صحافة تخدم نماء الوطن

صحافة تخدم نماء الوطن

الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
د. عبد الله الطويرقي
الشيء الوحيد الذي أعرفه تماماً، أنني تعلّمت من تجاربي الصحافية أكثر بكثير مما تحصّلت عليه من الدكتوراه... تجارب رئاسات تحرير وكتابة الرأي اليومية والأسبوعية من «الشرق» لـ«الجزيرة المسائية» لـ«عكاظ» لـ«الرياض» لـ«الجزيرة» لـ«الشرق الأوسط» لـ«اليوم» لـ«اليمامة»، جعلتني أدرك أن الصحافة الجادة هي التقدير الصائب على واقع النظام الاجتماعي السياسي الاقتصادي!
لا أعرف أسباب فشل معظم تجاربي الإعلامية في البلد، لكن ما أعرفه أن الذكاء المهني لا ينفع وحده - بالمطلق - في مجتمعنا مقارنة بالذكاء الاجتماعي والعلاقات الإدارية الذكية مع مجالس الإدارات، في ظل نظام المؤسسات الصحافية الخاص والمغلق بضبّة ومفتاح، والمرونة في التعاطي مع مؤسسات المجتمع... قناعتي من كل هذه التجارب أننا في السعودية في حاجة إلى نظام إعلامي شامل للصحافة المطبوعة والمرئية والمسموعة والإعلام الجديد مشتملاً على رؤية متفتّحة بعقلية قادرة على أن تعجّل بانتقالنا إلى مجتمع المعلومات Info - Society. فالشروط غير الشروط والتخوم غير التخوم في كل شيء؛ فأنظمة المؤسسات الصحافية والمطبوعات والنشر القديم والبديل وأسقف العمل الإذاعي والمرئي كلها في حاجة إلى النسف للتماهي مع شارع مسيّس اليوم وما يقارب الـ12 مليون مستخدم للشبكة العنكبوتية هم رقم «1» مقارنة بـ50 مليون مستخدم في بلد كأميركا..
أنا تعلمت من تجاربي الفاشلة لأسباب مجتمعية مؤسسية، أن عقليات من يصنعون القرار لإدارة وسائل الإعلام غير مؤهلة - بالمجمل - لن تكون منتجة وتخدم النظام الاجتماعي السياسي الاقتصادي، ولن تشكّل رأياً عاماً نشطاً مشاركاً ومنتجاً لمجتمعه.
النظام الإعلامي المرتجى هو في صالح البلد وأولوية لشيء بالغ الأهمية (ألا وهو صناعة مهنة لا الاستمرار في سياسة الوظيفة ودق كروت الدوام وشغل العلاقات العامة والمصالح الرأسمالية مع رعاة وممولين ومعلنين).
نحن على مدار نصف قرن من صحافة الأفراد لصحافة الدمج لنظام ما يسمّى المؤسسات الصحافية لم نصنع شيئاً لـ10 خطط تنمويّة بكل أسف في بلد ضخ مئات المليارات لتحويل البلد إلى بلد مؤسسات صنع معجزة في ظل إعلام يتفرّج.
العمل الإعلامي لدينا (حكومياً أم خاصاً) غير مؤهل لتلبية طموحات حكومة جريئة وقيادة تريد صناعة مستقبل منتج لا مستهلك في الرقميات والحكومة الإلكترونية وإعادة إنتاج المعلومة كمدخلات ومعالجات، وإعادة إنتاج قابلة للتسويق داخل المجتمع وخارجه.
أضحك كثيراً على كل من يصرخون اليوم بموت الصحافة الورقية - المطبوعة - وهي مسألة عقم تفكير أكثر من تفكير إسعافي حكومي لإنقاذ فنائها.
قناعتي قوية وأعرف ما هو المطلوب لمنطق بسيط، ألا وهو أنه لم تنهِ وسيلة إعلامية وسيلة قبلها من السينما والصحافة والإذاعة والتلفزيون ووصولاً للإعلام البديل... الوسائل منظومة تخلق عادات يصعب نسفها؛ لذلك هي متكاملة واعتماديتها على بعضها بعضاً مسألة محسومة بالتجربة والدراسات والأبحاث... المهنيّة الحقيقية ترفع من سقف التنافسية بين الصحافيين والقياديين ومحكومة بإضبارات مواثيق تحميها من الانحرافات عن خطوط التفكير والصناعة والمنافسين وعدم الانجرار لتصبح ذراعاً لخدمة السياسة الخارجية لأي نظام سياسي.
الصحافة هنا تصبح مجرد وعاء للاستنتاجات والتخرصات، وخلط الرأي بالخبر، والحوار الريبورتاجات والتقارير الخاصة، وهو لا يصنع إلا رأياً عاماً مشوّهاً مضللاً وخاملاً ولا يخدم أنظمة الوطن... خبراتي الناجحة كانت في الإعلام الدولي من 9-11-2001، «كروفورد1» و«كروفورد2»، والدبلوماسية العامة، والإعلام فائق الذكاء للرأي العام العالمي والعربي والنخب المحليّة، وتحرير الوطن من تلبيّسه ثوب القاعدة، مروراً بالحرب على الإرهاب ورئاسات شركات إعلامية في القطاع الخاص قد تكون هي أنجح تجاربي تقريباً.
الحديث طويل في هذه الهموم، وبالأخص الأكاديمية، التي أعتز بها وبطلابي وإنتاجي العلمي والبحثي، وهي ما أعتز به كثيراً.
* إعلامي سعودي
إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة