الثمانينات تصيح من جديد بالتفاصيل والنقوش

الثمانينات تصيح من جديد بالتفاصيل والنقوش

الخميس - 28 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 06 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14618]
القاهرة: إيمان مبروك
كثير من الصيحات التي قُدمت على منصة عروض الأزياء هذا العام مستوحاة من حقبة الثمانينات. وفيما جرت العادة أن يحنّ مصممو الأزياء إلى حقبات مضت، غير أن استحضار فترة بعينها لا يمكن أن يكون صدفة، وهو ما يطرح السؤال عن سبب عودة موضة الثمانينات.

الموضة بشكل عام يمكن وصفها بآلة تعزف ضمن لحن شامل، تدخل فيه السياسة والاقتصاد والتغييرات الاجتماعية. فكل هذه الآلات تتكاتف لتخرج منها معزوفة واحدة تُعبر عن فكر في زمن محدد. يمكننا القول: إن حقبة الثمانينات كانت اللحن الصاخب مقارنةً بالسبعينات والتسعينات.

بالإضافة إلى التغييرات الاجتماعية والاقتصادية التي تعرضت لها لأسباب سياسية عالمية، منها بداية انهيار الاتحاد السوفياتي، ومعه مفهوم الشيوعية، فضلاً عن بداية كساد عالمي شجّع على تصنيع الملابس خارج أوروبا، بحثاً عن العمالة الرخيصة، تزامنت هذه الحقبة مع انتعاش سوق الحواسيب الشخصية وبداية اختراع شبكة «الإنترنت». بشكل موازٍ بدأ بعض المفاهيم الاجتماعية يتصدر المشهد، فأصبحت هناك أصوات تُعلي قيمة المرأة وحقها في العمل، ثم أدخل العالم الغربي إجازة رعاية الطفل استجابةً لهذه الدعوات، ومن ثم تزايدت أعداد النساء العاملات، بل وبدأت تتطلع إلى مزيد من السلطة في مجالات عدة.

كل هذا انعكس على الفن والموضة، وأدى إلى احتضان أنماط جديدة والبحث عن نموذج أو «أيقونة» وسط هذا الصخب، لا سيما في مجال الموضة. بالإضافة إلى تولي مارغريت ثاتشر، كأول امرأة، منصب رئيس وزراء بريطانيا، وسطوع نجم المغنية مادونا، كما شهد عام 1981 عرساً ملكياً أسطورياً، كانت بطلته الأميرة ديانا بعد زواجها من الأمير تشارلز. بين ليلة وضحاها، أصبحت ملهمة ومؤثرة إلى اليوم، بدليل إطلالات دوقة كامبريدج كيت ميدلتون. ففي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي ظهرت بسترة بنقشات مربعة، وياقة من المخمل الأسود، تتطابق مع إطلالة ظهرت بها الأميرة ديانا عام 1984.

أسلوب مادونا أيضاً لا يزال حاضراً في 2018 من خلال السترات والتنورات القصيرة من الجلد والأزياء المرصعة بالخرز والقفازات والأقراط الذهبية الضخمة.

الألوان الزاهية التي ظهرت في الثمانينات للتعبير عن الحرية عاودت الظهور هذا العام من خلال كبار المصممين مثل جيرمي سكوت، مصمم دار «موسكينو» و«دولتشي آند غابانا» و«غوتشي» وغيرهم. وكأن الألوان لا تكفي فقد أرفقها بعضهم بنقشات وطبعات صارخة تؤكد أننا قد نجد بُغيتنا في خزانة الأمهات أو الجدات اللواتي عاصرن تلك الحقبة وعشن تفاصيلها الكثيرة.
لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة