«الوفاق الوطني» تطالب بتحقيق دولي في قتل إسرائيل 3 أطفال فلسطينيين

«الوفاق الوطني» تطالب بتحقيق دولي في قتل إسرائيل 3 أطفال فلسطينيين

الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ
را م الله: «الشرق الأوسط أونلاين»
طالبت حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية، اليوم (الاثنين)، بمحاسبة دولية لإسرائيل على قتلها 3 أطفال فلسطينيين في قطاع غزة الليلة الماضية.

وحث الناطق باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان صحافي، «المجتمع الدولي والعالم والمنظمات الحقوقية الدولية على العمل الفوري لاتخاذ الإجراءات القانونية الدولية، ومحاسبة الاحتلال إثر ارتكابه جريمة قصف ثلاثة أطفال بصواريخ طائراته»، وذلك حسب ما ذكرت وكالة «وفا» الفلسطينية.

وحمّل المحمود إسرائيل المسؤولية عن «جريمة قتل الأطفال وتلفيق رواية كاذبة لتبريرها، وللتغطية على استهداف أحدث طائرات القتل والأسلحة الفتاكة للأطفال».

واعتبر أن المجتمع الدولي «يتحمل جزءاً من المسؤولية، لأنه شريك في اغتيال أحلام أطفال فلسطين، ما لم يخرج عن صمته الذي يشجع الاحتلال الإسرائيلي على ارتكاب مزيد من جرائمه بحق أبناء الشعب الفلسطيني».

يأتي ذلك فيما جرت في قطاع غزة مراسم تشييع جثامين القتلى الأطفال الثلاثة وسط أجواء من الغضب والحزن الشديدين.

وأدى مئات المشيعين صلاة الجنازة على جثامين الأطفال الثلاثة الذين تبلغ أعمارهم ما بين (12 و14 عاماً) في أحد مساجد مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، مسقط رأسهم.

وقال رئيس الهيئة العليا لمسيرات العودة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، خلال صلاة الجنازة، إن أقل ثمن ستدفعه إسرائيل على قتل الأطفال الثلاثة، كسر الحصار عن قطاع غزة.

واعتبر البطش أن قتل الأطفال الثلاثة «رسالة خوف وموت من الاحتلال لكي يوقف مسيرات العودة ويعسكرها».

وقال: «سنستمر في مسيرات العودة وندعو الشعب الفلسطيني للحفاظ على الأداء السلمي للمسيرات، ولن نسمح للاحتلال بأن يعسكر هذا الحراك السلمي».

وأضاف أن مسيرات العودة هي «أداة كفاحية شعبية واسعة الانتشار إلى جانب بنادق المقاومة، وستحمي المقاومة هذه المسيرات، ولن تترك الاحتلال يتغول على الفلسطينيين».

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أن طائرة عسكرية استهدفت 3 فلسطينيين قرب السياج الفاصل مع قطاع غزة بدعوى محاولتهم زرع عبوة ناسفة.

ولاحقاً أعلنت وزارة الصحة في غزة عن انتشال جثامين القتلى، واتضح أنهم أطفال كانوا يلهون قرب السياج الفاصل قبل أن يتم استهدافهم.

وقُتل في مسيرات العودة منذ انطلاقها في 30 مارس (آذار) الماضي أكثر من 200 فلسطيني، وأُصيب أكثر من 22 ألفاً، حسب إحصائيات فلسطينية.

وتطالب الاحتجاجات برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ منتصف عام 2007.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة