منظّمة الإنتربول تسلّم باستقالة رئيسها الصيني

منظّمة الإنتربول تسلّم باستقالة رئيسها الصيني

الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ
الأمين العام للانتربول يورغن شتوك في ليون (أ. ف. ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الأمين العام لمنظمة الانتربول يورغن شتوك أن المنظمة ليس لديها خيار إلا "قبول" استقالة رئيسها الصيني السابق مينغ هونغوي الذي تتهمه بكين بالفساد والذي اختفى في ظروف غامضة أثناء زيارته الصين.
وأُعلنت استقالة مينغ المفاجئة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) بعد أن كانت زوجته أبلغت في اليوم السابق عن اختفائه منذ 11 يوماً في الصين.
وغداة استقالة مينغ التي تلقت الأمانة العامة للانتربول في ليون في شرق فرنسا رسالة في شأنها عبر البريد، أعلنت وزارة الأمن العام الصينية أن مينغ "تلقى رشاوى ويشتبه في أنه انتهك القانون"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
وتحدث شتوك عن أحداث "مؤسفة" موضحاً أن المنظمة "شجّعت الصين كثيراً على إعطاء تفاصيل ومعلومات أكثر عما حصل بالتحديد". وأضاف: "علينا أن نقبل، مثلما قد نفعل مع أي بلد آخر، أن يتخذ هذا البلد (الصين) قرارات سيادية وإذا قال لنا: فتحنا تحقيقات، وهي جارية، والرئيس يستقيل (...)، يجب أن نقبل".
ولدى سؤاله عن المعلومات التي تلقتها المنظمة من بكين، قال إنه يعرف فقط أن مينغ موجود حالياً في الصين وأن قضايا الفساد التي حُكي عنها لا تتعلق أبداً بعمله في الانتربول.
وفي ما يخصّ الاستقالة التي وقّعها مينغ، لفت الأمين العام إلى أن "ليس لديه سبب للاشتباه بأن تكون قسرية".
ونشرت صحيفة "لو موند" الفرنسية اليوم (الجمعة) أن الرسالة التي تلقتها المنظمة مؤلّفة من سطرين ولا تشمل توقيعاً بخط اليد. وأضافت الصحيفة التي اطلعت على وثائق داخلية في الانتربول، أنه جاء في الرسالة المطبوعة: "بعد الاشتباه بمخالفتي القانون، أقدّم استقالتي من منصبي كرئيس للانتربول طوعًا".
واتهمت غريس مينغ زوجة مينغ هونغوي، السلطات الصينية بـ"الاضطهاد السياسي" مشيرة في مقابلة مع قناة "بي بي سي" البريطانية أجريت معها في فرنسا في أكتوبر، إلى أنها ليست متأكدة من أن زوجها "على قيد الحياة".
وكان مينغ نائبا لوزير الأمن العام الصيني عندما أصبح على رأس الانتربول عام 2016. وقد ترقى في سلم الأجهزة الأمنية في البلاد في ظل تولي خصم للرئيس الصيني شي جينبينع رئاسة هذه الأجهزة، وهو مسجون حاليا.
ويُفترض أن يتم اختيار رئيس جديد للانتربول خلال الجمعية العامة للمنظمة المقرر عقدها في دبي من 18 إلى 21 نوفمبر (تشرين الثاني). وستوكل إليه مهمة إنهاء ولاية مينغ التي كانت تمتد حتى 2020.
فرنسا الشرطة الدولية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة