكن اختيار سيارة عائلية لاستخدام المدن قد يشير إلى اختيار آخر من بين عشرات السيارات المتوفرة في الأسواق.

وتبدأ الأسعار الدولية لطراز «رانغلر روبيكون» ذي البابين من 37.5 ألف دولار، وهي تتفوق على فئة صحارى بنظام تعليق للخدمة الشاقة.
إيطاليا السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة