«مزارعو البقاع» يطالب بإلغاء الرسوم على التصدير البري

«مزارعو البقاع» يطالب بإلغاء الرسوم على التصدير البري

الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
بيروت: «الشرق الأوسط»
طالب رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع، إبراهيم ترشيشي، بالعمل الرسمي اللبناني الجاد السريع من أجل التواصل مع الجانبين السوري والأردني لإلغاء رسوم مالية فرضت حديثاً على حركة التصدير البرية من لبنان، مع تأكيده على أهمية إعادة افتتاح معبر نصيب، الذي يشكل الشريان الاقتصادي.
وأضاف: «على الرغم من إيجابيات إعادة فتح الطريق الدولية، نعاني من الرسوم المالية التي فرضت من دون أي معايير، بدءاً من الجانب الأردني الذي حدد رسوماً مالية على كل الأصناف الزراعية التي تدخل أسواقه، وهي رسوم غير منطقية، وتتخطى مبدأ الاتفاقيات الثنائية بين لبنان والأردن، كما أنها تضرب بنود اتفاقية التيسير العربية». ومن هنا، قال: «نطالب الجانب اللبناني بالتواصل مع الجانب الأردني من أجل إلغاء هذه الرسوم، والعودة إلى ما كانت عليه حركة التصدير قبل الأزمة الحدودية، علماً بأن حركة الترانزيت لم تتأثر بهذه الرسوم».
وأشار أيضاً إلى شكاوى إضافية، منها الرسوم التي فرضها الجانب السوري، والتي تصل إلى حدود 700 دولار، إن كان من ناحية التخليص الجمركي أو من ناحية الرسوم الجديدة. ودعا كذلك إلى «وقف الدعم للتصدير البحري، وتحويل الأنظار وكل الجهود إلى الدعم البري».
ولفت ترشيشي إلى أن «الدعم البحري يعود بالفائدة على التجار، وليس على المزارعين، ومعلوم أن مفاعيل دعم التصدير البحري يكلف الدولة 200 ألف دولار، واستمراره يعني هدر أموال على حساب القطاع الزراعي، خصوصاً أنه من المفترض أن يتوقف الدعم المالي مع عودة الحياة إلى التصدير البري».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة