37 مليون شخص يعيشون بالفيروس المسبب لمرض الإيدز

37 مليون شخص يعيشون بالفيروس المسبب لمرض الإيدز

تطورات علاجه ووسائل الوقاية تبشر بقرب القضاء عليه
الجمعة - 29 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 07 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14619]
الرياض: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
يحتفل العالم هذا الشهر وابتداء من الأول منه كل عام، بالتوعية بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة، أو فيروس نقص المناعة البشري، والمتعارف عليه بالإيدز (AIDS)، والذي يستهدف فيروسه جهاز المناعة، ويضعف أنظمة الوقاية بالجسم.



- حجم المشكلة

تحدثت إلى «صحتك» الدكتورة بتول محمد سليمان، استشارية الأمراض الباطنة والمعدية بمستشفى شرق جدة، وعضو الجمعية السعودية للأمراض المعدية، موضحة أن آخر تقارير الأمم المتحدة تشير إلى أن هناك 37 مليون شخص يعيشون بفيروس نقص المناعة البشري في جميع أنحاء العالم، وهو أعلى رقم على الإطلاق، إلا أن الربع منهم لا يعرفون بأنهم مصابون بالفيروس. وأحد الأسباب هو عدم معرفتهم بأهمية الفحص والتحليل المبكر عند الشك في الإصابة بالمرض. كما أن عدد الإصابات الجديدة بالمرض في عام 2017 بلغ 1.8 مليون شخص في العالم.

وتكمن مشكلة مرض الإيدز اليوم، في المجتمع والطاقم الطبي غير الواعي وغير المدرك لما وصل إليه الطب الحديث في علاج هذا المرض. وأكدت على أهمية دور التوعية ونشر المعلومات الصحيحة غير المغلوطة من قبل أشخاص ذوي خبرة في هذا المجال. وأضافت أنه لم يعد ذلك الفيروس القاتل؛ بل أصبح ينظر إليه ويتم التعامل معه كمرض مزمن يمكن علاجه والوقاية منه، مثله في ذلك مثل مرض السكري وضغط الدم، وغيرهما من الأمراض المزمنة الأخرى.

وكان من ضمن الفعاليات التي شاركت بها المملكة، ندوة طبية وورشة عمل أقيمتا في مدينة الرياض خلال الأسبوع الماضي، تحت شعار: «استشر... افحص... ارتاح». ونظم الندوة وزارة الصحة السعودية، ممثلة في البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث بالرياض. وركزت مواضيع الندوة على كل ما له علاقة بمتلازمة الإيدز، ابتداء من علم الأوبئة ومجالات العلاج والوقاية والبحوث الخاصة بالمرض، وانتهاء بمناقشة الجوانب الاجتماعية وحقوق مريض الإيدز.



- أهمية الفحص والتحليل

وأضافت الدكتورة بتول أن أهم طريقة لاكتشاف المرض هو التحليل؛ لأن الفيروس يعيش لسنوات وسنوات في جسم الإنسان من دون ظهور أي أعراض. وهنا تكمن المشكلة؛ حيث لا يمكن التمييز ولا التشخيص من المظهر الخارجي للشخص، بإمكانية إصابته بالفيروس من عدمه، في السنوات العشر الأولى من الإصابة.

إن اختبار فيروس نقص المناعة البشري هو أمر ضروري لتوسيع نطاق العلاج، وضمان حياة صحية ومنتجة، لجميع الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، ومنع انتقال العدوى.

ورغم أن وزارة الصحة وفرت التحليل السريع الذي تظهر نتائجه خلال دقائق معدودة، بالإضافة للسرية التامة في عمل هذه التحاليل، وهو ما يسمى عيادات الفحص الطوعي والمشورة، المتوفرة في معظم مناطق المملكة، فإن - ولسوء الحظ - لا تزال هناك مجموعة من العوائق أمام القيام بإجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري، يأتي في مقدمتها الوصم والتمييز، الذي يساهم في منع الناس من إجراء اختبار فيروس نقص المناعة البشري. ولا يزال الوصول إلى اختبار فيروس نقص المناعة البشري مسألة مثيرة للقلق، ولا يزال كثير من الناس يخضعون للفحص بعد الإصابة بالمرض، وظهور الأعراض الانتهازية.

كما إن معرفة حالة الإصابة بفيروس نقص المناعة الذاتية تمكّن الناس من اتخاذ قرارات مستنيرة، بشأن خيارات الوقاية من فيروس نقص المناعة البشري، بما في ذلك الخدمات التي تمنع الأطفال من الإصابة بالفيروس، وتلك التي تحد من تضرر الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن، وعمل ختان الذكور الطبي الطوعي، واستخدام الواقي (condom) الذكوري والأنثوي، وغيرها مما يحمي المجتمع من ظهور حالات جديدة ويحد من انتشار المرض.



- تطورات العلاج والوقاية

يسير التطور في العلاج قدماً وبخطوات مذهلة، فبعد أن وصلت الأبحاث إلى العلاج بحبة واحدة يومياً، تجري الدراسات الآن على إبر يكون مفعولها طويل الأمد، تؤخذ مرة كل ثلاثة أو أربعة أشهر، وربما في القريب العاجل يصل العلم لدرجة الشفاء، إن شاء الله، كما هو الحال في فيروس الكبد الوبائي «ج».

وفي الوقاية، توصل العلم منذ عدة سنوات إلى حبوب وقائية تمنع من الإصابة بالفيروس لفئات معينة من الناس، إذا تم أخذها بإشراف أطباء مختصين (قبل التعرض للفيروس)، وهناك حبوب وقائية أخرى تؤخذ أيضاً بعد التعرض لأي وضع قد يسبب الإصابة بالفيروس لفترة بسيطة، تساهم في منع الانتقال ومنع الإصابة بالفيروس.

ووفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن الأشخاص غير المصابين بالفيروس الذين يتناولون عقاراً توليفياً (مشتركاً) بجرعة ثابتة كل يوم، يتألف من عقارين مضادين للفيروسات القهقرية، هما تينوفوفير (tenofovir) وإمتريسيتابين (emtricitabine) يمكن أن يقلصا خطر الإصابة بالفيروس خلال ممارسة الجنس، بأكثر من تسعين في المائة.



- لقاح واقٍ

أوضحت الدكتورة بتول سليمان، أن الأبحاث ما زالت مستمرة في مجال تطوير لقاح ضد الفيروس، وأنه لا يوجد حتى اليوم لقاح تم اعتماده ضد فيروس نقص المناعة البشري - متلازمة نقص المناعة المُكتسَبة «الإيدز». ومع ذلك، فهناك عدد من الأمور المشجعة للغاية من أجل تطوير لقاح فيروس نقص المناعة البشري؛ حيث أظهرت تركيبة من لقاحين: مستضد فيروس نقص المناعة البشري الذي يُعتبر فيروساً جدارياً مُعدلاً، ولقاح يُسمى لقاح الوحدة الفرعية للبروتين، أنها توفر حماية بنسبة تزيد عن 30 في المائة من الإصابة بفيروس نقص المناعة في تايلاند، عام 2009، وقد وصفت التجربة بأنها إنجاز علمي؛ لأنها المرة الأولى التي يمكن فيها للقاح أن يمنع الإصابة بالفيروس، وما زالت تخضع لدراسات وتطويرات إلى الآن.



- ممارسات خاطئة

هل الممارسات الخاطئة والمشبوهة هي فعلاً السبب في إصابة هؤلاء الأشخاص بالفيروس؟

تجيب الدكتورة بتول سليمان: ليست هذه هي الحقيقة في كل الأحيان، كما أنه ليس من حق أي شخص الحكم على الآخرين أو عزلهم ونبذهم وسلبهم حقوقهم، على أساس حالتهم الصحية. فنحن لا ننبذ مريض السكري حتى إذا جلب لنفسه المرض عن طريق عادات غذائية خاطئة، ولا نمتنع عن معالجة المدخن عندما يصاب بسرطان الرئة. فلماذا نقف عند المتعايش مع الإيدز، ونقرر مصيره بناء على حكمنا أو توقعنا عن تصرفاته وسلوكه الشخصي!

* ما حقوق المرضى المتعايشين مع المرض؟

- السلامة الجسدية، والخصوصية، والصحة، والسكن، والتعليم، والعمل، والحصول على المتطلبات الحياتية، كلها حقوق وحريات للجميع، يكفلها قانون حقوق الإنسان الدولي، ويؤكد مجدداً على ضرورة مكافحة الوصم والتمييز، وعلى أن كفالة الحقوق والحريات الأساسية لجميع الأفراد عنصر أساسي في التصدي لانتشار الفيروس.

- مطالبة قطاعات التوظيف بعمل تحليل لفيروس نقص المناعة البشري، لكل متقدم للتوظيف، كي تمكنهم من العمل لديها، حتى المتقدمين لوظائف لا علاقة لها بالممارسات الصحية، ورفضها توظيف من تثبت إصابته بالمرض، هي صورة من انتهاكات حقوق الإنسان؛ لأنه أصبح مؤكداً أن هذا المرض لا ينتقل بالمخالطات اليومية في العمل وسواه.

- انتهاكات حقوق الإنسان بالتهميش والتحقير والرفض، من دون أي داعٍ، تجعل فئات معينة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى وتزيد من انتشار الوباء. وفي أغلب الأحيان تتبع الإصابة بالفيروس مجموعة جديدة من انتهاكات حقوق الإنسان والحريات.



- الخوف من الإيدز

إذن، لماذا الخوف من الإيدز والمصابين به؟ ظل الإيدز، لسنوات طويلة، محاطاً بالغموض، إلى أن توصل العلماء لمعرفة طرق انتقال الفيروس وتطور المرض وطرق الوقاية من العدوى، وخرج من إطار المرض القاتل الذي كان بمثابة حكم إعدام لحاملي الفيروس منذ اكتشافه، وأصبح مرضاً مزمناً.

رغم عدم وجود علاج شافٍ، فقد توصل العلم لمجموعة من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية (مثل فيروس نقص المناعة البشري)، تعمل على إبطاء تكاثر الفيروس داخل الجسم، وبالتالي تحسين وخفض حدة أعراضه، على نحو يمكن للمتعايش معه ممارسة حياته الطبيعية، كما تعمل على تحسين كفاءة ومتوسط عمر المتعايشين معه، والذي أصبح حالياً مثل متوسط عمر الشخص غير المصاب.

ولقد أصبح الشخص المصاب قادراً على الزواج من شخص سليم وغير مصاب، ولن ينقل له العدوى، وقادراً على إنجاب أطفال أصحاء غير مصابين بالفيروس.

إن مرض الإيدز من الأمراض المعدية، وليس من الأمراض السارية، فالأمراض السارية هي تلك الأمراض التي تنتقل عن طريق الاختلاط العادي اليومي بين الأشخاص، مثل الإنفلونزا والدرن، وهذا هو الذي يجدر بنا الخوف منه، وليس الإيدز.



- توصيات منظمة الصحة العالمية للوقاية من المرض

- أولاً: إجراء الاختبارات والحصول على المشورة الخاصة بفيروس نقص المناعة، والأمراض المنقولة جنسياً، عن طريق العيادات المخصصة لذلك، وهي سرية تماماً.

- ثانياً: فحص النساء الحوامل لمنع انتقال العدوى للجنين، إن وجدت.

- ثالثاً: الوقاية عن طريق استخدام الواقي للذكور والإناث.

- رابعاً: الوقاية عن طريق أخذ العقاقير المضادة للفيروسات، في مرحلة ما قبل وبعد التعرض.

- خامساً: ختان الذكور الطبي.

- سادساً: التوعية عن المخدرات وأضرارها التي تنتج عن طريق الحقن.

- سابعاً: الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته قبل كل شيء، ورفع الوصمة والتمييز عن المصابين بالفيروس.

وأخيراً، يقول الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش: «ما زال هناك متسع من الوقت للتوسع في إجراء الفحوص من أجل اكتشاف الفيروس؛ وإتاحة العلاج لمزيد من الأشخاص؛ وزيادة الموارد اللازمة لمنع حدوث إصابات جديدة؛ والقضاء على الوصم. وعلينا الآن في هذا المنعطف الحرج، أن نسلك الطرق الصحيحة».





- استشاري طب المجتمع
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة