متحف «ركن فاروق»... مرآة تاريخ آخر ملوك الأسرة العلوية بمصر

متحف «ركن فاروق»... مرآة تاريخ آخر ملوك الأسرة العلوية بمصر

قصر الملك الشتوي بحلوان يظهر ولعه بالحضارة الفرعونية
الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
القاهرة: صفاء عاشور
خلال ثلاثينات القرن الماضي، كان الملك فاروق، آخر حكام الأسرة العلوية في مصر، يتنزه في مدينة حلوان، (جنوبي القاهرة بنحو 30 كيلومتر)، والتي كانت وقتها تتمتع بجو نقي، وحدائق واسعة، ومشهد رائع للنيل، يتناسب تماماً مع ذائقة فاروق المولع بالطبيعة، الذي ما إن لمح استراحة لتناول الشاي على ضفاف النيل، حتى قرر شراءها بمبلغ لا يزيد عن ألفي جنية مصري عام 1939.

وعهد بها إلى مصطفى باشا فهمي، وزير الأشغال الملكية وقتها، لينشئ له استراحة ملكية، ليتم الانتهاء من تحضيرها لإقامة الملك قبل عام 1942، ليصبح قصره الشتوي القريب من القاهرة، لكن الملك لم يزره سوى مرتين فقط.

تتكون استراحة ركن فاروق، من ثلاثة أداور، تطل من جهتين على النيل، ويفتح مشهد الحديقة الواسعة، بالنافورة البديعة، نافذة عبر الزمن على مدينة حلوان قديما، حين كانت مدينة للاستشفاء، عقب اكتشاف عيونها الكبريتية، إضافة إلى جوها المعتدل، الذي رشحها لتكون مشتى للأمراء، والنبلاء، قبل أن تتحول إلى مدينة صناعية خلال الستينات من القرن الماضي، تمتلئ سماؤها بأدخنة المصانع، وتدب في طرقاتها خطوات عمالها المتفانين.

يقول الأثري محمد خليل، أحد مؤسسي حملة إدارة الوعي الأثري، لـ«الشرق الأوسط»: إن «منطقة حلوان كانت أقرب للقاهرة من المناطق الشتوية بجنوب مصر، لذلك اتخذ أغلب الأمراء قصوراً لهم بها، على رأسهم عائلة الأسرة العلوية، وما زالت شوارع المدينة تحمل أسماء أمراء، وباشوات هذا الزمان، حتى أن هناك منطقة تسمى عزبة الوالدة، كانت قديماً ملكاً للملكة خوشيار، والدة الخديوي إسماعيل، التي كانت تلقب باسم الوالدة باشا.

مسؤولو المتحف يستقبلونك ببشاشة، وترحاب، حيث يستقبلون يومياً رحلات مدرسية، وطلاب أقسام التاريخ، الذين يأتون للتعرف على تفاصيل الحياة اليومية للملك فاروق داخل استراحته الصغيرة الشتوية، التي تعكس ذوقه في الألوان، والأثاث، وتكشف ولعه بالحضارة الفرعونية، حيث تجد عدداً من القطع المقلدة طبق الأصل لقطع أثرية حقيقية، ويتكون المتحف من ثلاثة أداور، خصص الدور الثالث للملك فاروق، كي يتمكن من تأمل النيل، بينما الدور الأول مخصص للخدم.

ويتاح الدور الثاني فقط لزوار المتحف، والذي يستقبلك بتمثال بالحجم الطبيعي من البرونز، لسيدة فرعونية تعزف على آلة الهارب، من تصميم الفنان الفرنسي «تشارلز كوردييه» عام 1874، أما عند مدخل المتحف فنجد مجسماً بالحجم الطبيعي لمبناه بالكامل، إهداء من الفنان محمود السيد.

كما تزين الممرات لوحة مصنوعة من الجلد، أهديت لفاروق بمناسبة الاحتفال بجلوسه على العرش عام 1936، كتب عليها «مصر القديمة والحديثة تهنئ جلالة الملك فاروق الأول بعيد الجلوس»، يلي ذلك حجرة نوم الملك فاروق على الطراز الحديث، صنعت من خشب الأرو، وزين الحائط بصورة زيتية له في صباه.

بجانبها حجرة للملكة ناريمان، الزوجة الثانية لفاروق، زينت بأثاث بسيط من خشب الأرو أيضا، يعلو السرير صورة ملونة لزواجها بالملك، ووضع بجانب الفراش مهد لطفل، هو ولي العهد الأمير أحمد فؤاد الثاني، الذي ولد قبل بضعة أشهر من ثورة الضباط الأحرار عام 1952، ويحمل المهد الرمز الملكي للملك فاروق، فيما تم جلبه من استراحة الملك بمنطقة الهرم.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة