الأمن الروسي يلقي القبض على خلية إرهابية في تتارستان

الأمن الروسي يلقي القبض على خلية إرهابية في تتارستان

الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
موسكو: طه عبد الواحد
قالت هيئة الأمن الفيدرالي الروسي في جمهورية تتارستان، إنها تمكنت من إحباط نشاط خلية إرهابية تابعة لتنظيم «داعش»، كانت تخطط للقيام بأعمال إرهابية مدوّية على الأراضي الروسية، كما عملت في مجال تجنيد متطوعين جدد للانضمام إلى «داعش» في سوريا. وبينما تستمر التحقيقات في قضية «الخلية النائمة» أعلنت محكمة روسية عن قرارها في قضية مواطن متهم بالإرهاب، وأنه عضو في «جبهة النصرة». هذا بينما عكف المشاركون في اجتماع الجمعية البرلمانية للدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي على إعداد قائمة خاصة بأسماء المنظمات والجماعات التي تصنفها «منظمات إرهابية».
وفي بيان رسمي صادر عنها، أمس، قالت هيئة الأمن الفيدرالي إن عناصرها بالتعاون مع قوات وزارة الداخلية وقوات الحرس الوطني «تمكنوا خلال عملية أمنية خاصة في تتارستان من إحباط نشاط خلية إرهابية نائمة، يقوم قادة تنظيم داعش الإرهابي الدولي، بتنسيق عملها من خارج الأراضي الروسية». وأكد البيان أن «أعضاء الخلية كانوا يخططون لتنفيذ عمليات إرهابية مدوية على الأراضي الروسية، والانضمام إلى المقاتلين في سوريا». وأوضحت الهيئة أن «أعضاء الخلية كانوا لهذا الغرض يقومون بتجنيد المؤيدين بين صفوف الشباب الذين يحملون فكراً راديكالياً، واشتروا أدوات لممارسة الإرهاب».
وجرت العملية الأمنية في مدينة نابيرجني تشلني، وهي واحدة من كبرى المدن في شمال شرقي تتارستان. وأكد الأمن الروسي أنه ضبط بالجرم المشهود في مخبأ خاص في المدينة أحد أعضاء الخلية، واعتقل في مناطق أخرى من المدينة 6 أعضاء آخرين، فضلاً عن 11 مواطناً وقعوا تحت تأثيرهم. وخلال عمليات التفتيش في 18 موقعاً، عثر رجال الأمن على أسلحة نارية وذخائر، فضلاً عن شعار «داعش» وأدبيات تروّج للتطرف. وحسب البيان الرسمي فإن «قائد الخلية الإرهابية هو مواطن من مدينة نابيرجني تشيلني، سبق أن أمضى فترة عقوبة في السجن بتهمة الترويج لتنظيم داعش الإرهابي. وجاءت عملية إحباط نشاط الخلية واعتقال المتهمين نتيجة متابعة أمنية طويلة من جانب عناصر هيئة الأمن الفيدرالي.
وفي شأن متصل حكمت محكمة مدينة ياكوتسك الواقعة في الأجزاء الشرقية من سيبيريا، بالسجن 20 عاماً مع الأشغال الشاقة، على مواطن بتهمة القتال ضمن صفوف تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في سوريا. وقالت المحكمة خلال جلسة النطق بالحكم إن «المواطن ميروحيدوف ميرسوخيجون، من مواليد عام 1991، مذنب وثبت ارتكابه جرائم الخضوع لتدريبات عسكرية بهدف ممارسة النشاط الإرهابي، والمشاركة في نشاط منظمة إرهابية، ومحاولة ارتكاب جريمة، وعبور الحدود الروسية بوثائق مزورة، وبناءً عليه قررت الحكم عليه بالسجن 20 عاماً مع الأشغال الشاقة». وجاء في ملف القضية أن المتهم، وبعد أن سجل إقامته في مدينة «نيريوغين» في ياكوتسك، سافر إلى سوريا لممارسة النشاط الإرهابي، وهناك خضع لدورة تدريبية في معسكر تابع لـ«جبهة النصرة»، شملت التربية الفكرية، وأساليب القتال والتنقل في ظروف أرض المعركة. وبعد الدورة شارك في القتال إلى جانب «الجبهة» ضد القوات الحكومية. واعتقله الأمن الفيدرالي خلال محاولته العودة وعبور الحدود الروسية بواسطة وثائق مزورة.
وجاءت هذه التطورات بالتزامن مع اجتماع الجمعية البرلمانية للدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التي تضم روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وكازاخستان وقرغيزيا وطاجيكستان. وركز المجتمعون بصورة خاصة على بحث مسألة التصدي للإرهاب، وأصدر المجتمعون توصيات بالعمل على توحيد التشريعات الخاصة بتصنيف الجماعات الإرهابية، وتبني قائمة مشتركة للتنظيمات التي تصنَّف «إرهابية»، تنفيذاً لقرار اتخذه قادة الدول الأعضاء في المنظمة عام 2016، ينص على وضع قائمة موحدة في إطار المنظمة للجماعات الإرهابية، بغية توحيد الجهود في التصدي للإرهاب.
روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة