بومبيو يدافع عن سياسة بلاده الخارجية... وينتقد سلوك الصين وروسيا وإيران

بومبيو يدافع عن سياسة بلاده الخارجية... وينتقد سلوك الصين وروسيا وإيران

أكد دعم واشنطن لأوكرانيا وأشاد بأعضاء الناتو الملتزمين بمساهماتهم المالية
الأربعاء - 27 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 05 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14617]
أمين عام الناتو ينس ستولتنبيرغ يمازح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بروكسل أمس (أ.ب)
واشنطن: عاطف عبد اللطيف بروكسل: «الشرق الأوسط»
دافع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بشدة، أمس، عن السياسة الخارجية للولايات المتحدة، قائلاً: إن واشنطن تقوم ببناء نظام عالمي للتصدي لانتهاكات من روسيا، والصين، وإيران.
وخلال زيارة إلى بروكسل، هاجم الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) بعض المسؤولين الأوروبيين الذين يتهمون الولايات المتحدة بتقويض مؤسسات دولية، مؤكداً أن الرئيس دونالد ترمب يقوم باستعادة الدور الريادي التقليدي لأميركا، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وحضّ بومبيو حلفاء الولايات المتحدة على الانضمام إلى جهود ترمب، لتقييم «بصراحة» ما إذا كانت هيئات مثل منظمة التجارة العالمية والمحكمة الجنائية الدولية وصندوق النقد الدولي، تخدم مواطنيهم. وقال أمام مجموعة من الدبلوماسيين في بروكسل قبيل محادثات في مقر حلف شمال الأطلسي: إن «لاعبين سيئين استغلوا افتقارنا للقيادة لتحقيق مكاسب لهم». وأضاف: «هذه هي النتيجة السيئة للتراجع الأميركي. إن الرئيس ترمب عازم على عكس ذلك المسار». واعتبر بومبيو أن الصين، وروسيا، وإيران قامت في الآونة الأخيرة بتحركات «تزعزع الاستقرار في العالم».
وتأتي كلمة بومبيو في حين يلتقي وزراء خارجية دول حلف الأطلسي لمناقشة التوتر الأخير مع موسكو، في أعقاب اشتباك بحري بين روسيا وأوكرانيا، وتهديد سقوط معاهدة تاريخية من فترة الحرب الباردة بشأن الحد من الأسلحة.
وتسبب قرار أميركي بالانسحاب من اتفاقية الحد من الأسلحة النووية المتوسطة المبرمة عام 1987 رداً على انتهاكات روسية، باتهامات بأن واشنطن تقوم بإضعاف حصن الأمن الأوروبي. لكن بومبيو قال: إن واشنطن تتخذ إجراءات إما لتحسين أو إنهاء اتفاقيات «عفا عليها الزمن وضارة»، لم تخدم مصالح الولايات المتحدة أو حلفاءها.
وقال: «أول عامين من إدارة ترمب يظهران أن الرئيس لا يقوّض هذه المؤسسات، ولا يتخلى عن القيادة الأميركية. بل عكس ذلك». وأضاف: «نحشد الدول النبيلة في العالم لبناء نظام ليبرالي جديد يمنع الحرب، ويحقق ازدهاراً أكبر للجميع».
وعن أوكرانيا، قال وزير الخارجية: إن الولايات المتحدة تسعى للضغط على القيادة الروسية للإفراج عن أعضاء الطاقم المعتقلين والسفن التي تم احتجازها في حادث «كيرتش» الأخير، مشيراً إلى أن واشنطن تدعو الحلفاء الأوروبيين إلى إظهار الريادة في معالجة هذه المشكلة في الفناء الخلفي لأوروبا.
وقال: إن واشنطن تؤيد أوكرانيا «بكل إخلاص» في دفاعها عن السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة، مع حلفائها الأوروبيين، ستتخذ الكثير من الإجراءات خلال الأيام المقبلة، إذا تطلب الأمر. وقال: إن واشنطن تريد حقاً من الأوروبيين أن يفعلوا المزيد، ويتحملوا مسؤولية أكبر عن مشكلة أمنية تبعد فقط 200 ميل من حدود ألمانيا، مؤكداً أن أميركا «ستكون معهم في كل خطوة».
واتهم بومبيو الصين بتسخير قواعد منظمة التجارة العالمية لحساب مصالحها الاقتصادية بشكل غير عادل، كما وجّه انتقادات لاذعة للمحكمة الجنائية الدولية التي قال: إنها «تدوس» على سيادة دول مستقلة. وقال بومبيو: إن «على كل دولة أن تقرّ بصدق بمسؤوليتها أمام مواطنيها، وأن تتساءل ما إذا كان النظام الحالي يخدم مصالح شعبها كما ينبغي. وفي حال العكس، علينا أن نسأل كيف يمكننا تصويب ذلك». وأضاف وزير الخارجية الأميركي: «هذا ما يفعله الرئيس ترمب. إنه يعيد الولايات المتحدة إلى دورها القيادي المركزي التقليدي في العالم».
ورغم أن انتقاد الولايات المتحدة للصين وروسيا وإيران ليس جديداً، فإن بومبيو انتقد كذلك حلفاء الولايات المتحدة عبر الأطلسي.
وأعربت الكثير من الدول الأوروبية عن استيائها من انسحاب واشنطن المفاجئ من الاتفاق النووي الإيراني، الذي يعتبره ترمب فاشلاً، لكن تعتبره هذه الدول الأوروبية إنجازاً للدبلوماسية الأوروبية.
وقال بومبيو: «حتى أصدقائنا الأوروبيين أحياناً يقولون إننا لا نتحرك بشكل يخدم مصلحة العالم. وهذا خطأ واضح».
وفي تصريح من المرجح أن يثير غضب المسؤولين في دول الاتحاد الأوروبي، قال بومبيو: إن خروج بريطانيا من الاتحاد (بريكست) يثير «أسئلة مشروعة» حول ما إذا كان الاتحاد يضع حقاً «مصالح الدول والمواطنين قبل مصالح البيروقراطيين هنا في بروكسل».
على صعيد متصل، قال المسؤول الأميركي: إن الولايات المتحدة تواصل الضغط على الحلفاء الأوروبيين في حلف شمال الأطلسي (الناتو) من أجل متابعة «التزامات ويلز»، التي تقضي بتخصيص 2 في المائة من إجمالي الناتج المحلي لكل دول لميزانية دفاع الناتو، على أن يتم تخصيص 20 في المائة من ميزانية الدفاع لشراء المعدات الرئيسية.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة