الصّحافة السعودية المهاجرة... الدّفاع عن قضايا العرب وإبراز مسيرة المؤسس وبلاده الناشئة

الصّحافة السعودية المهاجرة... الدّفاع عن قضايا العرب وإبراز مسيرة المؤسس وبلاده الناشئة

صدرت في العراق ومصر وبلاد جاوة والملايو خلال الفترة بين عامي 1908 و 1955
الاثنين - 1 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 10 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14622]
الرياض: بدر الخريف
عرفت السعودية منذ عشرات العقود قبل توحيدها وبعده، شكلاً من أشكال الصّحافة المهاجرة، بإصدار بعض أبنائها صحفا ومجلات خارج وطنهم، وقامت محاولات من بعض الباحثين وكتاب السير والتراجم بالبحث والاستقصاء لتناول الصّحافة الوطنية المهاجرة، ضمن الكتابة في تاريخ وسير بعض الأعلام، رغم الصّعوبات التي تواجه الباحث في العثور على هذه الثّروة الصحافية الرّائعة، وقد دخل هذا المجال، وأصبح في دائرة اهتمامه الكثير من السّعوديين، لعل أبرزهم: عثمان حافظ، والدكتور محمد الشّامخ والدكتور عبد الرحمن الشبيلي، الذين حقّقوا السبق في تناول مثل هذه الموضوعات.

ودخل الباحث وكاتب السير والتراجم محمد بن عبد الرزاق القشعمي دائرة الاهتمام للبحث في موضوع البدايات الصحافية في بلاده، وتمكّن بجهوده ومثابرته والاستفادة ممن سبقوه في سبر أغوار بدايات الصّحافة في السعودية، والتعرف على الجهود المبكرة لروّادها وما شابه من ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ووضع تلك الصّحف من حيث المكان والتأسيس أو الاستمرار أو التوقف، بإنجازه بحثا قدّم فيه نماذج من الصحافة السعودية في الخارج وضمّنها في كتاب حمل عنوان «نماذج من صحافة أبناء الجزيرة العربية في الخارج»، من منطلق أنّ بعض تلك الصّحف صدرت قبل توحيد المملكة العربية السعودية، كما أنّ البعض منها ليس سعوديا حتى وإن كان أصحابها من أبناء السعودية. وصدر البحث في كتاب عن مركز حمد الجاسر الثقافي.

قدّم القشعمي في عمله المميز تعريفاً موسّعاً عن بعض الصّحف والمجلات التي أصدرها عدد من أبناء السعودية في الخارج قبل توحيد بلادهم وبعدها، في كل من: العراق، ومصر، وبلاد جاوة والملايو (إندونيسيا، ماليزيا، وسنغافورة) حالياً، وغطّت الفترة من عام 1908 وحتى عام 1955.

وأكّد الباحث القشعمي لـ«الشرق الأوسط»، أنّ ثمة حاجة وطنية تتعلّق بأهمية إبراز جهود أبناء السعودية لإصدار صحف داخلية وخارجية خلال فترة ذات شأن، وكانت فيها وسائل الحياة العصرية ومعطيات التقنية ضعيفة إن لم تكن معدومة، مؤملاً أن يكون هذا العمل الذي أنجزه نواة لأعمال وأبحاث تساعد على تقديم معلومة أوسع عن الصّحافة السعودية خلال تلك الفترة وما قبلها بشقّيها: صحافة الدّاخل والمهاجرة.

وتناول الباحث في ثلاثة فصول، الصّحافة السعودية الصّادرة في الخارج. الفصل الأول منها خصّصه للصّحافة الصّادرة في العراق، وخصّص الفصل الثاني للصّحافة الصادرة في مصر، في حين عرض الفصل الثالث الصحافة الصادرة في بلاد الملايو وجاوة، وروعي في ترتيب الفصول الثلاثة تاريخ صدور الصحف في كل بلد كما أبرز الباحث معلومات عن كل صحيفة ومؤسسها والقائم على تحريرها ومحتويات كل صحيفة والمسائل والقضايا التي تناولتها.

واستحوذ العراق على العدد الأكبر من الصّحافة السعودية المهاجرة، تليها مصر، ثم بلاد الملايو وجاوة، ففي العراق أوضح الباحث القشعمي أنّ كثيراً من أسر مناطق الجزيرة العربية قبل توحيد المملكة، نزحوا للحصول على الأمن ولقمة العيش واستوطنوا أرض السواد -العراق -، وعاشوا هناك واشتغلوا في السّياسة والصّحافة والإعلام، منهم على سبيل المثال: عبد اللطيف المنديل الذي صار وزيراً لعدد من الوزارات العراقية، وسليمان الدخيل، وعبد الله الزهير، وعبد اللطيف الثنيان والأخيران أصبحا من أعضاء مجلس المبعوثين إبان الحكم التركي للعراق، ولعبت الصحف بين الحربين دوراً كبيراً في الدّعوة إلى التحرر من الهيمنة العثمانية. وبرز في هذا المجال كل من: عبد الله الزهير من خلال جريدة (الدستور) وعبد اللطيف الثنيان من خلال جريدة (الرقيب)، وتبعهما سليمان الدّخيل الذي أصدر عدة صحف هي: جريدة (الرياض)، ومجلة (الحياة)، ومن ثمّ جريدة (جزيرة العرب)، التي اشتهرت بنشر أخبار المعارك والغزوات وأحداثها، خاصة تلك التي كان يقودها السّلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في فترة توحيد أطراف الجزيرة العربية التي أصبحت بعد ذلك المملكة العربية السعودية.

وأضاف القشعمي: «وقد كان لرجال الدّين وطلبة العلم من أبناء المنطقة الشرقية في المملكة أثناء دراستهم في النّجف وكربلاء، دور لإصدار الصّحف والمشاركة في تحريرها، ومنهم على سبيل المثال: سلمان الصفواني صاحب مجلة (اليقظة)، ومحمد حسن النمر صاحب مجلة (البهلول)، وعبد الله بن الشيخ علي الجشي».

وعن الصّحافة السعودية المهاجرة في مصر، أوضح الباحث أنّه بعد ضمّ السّلطان عبد العزيز آل سعود الحجاز إلى سلطنة نجد، وأصبح ملكاً للحجاز وسلطاناً لنجد، رغب أن يكون له ممثل في مصر بمثابة وكيل يتولّى شؤون رعايا البلاد هناك، ووقع الاختيار على فوزان بن سابق آل عثمان الذي كان يعيش متنقلاً بين العراق والشام ممتهناً تجارة المواشي (العقيلات)، لأداء تلك المهمة، وبعد استقراره في مصر رغب في أن تكون هناك جريدة تنقل أخبار نجد والحجاز، ينشر من خلالها المقالات والمعلومات لكي يطّلع أبناء مصر على ما يدور في الجزيرة العربية. وبحكم علاقة فوزان السابق آل عثمان بالصحافي سليمان الدخيل – الذي أصدر جريدة الرياض في بغداد – أراد أن يعيد التجربة نفسها فاستعان بالصحافي المصري محمد شفيق مصطفى الذي زار نجد والحجاز عام 1926. وقابل السلطان عبد العزيز وولي العهد، وصدرت الصحيفة (الرياض) وهي نصف شهرية وكانت لسان حال النّهضة الحجازية النجدية، كما أنّ البعثات الطلابية التي بدأت تتوالى إلى مصر كان لها إصدار خاص فصدرت جريدة (الحرم) عام 1930. وقد أصدرها فؤاد شاكر أحد أبناء الحجاز المقيمين في مصر، لكنّ الصحيفة لم تستمر طويلاً، فأعقبها بإصدار مجلة (النواة)، لسان حال البعثة الطّلابية السعودية كما أنّ هناك صحيفتين سعوديتين في مصر هما: مجلة (صرخة العرب)، وصحيفة تحمل اسم (القاهرة).

وقدّم القشعمي معلومات عن الصّحافة الصّادرة في جاوة وباكستان، لافتاً إلى أنّ عدداً من سكان الجزيرة قبل توحيد المملكة بفترة طويلة، هاجر إلى إندونيسيا للبحث عن الرّزق وممارسة التجارة وأصدروا كغيرهم من العرب صحفا كثيرة معظمها لم يستمر في الصّدور إلّا سنوات قليلة، ومن بين تلك الصّحف الإقبال، والإرشاد، والشفا، وبروبودور، والذخيرة الإسلامية، والقسطاس، والوفاق، والأحقاف، والدهناء، والمصباح، والرابطة، وبرهوت، والإصلاح، والكويت والعراقي، والمرشد والتوحيد، وما يهمّ هنا الإشارة إلى صحيفتين لهما علاقة في السعودية وهما: (الوفاق) وصاحبها محمد سعيد الفتة الحجازي، ومجلة (الكويت والعراقي)، التي أصدرها عبد العزيز الرشيد ويونس بحري في جاوة.

ولوحظ من محتويات الصّحافة الصّادرة في الخارج، أنّها كانت صوتاً للسّعوديين في الخارج، واهتمت بالكتابات القومية من تاريخ وأدب، ونشر القصائد الناهضة والدّاعية إلى التجمع العربي الواحد، كما ركّز الكثير من الصحف على أخبار الجزيرة العربية ومسيرة الملك عبد العزيز، وعنيت جداً بالسعودية، متناولة انتصارات الملك المؤسس وأعمال النهضة في البلاد، ونشر أدب الجزيرة العربية، وتناولت مسائل عدة، فقد ارتفع فيها الحسّ القومي العروبي والدّعوة إلى الاتّحاد والتعاون والحياة والإصلاح للأمم والشّعوب، كما كانت هناك مشتركات بين جميع هذه الصّحف والمجلات، منها خدمة الأمة العربية والدّفاع عن قضاياها.