«الاتحاد الآسيوي» يقر تعديلات شروط الرئاسة قبل انتخابات أبريل

«الاتحاد الآسيوي» يقر تعديلات شروط الرئاسة قبل انتخابات أبريل

تصويت 42 اتحاداً وطنياً لمقترح آل خليفة.. وإنفانتينو يغازل الكونغرس بإمكانية زيادة منتخبات مونديال 2022
الخميس - 21 صفر 1440 هـ - 01 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14583]
الكونغرس الآسيوي صوت لعدم حاجة أي مرشح للرئاسة تزكيته من اتحاده الوطني الذي يمثله (الاتحاد الآسيوي لكرة القدم)
كوالالمبور: «الشرق الأوسط»
أعلن رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة، أمس (الأربعاء)، أنه يحظى بدعم غالبية الاتحادات الوطنية، في سعيه لولاية جديدة على رأس الاتحاد القاري في الانتخابات المقررة عام 2019.
وشدد المسؤول الذي يتولى منصبه منذ عام 2013، على ضرورة إجراء الانتخابات في أبريل (نيسان) المقبل، وفق «مبادئ اللعب النظيف»، ومن دون تدخل أطراف خارجية، وذلك على هامش اجتماع للجمعية العمومية للاتحاد، أمس، في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
وكان الشيخ سلمان قد كشف، في سبتمبر (أيلول)، ترشحه لولاية جديدة، في إعلان أتى بعد نحو شهر من إعلان السعودي عادل عزت استقالته من منصبه رئيساً للاتحاد المحلي، تمهيداً للترشح للمنصب القاري.
وأمام الجمعية العمومية، قال الشيخ سلمان: «أسعى للحصول على دعمكم لإعادة انتخابي في أبريل المقبل»، مضيفاً: «أنا ممتن جدّاً لرسائل الدعم والتشجيع التي وصلتني من 40 من اتحاداتنا الأعضاء».
ويتألف الاتحاد الآسيوي من 47 اتحاداً، بينها 46 يحق لها التصويت.
وشدد الرئيس البحريني للاتحاد الآسيوي، على أهمية إجراء الانتخابات المقبلة وفق «أعلى معايير النزاهة» ودون تدخل من أطراف «خارجية». وأوضح: «كما تعرفون فإن انتخاباتنا كانت تعتمد دائماً على مبادئ اللعب النظيف، واحترام القواعد والتعليمات، ونحن في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اكتسبنا سمعة إيجابية وصورة حسنة خلال السنوات الخمس الأخيرة، وهو الأمر الذي يفرض علينا المحافظة على تلك المكتسبات وعدم السماح بتدخل أو تأثير أية أطراف خارجية في انتخاباتنا».
وتابع: «يجب أن نكون أقوى في مواجهة هذا الأمر»، مشدداً على ضرورة أن تكون الاتحادات الوطنية «حرة في ممارسة حقوقها من أجل صالح اللعبة، ويجب أن نتذكر أن هذه أسرة كرة القدم الآسيوية، ويجب أن تحافظ عائلتنا على تماسكها».
ويرأس الشيخ سلمان الاتحاد منذ مايو (أيار) 2013، عندما انتُخِب في هذا المنصب خلفاً للقطري محمد بن همام الموقوف مدى الحياة عن أي نشاط كروي، على خلفية اتهامات بدفع رشى لدعم ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي (فيفا). وأكمل الشيخ سلمان بداية العامين المتبقيين من ولاية بن همام، قبل أن يُعاد انتخابه بالتزكية في 2015 لولاية كاملة من أربعة أعوام.
وقدم الشيخ سلمان جردة إيجابية لعهده، لافتاً إلى أن الاتحاد حرص خلاله على «تعزيز الاستثمار في اللعبة وفي الاتحادات الوطنية الأعضاء، وهذا الأمر قادنا إلى وحدة قوية، يجب أن نقف معاً من أجل الدفاع عن مبادئنا، التي كانت الأساس لنجاحنا خلال السنوات الأخيرة، ولا يمكن أن يسمح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لأي أحد بتدمير ما قمنا ببنائه معاً».
وفي اجتماعها أمس، صادقت الجمعية العمومية على سلسلة تعديلات على البنود الأساسية للهيئة القارية، اعتبر الاتحاد في بيان أنها «تعلن بداية حقبة جديدة تضمن أعلى معايير الحوكمة الجيدة».
ومن أبرز النقاط «المصادقة على تعديل النظام الأساسي، بحيث يصبح المرشح لرئاسة الاتحاد بحاجة لترشيح ثلاثة اتحادات وطنية أعضاء، ولكن لا يشترط أن يكون من ضمنها الاتحاد الوطني الذي يمثله». وأشار الاتحاد إلى أن التعديلات نالت موافقة 42 اتحاداً من أصل 46.
على صعيد آخر، أعلن الشيخ سلمان «دعم أسرة كرة القدم الآسيوية» لرئيس الاتحاد الدولي (فيفا) جاني إنفانتينو، في سعيه لولاية جديدة، ولتعديلاته المقترحة على مونديال الأندية، واستحداث دوري عالمي للأمم.
وقال رئيس الاتحاد القاري: «خلال العامين ونصف العام الماضية، حقق الاتحاد الدولي لكرة القدم، تطوراً كبيراً، خصوصاً في مجال الحوكمة والمسابقات، وفي الوقت ذاته، نحن نؤمن أنه ما زال هناك كثير من العمل المطلوب، ونعتقد أن السيد إنفانتنيو هو الرجل المناسب من أجل إكمال هذه المهمة».
وكان الرئيس السويسري لـ«فيفا»، حاضرا على هامش الاجتماع الآسيوي.
واعتبر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو أمس الأربعاء أن رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 في قطر من 32 إلى 48 «ممكن»، بينما توقع الأمين العام للجنة القطرية المنظمة حسن الذوادي اتخاذ قرار بهذا الشأن في الربع الأول من العام المقبل.
وقرر الاتحاد الدولي رفع عدد المنتخبات في كأس العالم من 32 حاليا إلى 48، بدءا من مونديال 2026 الذي تستضيفه الولايات المتحدة والمكسيك وكندا. إلا أن اتحاد أميركا الجنوبية «كونميبول» تقدم في الأشهر الماضية باقتراح لتطبيق هذه الزيادة بدءا من كأس العالم المقبلة في قطر، وهو ما كان مدار بحث في الفترة الماضية بين الأطراف المعنيين.
وفي كلمة أمام الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي في كوالالمبور، قال إنفانتينو: «لقد قررنا زيادة عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم من 32 إلى 48 وسيحصل ذلك في 2026».
وأضاف: «هل سيحصل ذلك في 2022؟ الأمر ممكن. هل هو ممكن؟ لم لا؟».
وأشار المسؤول الدولي إلى أن زيادة عدد المنتخبات سترفع من حصة القارة الآسيوية من 4.5 منتخب حالياً (أربعة منتخبات من التصفيات القارية، إضافة إلى مشاركة منتخب في الملحق)، إلى 8.5، ما لاقى تصفيق مندوبي الاتحادات الوطنية القارية الحاضرين.
وأضاف متوجها إلى هؤلاء: «ستصبح لديكم فرصة أكبر. الأمر ممكن؛ نحن نناقشه مع أصدقائنا المستضيفين للمونديال. نناقشه مع أصدقاء كثيرين في المنطقة. نأمل في أن يحصل ذلك. علينا أن نحاول دائماً».
ماليزيا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة