الجيل الثامن لبورشة يأتي بعد مليون سيارة بيعت عبر 7 أجيال

الجيل الثامن لبورشة يأتي بعد مليون سيارة بيعت عبر 7 أجيال

مسؤول تنفيذي في الشركة: سيارة 911 لا يحتاجها أحد ولكن الكل يرغب فيها
الأربعاء - 4 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 12 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14624]
لوس أنجليس: عادل مراد
من ضمن أهم السيارات التي تم الكشف عنها في معرض لوس أنجليس الأخير للسيارات كانت بورشه 911 كاريرا الجديدة التي تمثل الجيل الثامن للسيارة الأيقونية التي ظهرت للمرة الأولى في الستينات وباعت عبر أجيالها السبعة مليون سيارة، معظمها ما زال ينطلق على الطرق.

الجيل الجديد يحمل المزيد من التقنيات منها وضعية القيادة أثناء المطر والتحذير من التصادم أثناء القيادة الليلية. وكشفت الشركة عن الجيل الجديد في مركز قيادة متقدمة يتبعها بالقرب من لوس أنجليس قبل الكشف الرسمي أثناء المعرض. وتعد ولاية كاليفورنيا من أهم أسواق سيارات بورشه وخصوصا طراز 911 بأنواعه.

«الشرق الأوسط» التقت في المعرض مع ديتليف فون بلاتين، العضو التنفيذي في مجلس إدارة الشركة لشؤون المبيعات والتسويق، لسؤاله عن تقنيات السيارة الجديدة والجدول الزمني لطرحها في الأسواق. وقال فون بلاتين بأن الجانب الأصعب في التصميم كان الحفاظ على الشكل التقليدي الناجح للسيارة مع إدخال تقنيات جديدة ولمسات انسيابية حديثة حتى تواصل السيارة مسيرة النجاح التي بدأت منذ ستينات القرن الماضي ترجمت إلى مبيعات وصلت إلى مليون سيارة. وعلق فون بلاتين على أحدث أجيال 911 بالقول بأنها سيارة جديدة بالكامل على رغم هيكلها المعهود.

وعبر فون بلاتين عن وجهة نظره في السيارة بالقول إنها «سيارة لا يحتاجها أحد ولكن الجميع يرغبها» وأضاف أن قرار شراء 911 يكون في الغالب مبني على العاطفة. وهو يرى أن قصة بورشه 911 بدأت بفكرة بسيطة رسمها المهندس الدكتور فرديناند بورشه مؤسس الشركة. وتعبر السيارة عن جوهر الشركة وتقاليدها ولذلك حافظت أجيال من المصممين على شكلها العام مع إضافة التحسين جيلا بعد جيل.

وأضاف أن سر نجاح 911 ليس لأنها الأفضل أو الأقوى أو الأسرع في العالم، ولكن لأنها تجمع بين الكثير من العناصر في آن واحد. وهي تجمع الكثير من التناقضات في قالب واحد. كما أنها سيارة يمكن استخدامها للذهاب إلى العمل والتسوق ثم الانطلاق بها على المضمار بلا أي تعديل. وفي كل الأحوال تعني الشركة بالتفوق قبل كل شيء في سياراتها. وهي في الغالب سيارات تزيد في قيمتها مع مرور الزمن.

ومع كل جيل من السيارة أضافت الشركة تحسينات تقنية وتعديلات طفيفة على التصميم حتى تحافظ على الشكل العام لها. وهي من السيارات القليلة في السوق التي تحافظ على شخصية اعتبارية قوية بحيث يمكن لأي شخص التعرف عليها من بعد على أنها بورشه 911.

وبلغ من قوة تصميم 911، على حد قول فون بلاتين، أنها انعكست بدرجة أو بأخرى على تصميم بقية سيارات بورشه حتى السيارة الرباعية كايين التي لا تنتمي إلى القطاع الرياضي.

> مع تشديد الشروط البيئية الأوروبية، ما هو تفكير الشركة في مستقبل محركات سيارات 911؟

- الاستراتيجية التي تتبعها الشركة فيما يتعلق بالمحركات تعتمد على ثلاث قواعد الأولى هي رفع كفاءة محركات الاحتراق الداخلي التي نعتمد عليها حاليا خصوصا من ناحية البث الكربوني وقوة الدفع. والقاعدة الثانية هي محركات الهايبرد التي بدأنا في إنتاجها في عام 2014 وجربناها على مضمار السباق ثم في سيارات باناميرا. وهي تقنية ناجحة، خصوصا في أوروبا حيث يتم تسليم 60 في المائة من سيارات باناميرا بتقنية هايبرد. وكلمة هايبرد في تعريف بورشه هي لإضافة المزيد من القدرة وليس فقط لرفع كفاءة استهلاك الوقود. أما المجال الثالث الذي نبحث فيه فهو الدفع الكهربائي وهناك سيارات بورشه كهربائية على الطريق بداية من العام المقبل، من بينها سيارة «تايكان». ونهدف إلى تحويل نصف أسطول سياراتنا إلى الدفع الكهربائي بحلول عام 2025. والدفع الكهربائي هنا يشمل أيضا الهايبرد بشحن خارجي.

> ما هي جهود الشركة في تطوير البنية التحتية لشحن السيارات كهربائيا؟

- البنية التحتية من أهم جوانب التحول إلى الدفع الكهربائي وقد اتفقنا مع مصنعين ألمانيين آخرين على توحيد المعايير واعتماد شبكات شحن سريع في أوروبا. وقد بلغ عدد هذه المحطات في أوروبا الآن نحو 400 محطة. ونحن نعرف أيضا أن نسبة 80 إلى 90 في المائة من المشترين سوف يشحنون سياراتهم في المنزل.

> ما هي التقنيات الحديثة التي أضيفت للجيل الجديد لسيارات 911 بالمقارنة مع سيارات الجيل السابق؟

- لقد تغير كل شيء تقريبا. بداية من المحرك الذي يتوافق مع أحدث المعايير البيئية الأوروبية. ركزنا أيضا على أدوات مساعدة السائق، فقط عندما يحتاج إليها. وأضفنا نمط القيادة أثناء المطر، ونظام مكابح الطوارئ.

> وما هي توقعات الشركة فيما يتعلق بالقيادة الذاتية؟

- نقوم باختبارات على المستوى الثالث والرابع من القيادة الذاتية ولكننا نعتقد أن سيارات بورشه سوف تعمل دوما بعجلة قيادة بحيث يقودها من يريد ذلك. وسوف تتطور تقنيات المستوى الرابع الذي يمكن من خلاله تحويل العينين عن الطريق ولكن مع الاستعداد لتولي القيادة في أي وقت. أما المستوى الخامس والأخير الذي لا يحتاج إلى مقود فهو لن يطبق قريبا إلا في أحوال ومناطق محددة. وقد نعدل التقنيات في سيارات بورشة بحيث تساعد السائق على المضمار باختيار خط الانطلاق الأمثل والسرعة المناسبة.

> متى ستصل 911 الجديدة إلى الأسواق وما هي فترة الانتظار؟

- سوف يبدأ تدشين 911 الجديدة في أوروبا أولا في بداية عام 2019 وبعدها في الشرق الأوسط وأميركا الشمالية وآسيا. وتعتمد فترة الانتظار على الخيارات والإضافات التي يريدها المشتري في السيارة ولكنها في العادة تمتد ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر.

- بورشه 911 كاريرا الجديدة في سطور:

> يأتي الجيل الثامن من 911 كاريرا بمحرك جديد من نوع بوكسر سعته ثلاثة لترات وست أسطوانات بشاحن توربيني مزدوج في موقع خلفي بالسيارة، يرتبط بناقل أوتوماتيكي مزدوج بثماني سرعات أو يدوي بسبع سرعات يدفع العجلتين الخلفيتين.

> زادت القدرة الحصانية 30 حصانا إلى 444 حصانا وانخفض زمن الانطلاق إلى مائة كيلومتر في الساعة إلى 3.7 ثانية. ويمكن تحسين زمن الانطلاق باختيار باقة «سبور كرونو». وهي تنطلق إلى سرعة قصوى تبلغ 308 كيلومترات في الساعة.

> تأتي السيارة بتقنية جديدة لزيادة الثبات في ظروف القيادة أثناء الطقس الممطر، ويمكن اختيار هذه الوضعية بضغطة زر واحدة.

> السعر المعلن للسيارة في ألمانيا هو 120 ألف يورو. وتصل السيارة إلى الأسواق خلال أسابيع.
المانيا السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة