اقتناء ملابس مستعملة بنكهة الماضي... موضة جديدة في مصر

اقتناء ملابس مستعملة بنكهة الماضي... موضة جديدة في مصر

بدعم من الطبقات الراقية والفنانين تشهد تقبلاً وإقبالاً
الخميس - 29 صفر 1440 هـ - 08 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14590]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
يبدو أن الشغف باقتناء الأشياء القديمة لم يعد قاصراً على التحف واللوحات والقطع الفنية النادرة، إذ ظهرت تلك الحالة أخيراً في الأزياء، وبات لافتاً أن الملابس القديمة، التي كان مصيرها - مهما كانت قيمتها - ركناً منزوياً في الخزانة، توشك أن ترى النور مرة أخرى، خصوصاً بعد أن دعمها نجوم ومشاهير في مصر.

الشقيقان المصريان يحي وأسيل زكريا شريكان مؤسسان لمنصة مصرية باسم «sold»، متخصصة في بيع الأزياء المستعملة التي تتميز بأسلوب يعبر عن حقبة زمنية مضت. ورغم ما يمثله شراء ملابس قديمة ومستعملة من أمر يبدو مُشيناً في مصر، وكثير من المجتمعات الشبيهة، فإن الفكرة تحررت من أرث المعتقدات القديمة، ووصلت إلى «نجوم الفن وبعض أبناء الطبقة الراقية»، بحسب ما توضح أسيل زكريا لـ«الشرق الأوسط».

«بدأت الفكرة منذ 2012، عندما كان شقيقي يحيى يدرس الماجستير في إدارة الأعمال ببريطانيا، وشارك في دراسة مصغرة تقارن بين سلوك الأشخاص تجاه إعادة تدوير الملابس القديمة في مصر وأوروبا، وكشفت عن أن المصريين يعتبرون الأمر وصمة عار، على عكس المجتمع الأوروبي الذي يحتضن الفكرة بكل أريحية. ما أثار حفيظته هو فارق المستوى الاقتصادي الذي لا يعكس النتيجة على الإطلاق».. هكذا روت أسيل البداية.

وشرحت: «أنا وشقيقي اعتدنا السفر منذ سنوات، لذلك لم تكن فكرة شراء ملابس مستعملة أو قديمة غريبة بالنسبة لنا، بل إننا كنا نعتبرها فرصة لاقتناء قطعة فريدة مر عليها الزمن وزادها قيمة، فنحن لا نفضل أن نرتدي ما تفرضه الموضة، أو أن نتشابه مع المحيطين، فلنا أسلوب خاص يرى الموضة في التميز، وليس الرواج والتقليد».

في 2016، قرر الشقيقان أن يؤسسا منصة «sold» لبيع الملابس القديمة، من خلال تدشين صفحات إلكترونية، واتخاذ حجرة المعيشة في منزلهما لتكون مقراً للمتجر، والهدف لم يكن ربحياً فقط. أما التسمية فكان لها مغزيان: الأول أن كلمة «sold» تعني أنها بيعت بالكامل، وكلمة «old» وحدها تعني: القديم أو الـvintage. وساعد على خروج المنصة أن مصر دولة مستوردة للموضة، كما للأفكار، وبها عدد محدود من المتاجر العالمية التي تفرض على راغبي الأناقة الالتزام باتجاهات الموضة وصيحات العام. وترى أسيل في ذلك صبغة مجتمعية يذوب فيها الذوق الشخصي، وتقول: «في مصر، ترى الشباب والشابات بصبغة واحدة، بحسب ما تمرر لهم المتاجر العالمية من صيحات، الكل يشبه بعضه، لا توجد فرصة للتميز أو التعبير عن الأفكار من خلال الأزياء. ومن هنا، نحن بحاجة للتنوع وتعدد الاختيارات، وكان ذلك هو السبب الأول لتأسيس الموقع».

وتشير أسيل إلى أنها تعشق الموضة واقتناء الملابس، ولكنها تكره قسوة هذه الصناعة: «فهناك وجه آخر لفن تصميم الأزياء، يشمل تكرار الصيحات بجودة أقل؛ عندما أقارن بين ملابس حقبة السبعينات، وربما قبل ذلك، ألمس فيها إبداعاً ملحوظاً، وجودة لا نراها اليوم، وأدعي أن القطع العصرية أقل قيمة، من حيث التصميم والجودة».

ولا تخفي أسيل أن الثقافة الاستهلاكية أحد جوانبها السيئة، لهذا تشير إلى ضرورة أن يلعب كل واحد منا دوراً إيجابياً، موضحة: «علينا دور تجاه عمال العالم، وتجاه البيئة، نحققه من خلال إعادة تدوير الملابس القديمة.. فلم كل هذا الإنتاج؟ وإلى أين تذهب مخلفاته؟!».

أسيل ويحيى شابان من الطبقة الراقية، وفقاً لمعايير المستوى التعليمي والوظيفي والاجتماعي: هي محللة مالية درست في جامعة أجنبية، وهو حاصل على ماجستير في إدارة الأعمال، ورغم ذك فاجأتنا بقولها: «نحن جميعاً أغنياء، بما لنا من تعليم ووضع اجتماعي، ولكننا فقراء بمعيار الموضة، فلا نملك أن نساير هذا الجنون والأرقام الخيالية حتى نعبر عن الطبقة الاجتماعية الحقيقية التي ننتمي لها». كل هذا كان دافعاً قوياً لخروج منصة تقول إنها تدعم الأسلوب الشخصي الذي يسمح بالتنوع. فرحلة البحث عن ملابس قديمة ذات جودة عالية، حسب رأيها، هي بالفعل رحلة «مقتني» لديه شغف بعالم الموضة.

وعن معايير الاقتناء، تقول إن الماركات العالمية ليست المعيار الأهم «فأي قطعة مميزة تعبر عن حقبة زمنية أو أسلوب مجموعة مميزة، مثل فرق الموسيقى وغيرهم، هي بالنسبة لنا كنز. أما عامل الزمن، فهو عكس التصورات، فكلما كانت من زمن بعيد زادت قيمتها؛ بعض زبائننا يبحثون عن موضة الثلاثينات على سبيل التميز». السؤال الذي يتبادر إلى الذهن هنا: كيف تعامل الزبون المصري مع مفهوم إعادة تدوير الملابس القديمة؟

تقول أسيل إنها كانت البداية؛ كانت ترتدي أزياء مميزة أثارت انتباه محيطها، واللافت أن أغلبهم كانوا من الطبقة الراقية، فهي الأكثر اطلاعاً على ثقافة الغرب، ما يجعلها أكثر تقبلاً للفكرة. بعد ذلك، جاءت المشاركة في معرض يضم منصات لبيع كل شيء، جديد وقديم، ليبدأ التواصل مع زبائن من طبقات مختلفة. ولا ترى أسيل أن التجربة كانت في المجمل سيئة، رغم انتقادات البعض، فإنها تعتبرها نقطة تحول حقيقية كشفت أن المجتمع يمكن أن يتغير ويتقبل الأفكار غير النمطية.

والدليل أنه خلال أقل من عامين، حققت المنصة رواجاً، لا سيما بعد أن استقطبت نجوماً من عالم الفن. تقول أسيل: «فوجئنا بأن منسق أزياء الممثلة الشابة جميلة عوض قرر أن تكون إطلالتها بالكامل من متجرنا.

ولحسن الحظ، قامت جميلة بعمل جلسة تصوير لصالح إحدى المجلات الكبرى، ولم تبخل في الحديث عن تفاصيل الإطلالة ومصدرها، ما أثار الانتباه إليها. ثم عاودت اقتناء قطع أخرى لحضور أسبوع الموضة بنيويورك. الضجة التي أثارتها الممثلة الشابة كانت إيجابية، ففي حين انتقد البعض اختياراتها، أقبل آخرون عليها، مثل آسر ياسين وأحمد مالك، اللذين حضرا بملابسنا مهرجان ترونتو السينمائي الدولي، وأيضاً الممثلة الشابة سارة عبد الرحمن، وعدد من مدونات الموضة اللاتي لهن متابعين بالآلاف. ولا يتوقف الحلم عند هذا الحد، فأسيل تحلم بـ«عقد شراكات مع منصات ومتاجر رائدة، كما مع موهوبين في الرسم على الملابس»، فالفكرة في أولها وتكبر بثقة، لكنها تحتاج إلى المزيد من الأفكار المبتكرة لترسيخها.
مصر موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة