مجلس الأعمال اللبناني ـ السعودي يزور سفارة المملكة في بيروت متضامناً

مجلس الأعمال اللبناني ـ السعودي يزور سفارة المملكة في بيروت متضامناً

الأربعاء - 27 صفر 1440 هـ - 07 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14589]
القائم بأعمال السفارة السعودية في بيروت وليد البخاري متوسطاً وفد مجلس الأعمال اللبناني - السعودي («الشرق الأوسط»)
بيروت: «الشرق الأوسط»
استقبل القائم بأعمال سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان وليد بن عبد الله بخاري في مقر السفارة ببيروت أمس، وفدا موسعا من مجلس الأعمال اللبناني - السعودي برئاسة رؤوف أبو زكي، حيث جرى عرض الرؤية الثنائية لمستقبل العلاقات الاقتصادية بين البلدين وسبل تطوير مجالات التعاون في هذا الشأن.
وإثر اللقاء، أعرب الوفد في بيان عن أسفه على الحملات التي تستهدف المملكة العربية السعودية وقادتها، مضيفاً أنه «لا يخفى على أحد أن لبنان يواجه صعوبات كبيرة اقتصادية ومالية وأنه في حاجة ماسة إلى تعزيز علاقاته بالدول التي تقف دوما إلى جانبه في الملمات، وعلى رأس هذه الدول المملكة التي كانت وستبقى سندا لاقتصادنا وموئلا للبنانيين العاملين والمستثمرين فيها».
وإذ سأل الوفد في بيانه عن «الحكمة من إصدار أحكام في موضوع لا يزال في مرحلة استكمال المعلومات حوله»، رأى أن «هناك حملة منسقة تستهدف المملكة والجهود الكبيرة التي تقوم بها لتحقيق الإصلاح والانفتاح الاقتصادي والاجتماعي والثقافي ومكافحة التطرف والتشدد في المملكة وفي خارجها».
واعتبر أن «من مصلحة الجميع دعم الانفتاح السعودي والإصلاحات الجارية وتثمين الجهود السعودية المستمرة في توفير الدعم للبنان ولكثير من الدول النامية، وما مبادرة الملك سلمان بن عبد العزيز الأخيرة بإعفاء دول نامية وفقيرة من ديون بقيمة 6 مليارات دولار إلا نموذج على السلوك السعودي التقليدي في التضامن مع الدول».
وأشار إلى أن «لدى لبنان ما يكفيه من مشكلات اقتصادية وسياسية ومن تعثر حكومي وأزمات بدأت تهز بنيانه»، معتبرا أنه «حري بنا توجيه الاهتمام إلى أمورنا وتجنب التشويش على علاقات مع دول نحن في أمس الحاجة إليها وفي طليعتها المملكة العربية السعودية».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة