الفانيليا استخدمت في فلسطين منذ آلاف السنين

الفانيليا استخدمت في فلسطين منذ آلاف السنين

الأربعاء - 13 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 21 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14603]
لندن: «الشرق الأوسط»
في حدث مثير يدحض الاعتقاد السائد بأن الفانيليا أتت إلى العالم القديم من وطنها في المكسيك حيث كانت تستعمل قبل 1000 عام، اكتشف علماء الآثار ثلاثة أباريق مملوءة بالفانيليا داخل قبر في فلسطين يعود تاريخه إلى 3600 عام يعتقد أنها قدمت كقرابين. وتستخرج الفانيليا من النبتة المسماة باسمها، وتنتشر 110 أنواع منها في المناطق الاستوائية من العالم.
وتعود الأباريق التي اكتشفت في منطقة تل مجيدو إلى العصر البرونزي، وتحتوي على بقايا من مركبين كيميائيين رئيسيين من خلاصات الفانيليا الطبيعية وهما «فانيلين» و«4 – هيدروكسيبنز ألديهايد». كما اكتشف الباحثون في الأباريق بقايا من الزيوت النباتية ومنها زيت الزيتون.
وقال الباحثون في تقرير قدم أمام المؤتمر السنوي لكليات الأبحاث الشرقية في دنفر بالولايات المتحدة، إن سكان مجيدو استعملوا الزيوت المشبعة بالفانيليا للأغراض الغذائية والطبية، إضافة إلى الطقوس الدينية وربما لأغراض التحنيط. وقال إريك كلاين، الباحث في جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية، إن الفانيليا ربما قدمت إلى الشرق الأوسط من الهند، إلا أن باحثين آخرين قالوا إنها ربما أتت من شرق أفريقيا.
وعثر الباحثون على الأباريق في قبر لأحد الوجهاء دفن معه ستة من الأشخاص الآخرين من مراتب اجتماعية أدنى، وفقاً لميليسا كراديتش الباحثة في جامعة كاليفورنيا في بيركلي المشاركة في بعثة تل مجيدو الأثرية.
فلسطين مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة