«داعش» يقتل 5 أشخاص ويخطف آخرين في هجوم وسط ليبيا

«داعش» يقتل 5 أشخاص ويخطف آخرين في هجوم وسط ليبيا

أحرق منشآت حكومية ومنازل مواطنين في بلدة ساعد سكانها في اعتقال أحد قيادييه
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
القاهرة: خالد محمود
قُتل ما لا يقل عن 5 أشخاص وخُطف 9 آخرون، فجر أمس، في هجوم استهدف منشآت حكومية ليبية، بينها مركز للشرطة، في منطقة الفقهاء ببلدية الجفرة جنوب شرقي طرابلس (وسط البلاد). وألقى مسؤولون محليون بالمسؤولية في الاعتداء على تنظيم «داعش» الذي يبدو أنه يعيد تنظيم صفوفه بعد الهزيمة التي لحقت به في أعقاب طرده من مدينة سرت، مركزه الرئيسي في ليبيا، عام 2016.
وقال مصدر بغرفة عمليات الجفرة التابعة للجيش الوطني، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، إن عدداً من المسلحين على متن 8 عربات شنوا هجوماً مباغتاً ضد مركز للشرطة ومقرات حكومية وقاموا بحرقها، مشيراً إلى أن المسلحين قتلوا 5 من سكان المنطقة حاولوا التصدي لهم.
وقال المصدر إن الهجوم الذي وقع في تمام الساعة الثالثة فجر أمس بالتوقيت المحلي استمر نحو ساعة كاملة، قبل أن تبدأ قوات الجيش التي أعلنت رفع حالة الطوارئ، في تعقب أثر المهاجمين جنوب شرقي الجفرة، بينما أكد بعض سكان المنطقة أن المهاجمين كانوا يرددون في أثناء انسحابهم شعارات تنظيم «داعش» ويهتفون بـ«الموت للطغاة والمرتدين».
لكن المجلس البلدي للجفرة أعلن أن الهجوم على منطقة الفقهاء شنّه مسلحون «دواعش» على متن 25 آلية مسلحة، مضيفاً أن المهاجمين روّعوا السكان وأحرقوا بعض البيوت وخطفوا عدداً من الشبان وقتلوا 4 أشخاص من بينهم ابن رئيس الفرع البلدي للمنطقة، مشيراً إلى توجيه نداء عاجل إلى قوات الجيش لمطاردة المهاجمين والقضاء عليهم.
وطبقاً لرواية ثالثة قدمها مصدر محلي، فقد حطمت عناصر «داعش» خلال الهجوم محطة الاتصالات، ما أدى إلى انقطاع الاتصالات عن المنطقة، مشيراً إلى أن التنظيم فجّر النقطة الأمنية للمنطقة وقتل 4 من عناصرها وخطف 9 أشخاص، بعضهم تم اقتيادهم من منازلهم. وأوضح أن عناصر التنظيم قاموا أيضاً بإحراق بعض المنازل، قبل أن يلوذوا بالفرار وينسحبوا من المنطقة.
بدوره، قال عضو المجلس البلدي للجفرة عبد اللطيف جلالة، في تصريحات تلفزيونية، إن عناصر «داعش» قاموا بذبح مواطنيْن، وتصفية اثنين آخرين بالرصاص، مشيراً إلى أن المهاجمين أضرموا النيران في منزلين وسيارات تابعة لجهاز الإطفاء.
واتهم عثمان حسونة، عميد بلدية الجفرة، تنظيم «داعش» بالمسؤولية عن هذا الهجوم الذي يعد الثاني من نوعه على المدينة في غضون عام واحد، بينما أرجع إسماعيل الشريف عضو مجلس النواب الليبي عن دائرة الجفرة، الهجوم الذي تخللته ما سماها حملات تصفية جسدية وحملة اعتقال وخطف واسعة للمواطنين، إلى دافع الانتقام بعد أن ساعد شبان في البلدة في القبض على زعيم محلي لـ«داعش» منتصف الشهر الجاري. وقال في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن الهجوم هو بمثابة ردة فعل على عملية اعتقال القيادي في «داعش» جمعة القرقعي وأحد مرافقيه خلال محاولتهما الهرب قرب مدينة الفقهاء.
وأعلن الشريف انسحاب مقاتلي تنظيم «داعش» من «الفقهاء» وبدء عملية ملاحقتهم من قبل الكتيبة 128 التابعة للجيش الليبي، مشيراً إلى خروج تعزيزات عسكرية من مدينة سبها لمساندة القوات التي تلاحق «الدواعش».
وقدّم الشريف، في بيان، صورة قاتمة للوضع الأمني في المنطقة التي «غابت عنها رائحة الدولة الرسمية بكل مكوناتها، رغم التحذيرات المستمرة من هشاشة الوضع الأمني في مناطق الهاروج التي يعد ملاذاً لكل التنظيمات والعصابات التي تمارس الخطف والقتل والحرابة والاتجار بالبشر والمخدرات»، على حد قوله.
وقال مصدر عسكري إن قوات من الكتيبة 128 مشاة التي يقودها الرائد حسن معتوق بدأت عملية ملاحقة واسعة النطاق للمهاجمين، مشيراً إلى مشاركة طائرات حربية أيضاً.
لكن قناة «ليبيا الأحرار» المحلية نقلت، أمس، عن مصدر خاص قوله إن لغماً أرضياً انفجر في سيارة كانت تلاحق عناصر «داعش» الذين انسحبوا إثر الهجوم وقاموا لاحقاً بتلغيم الطريق.
وأدان مجلس الدولة الليبي الهجوم على «الفقهاء»، مقدماً «التعازي إلى أسر الضحايا». وحمّل المجلس في بيان، أورده موقع «بوابة أفريقيا» الإخباري، «الجهات الأمنية المسؤولية عن ملاحقة مرتكبي هذه الجريمة، والعمل على إطلاق سراح المخطوفين»، داعياً إلى «ضرورة توحيد المؤسسة الأمنية وحماية المواطنين من الهجمات المسلحة الناتجة عن الانفلات الأمني الذي هو نتيجة للانقسام السياسي». وطالب بـ«فتح تحقيق عاجل في هذه الجريمة وملاحقة مرتكبيها».
ليبيا الارهاب الأزمة الليبية داعش

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة