المرشحون الأربعة لخلافة ميركل

المرشحون الأربعة لخلافة ميركل

من يتول زعامة الحزب الديمقراطي المسيحي يملك الفرص الأكبر لنيل منصب المستشارية
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ
المستشارة الألمانية انجيلا ميركل
برلين: «الشرق الأوسط أونلاين»
يكاد الشباب في ألمانيا لا يتذكر من كان زعيم البلاد قبل تولي أنجيلا ميركل (64 عاما) منصب المستشار، ولكن بعد قضائها 13 عاما في السلطة، يأتي قرارها بالتنحي عن زعامة حزبها الديمقراطي المسيحي (CDU) كأقوى دليل على أن قبضتها على الحكم قد بدأت ترتعش.

وتعتزم ميركل البقاء على رأس حكومتها حتى الموعد المقبل للانتخابات العامة في ألمانيا والمقرر لها عام 2021، ولكن الحزب الديمقراطي المسيحي قد يجبرها على الاستقالة في موعد مبكر، ويعتقد أن المرشح أو المرشحة لتولي زعامة الحزب خلفا لميركل، لديه أو لديها فرصة كبرى في الفوز بمنصب المستشارية، إذن فمن هم المرشحون الرئيسيون؟

أنغريت كرامب - كارنباور:

كانت ميركل قد أكدت عند إعلانها التنحي عن زعامة الحزب أنها لم ترشح أي شخص لخلافتها. ولكن كرامب – كارنباور بدت خلال الشهور الأخيرة كأنها الاختيار المفضل من جانب المستشارة لخلافتها على الزعامة الحزبية، وهو ما لم يكن مفاجأة بالنسبة لأعضاء الحزب المسيحي الديمقراطي الذين يلقبون كارنباور بـ«ميني ميركل» أو ميركل الصغيرة، ولكن بما أن قوى ميركل داخل الحزب تتلاشى، فإن الارتباط الوثيق بين كارنباور والمستشارة قد يفسد خطط الأولى لتولي قيادة الحزب.

كارنباور (56 عاما) أصغر ثماني سنوات من ميركل، ولكنها مثل مستشارتها تمثل الجناح المعتدل بالحزب، وأصبحت رئيسة حكومة ولاية سارلاند عام 2011، وظلت في منصبها حتى العام الماضي عندما تم اختيارها لتصبح السكرتير العام للحزب المسيحي الديمقراطي.

ينس شبان:

يمثل السياسي الشاب (38 عاما) جناح أقصى اليمين بالحزب المسيحي الديمقراطي وبدأ في تقديم نفسه قبل وقت كخليفة محتمل لميركل، وفور الإعلان عن اعتزام الأخيرة التنحي عن زعامة الحزب، أعلن شبان أنه مستعد لخلافتها، وذلك وفقا لما ورد في عدد من وسائل الإعلام في ألمانيا.

ويجادل أنصاره بأن تعيين شبان على رأس الحزب سوف يؤذن بتولي جيل جديد لزمام الأمور، ويشكل نهاية فعلية لعهد ميركل، الذي طالما اعتبره المنتقدون يفتقر إلى الحوار الداخلي، وتبنى قضايا في العادة ما تكون محسوبة على الأحزاب الليبرالية أو ذات التوجه اليساري.

تحت قيادة ميركل، تبنى الحزب المسيحي الديمقراطي مواقف ليبرالية من قضايا الهجرة، وزواج المثليين، والإغلاق التدريجي للمفاعلات النووية، وإن كان قد تم التراجع لاحقا عن بعض هذه المواقف.

ويرجح أن يساهم تعيين شبان في تحول الحزب المسيحي الديمقراطي إلى أقصى اليمين، ولكن يمكن أيضا اعتباره تحديا بالنسبة لميركل ومحاولة لإنهاء ولايتها المستشارية مبكرا، ويتوقع أن يمتنع أنصار ميركل داخل الحزب عن التصويت لشبان، الذي يتوقع أن يضطر إلى أن يتنافس على ما يتبقى من أصوات مع المرشحين الآخرين من منتقدي توجه ميركل.

فريدريش ميرتس:

المحامي ذو الـ62 عاما لم يكن مرشحا رئيسيا لخلافة ميركل، ولكنه بات بديلا محتملا عقب تقديم نفسه منافسا على زعامة الحزب المسيحي الديمقراطي إثر قرار ميركل التنحي، تولى ميرتس من قبل رئاسة الكتلة المحافظة بالبرلمان الألماني «البوندستاغ»، لكنه لم يتولى من قبل أي منصب وزاري.

تم تجريد ميرتس من منصبه القيادي عام 2002 في أعقاب صعود ميركل للسلطة، وهو ما أثار استياء عدد من أنصاره في هذا الوقت. وترك ميرتس مضمار السياسة قبل عقد تقريبا ليعمل محاميا وعضو مجالس عدد من الشركات المالية والبنوك.

أرمين لاشيت:

يتم طرح اسم أرمين لاشيت (57 عاما) وهو رئيس وزراء ولاية شمال الراين - فيستفاليا، كبديل قوي لخلاقة ميركل من جانب أنصاره، وإن كان هو نفسه لم يبد رغبته في زعامة الحزب، ولم يتضح بعد إن كان مستعدا لتقديم استقالته من منصبه بولاية شمال الراين، حتى يتولى منصبا قياديا في برلين، ولكن قيادته لأكبر ولايات ألمانيا من حيث تعداد السكان منحته الخبرة اللازمة في أمور الحكم، كما أن لاشيت يحظى بدعم كريستيان ليندنر، زعيم الحزب الديمقراطي الحر الذي يعد حليفا متكررا للحزب المسيحي الديمقراطي في تشكيل الحكومات، كما أن دعم لاشيت القديم لميركل قد يساعده في الفوز بعدد من أصوات أنصارها داخل الحزب.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة